طبقوها.. أو الغوها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طبقوها أو الغوها

سليمان جودة

فى تصريح للدكتور حازم الببلاوى، قبل يومين، قال إن حكومته لن تجدد العمل بقانون الطوارئ فى آخر نوفمبر المقبل، وهو تصريح لابد أنه سوف يسعد الذين يطالبون بوقف العمل بالقانون منذ أول لحظة تقرر العمل به فيها، وسوف يهدئ أيضاً من خاطر المتباكين بدموع التماسيح فى الخارج على استمرار العمل بقانون من هذا النوع. غير أن السؤال المحير والأهم، الذى نرجو الدكتور الببلاوى أن يجيب عنه بصدق وأمانة هو: هل تم تطبيق القانون فعلاً، وهل نجحت الحكومة بالفعل فى فرضه لمواجهة ما يهدد حياة المواطن على أرض بلده كل يوم؟! إن أى شخص على دراية مبتدئة بالقانون يعرف أن المادة 3 منه تحظر المظاهرات والمسيرات التى أصبحت تنغص حياة الجميع منذ أن أزاح الشعب جماعة الإخوان من الحكم فى 30 يونيو الماضى. ولأن الإخوان عاطلون بالوراثة، ولأنهم بلا عمل، فضلاً عن أنهم بلا عقل، وبلا ضمير، وبلا إحساس، فإنهم استمرأوا الحكاية منذ ذلك التاريخ، ولم يعد يمر يوم إلا وتصادف فيه مجموعة من الهمج المنتمين إليهم أو المتعاطفين مع إرهابهم، وقد خرجوا فى شارع من الشوارع الرئيسية ليعطلوا مصالح الناس ويفسدوا عليهم يومهم، ويهاجموا المنشآت العامة وقوات الشرطة والبوليس، ويعربدوا فى الشارع وكأن البلد ليس فيه حكومة توقف هذا العبث عند حده بالقوة.. قوة قانون الطوارئ! ولابد أن كثيرين قد قرأوا تصريح الببلاوى ولسان حالهم يقول: ماذا فعلت يا دكتور حازم بالقانون حتى توقف العمل به؟! إن الحكومة تعرضت لهجوم عنيف خارج البلد وداخله لمجرد أنها قالت إنها سوف تستخدمه لمواجهة الخارجين على المجتمع والمهددين لأمنه، والمستهترين بأقدار الناس فيه، ولم يحدث إلى اليوم أن سمعنا أن الحكومة قد تصدت لعبث الصغار، الذى يمارسه الإخوان، ثم قالت لنا وللعالم إنها تتصدى لهم بموجب القانون الذى فى يدها.. لم يحدث، ويكاد الناس فى مجتمعنا يستعينون بحكومة صديقة، فى أى بلد شقيق، لتصد عنهم هذا القرف الذى يشيعه صغار الإخوان فى كل ركن من أركان البلد! د. حازم.. فى يدك قانون يتيح لك أن تضرب بحزم وبعزم لا يعرف اللين ولا الرحمة، كل هؤلاء الذين حوّلوا أيام المصريين إلى معاناة، وساعتها سوف تكون موضع تعاطف الجميع، وسوف يصفق لك الملايين وربما يرفعونك فوق الأعناق ويهتفون بحياتك.. إذ لا شىء فى قائمة أولويات أى مواطن يمكن أن يتقدم الأمن كأولوية أولى دون منافس. المصريون جاءوا بهذه الحكومة لترحمهم من جنون الإخوان ومن عجزهم وفشلهم وقلة أدبهم.. لا لتطلقهم علينا وكأنها لا تراهم! طبقوا الطوارئ كما أُنزلت.. أو الغوها! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طبقوها أو الغوها   مصر اليوم - طبقوها أو الغوها



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon