انتبهوا إلى ساعة البرادعى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتبهوا إلى ساعة البرادعى

سليمان جودة

عندما يصاب الدكتور محمد البرادعى بالخرس الكامل، على مدى شهر ونصف الشهر، منذ غادر القاهرة فى 18 أغسطس الماضى، ثم تنفك عقدة لسانه فجأة، أمس، أى قبل 24 ساعة فقط من زيارة المدعوة أشتون، مسؤولة السياسة الخارجية والأمنية فى الاتحاد الأوروبى، للقاهرة، فهذا ليس له إلا معنى واحد، بل وحيد، هو أننا أمام رجل يضبط ساعته على «شىء ما» فى أوروبا، لا علاقة له مطلقاً بالمصلحة الوطنية المصرية المجردة! لقد أحس ملايين المصريين براحة نفسية لا حدود لها حين استقال هذا الرجل من منصب نائب رئيس الجمهورية، وهرب كالعادة من المسؤولية، ثم قرر أن يذهب ليتفسح فى النمسا، بينما المواطنون فى البلد يصطلون بالعنف الذى يمارسه أصدقاؤه الإخوان ضدهم.. ثم إذا به يأتى، الآن، وبعد صمت طويل، لينطق كفراً، ويتهم جهة سيادية بأنها تعوق التوافق الوطنى فى البلد. كنا نتمنى لو امتلك الشجاعة الكافية لتسمية هذه الجهة السيادية، حتى يمكنها عندئذ، أن تضع إصبعها فى عينه، ليفيق من غيبوبته ويدرك أنه لا هذه الجهة السيادية، ولا غيرها من الجهات التى تعرف جيداً معنى الوطن، وقيمته، ومكانته، لم يحدث أن وقفت فى وجه توافق وطنى من أى نوع، ولا عطلته فى أى وقت، وإنما كانت تفعل العكس دائماً، بأن تدعو دون توقف إلى توافق كامل، وإلى أن الوطن للجميع، دون استثناء، ودون إقصاء لأحد، بشرط أن يقف الذين تورطوا فى عنف، أو حرضوا عليه أمام العدالة.. لا أكثر من هذا ولا أقل. هل سمع البرادعى، وهو يضبط ساعته على زيارة أشتون تحديداً، أن جنديين مصريين بريئين قد لقيا حتفهما أمس، بالقرب من قسم ثالث العريش، وأصيب ثالث، لا ذنب له فى شىء سوى أنه مع زميليه المغدورين كانوا يقفون على خط النار، لحماية كيان الدولة المصرية؟!.. هل سمع البرادعى عنهم؟!.. وهل أدرك أن ذنب الثلاثة فى رقبة الذين يرى البرادعى أنهم يجب أن يكونوا مدعوين إلى التوافق الوطنى دون أن يدعوهم، من جانبه، إلى احترام إرادة المصريين التى تجلت فى ثورة 30 يونيو؟! لقد كان البرادعى نفسه حاضراً فى صياغة خريطة الطريق التى أعلنها الفريق أول عبدالفتاح السيسى يوم 3 يوليو الماضى، ويعلم البرادعى تماماً أن الخريطة لم تستبعد أحداً منذ لحظتها الأولى، وأنها دعت الجميع إلى أن يكونوا حاضرين، ومشاركين، وفاعلين فى صنع مستقبل وطنهم، لولا أن هناك من أبعد نفسه عن المشهد، وخرج على المصريين، وراح يروعهم، ويرهبهم، ويخوفهم، فى كل يوم، رغم النصائح المتوالية لهذا الطرف بأن ما يفعله لن يؤدى إلى شىء، لأنه لا يمكن لجماعة، مهما كانت، أن تهزم شعباً كشف عجزها، وفشلها، وقلة حيلتها، واستخفافها المطلق بالوطن، وتخطيطها لبيعه بالقطاعى! د. برادعى.. استقالتك من موقع نائب الرئيس كانت - من حيث توقيتها - طعنة غادرة فى ظهر بلدك، وأظن أن هذا البلد العظيم لن يسمح لك، تحت أى ظرف، بأن تطعنه مرة أخرى، ولابد أن أفضل خدمة يمكن أن تقدمها لنا اليوم هى أن تبتعد وتسكت. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتبهوا إلى ساعة البرادعى   مصر اليوم - انتبهوا إلى ساعة البرادعى



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon