ساعة فى يد «زويل»!

  مصر اليوم -

ساعة فى يد «زويل»

سليمان جودة

عندما يقول الدكتور عبدالعزيز حجازى، رئيس وزراء مصر الأسبق، رئيس مجلس أمناء جامعة النيل المستقيل، فى حوار له مع «المصرى اليوم» إنه سأل الدكتور أحمد زويل، صاحب مشروع مدينة زويل فى الشيخ زايد، عما سوف يفعله إذا ما حكم القضاء لصالح الجامعة فى صراعها مع المدينة، وإن «زويل» رد بما معناه أنه فى هذه الحالة سوف يرحل عنا ويفضحنا أمام العالم - فليس لهذا معنى سوى أننا أمام تهديد من صاحب نوبل، لا يجوز! وعندما يقول الدكتور عصام حجى، المستشار العلمى لرئيس الجمهورية، إن الدولة لن تسمح أبداً بالمساس بمدينة زويل، فهذا معناه أن مستشار الرئيس ليس مطلعاً بالقدر الكافى على ما قيل فى هذا الشأن من جانب الصحف كافة، ولو أنه راجع ما قيل فسوف يرى بعينيه أن أحداً ممن كتبوا فى الموضوع، وكنت واحداً منهم، لم يقف ضد مدينة زويل فى أى وقت.. بل على العكس.. قلت وأقول وسوف أقول مع غيرى إن من حق الدولة بل من واجبها أن تساند مشروع عالم نوبل الكبير إلى أقصى مدى ممكن وبلا سقف، وأن تمنحه الدعم المطلوب وزيادة، وأن تقف بجواره بكامل إمكاناتها بشرط وحيد هو ألا يكون ذلك على حساب جامعة النيل.. لا أكثر من هذا، ولا أقل. مشروع زويل ليس مشروعاً يخصه، وإنما هو مشروع يخص كل مصرى، ومن حق كل مواطن بل من واجبه أن يطالب حكومته بأن تبذل كل العون الممكن من أجل أن يتجسد المشروع على الأرض كما يريده زويل وفريق العلماء الكبار الذين يرافقونه فى تنفيذ الفكرة.. ولكن.. مرة أخرى سوف نقول إن ذلك كله مشروط بألا يكون خصماً من قدرة جامعة وليدة مثل «النيل» على البقاء والنمو والتوسع والانتشار، بحيث نصل إلى يوم يكون فى كل محافظة منها فرع يقدم العلم لأهله دون رغبة فى تحقيق أى ربح. يأسف المرء حين يجد أنه مضطر لأن يشرح المشروع ويعيد تعريف المعرف بطبيعته، ولكن ما حيلتنا إذا كان مستشار الرئيس العلمى قد أراد بتصريحه المنشور فى «الأهرام»، أمس الأول، أن يعيدنا إلى المربع الأول وإلى النقطة صفر، وكأننا لم ننفق ما أنفقناه من جهد، ومن طاقة، فى الدفاع بالحماس نفسه عن المشروعين معاً، وحقهما أن يكون لكل واحد منهما مكانه ثم مكانته بيننا.. ولكننا فى كل مرة كنا نلاحظ، ولانزال، أن هناك رغبة وقبل الرغبة نية فى نسف أحدهما وهو الجامعة لصالح الآخر وهو المدينة! يبدو لى الدكتور زويل فى بعض الأحيان كأنه رجل تلقى ساعة هدية، ثم تبين له أنها مسروقة من شخص يعرفه وبدلاً من أن يردها إليه معتذراً فإنه يتمسك بها، ثم يظل يردد أنها تليق على يده، أكثر مما تليق على يد صاحبها! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ساعة فى يد «زويل» ساعة فى يد «زويل»



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon