ساعة فى يد «زويل»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ساعة فى يد «زويل»

سليمان جودة

عندما يقول الدكتور عبدالعزيز حجازى، رئيس وزراء مصر الأسبق، رئيس مجلس أمناء جامعة النيل المستقيل، فى حوار له مع «المصرى اليوم» إنه سأل الدكتور أحمد زويل، صاحب مشروع مدينة زويل فى الشيخ زايد، عما سوف يفعله إذا ما حكم القضاء لصالح الجامعة فى صراعها مع المدينة، وإن «زويل» رد بما معناه أنه فى هذه الحالة سوف يرحل عنا ويفضحنا أمام العالم - فليس لهذا معنى سوى أننا أمام تهديد من صاحب نوبل، لا يجوز! وعندما يقول الدكتور عصام حجى، المستشار العلمى لرئيس الجمهورية، إن الدولة لن تسمح أبداً بالمساس بمدينة زويل، فهذا معناه أن مستشار الرئيس ليس مطلعاً بالقدر الكافى على ما قيل فى هذا الشأن من جانب الصحف كافة، ولو أنه راجع ما قيل فسوف يرى بعينيه أن أحداً ممن كتبوا فى الموضوع، وكنت واحداً منهم، لم يقف ضد مدينة زويل فى أى وقت.. بل على العكس.. قلت وأقول وسوف أقول مع غيرى إن من حق الدولة بل من واجبها أن تساند مشروع عالم نوبل الكبير إلى أقصى مدى ممكن وبلا سقف، وأن تمنحه الدعم المطلوب وزيادة، وأن تقف بجواره بكامل إمكاناتها بشرط وحيد هو ألا يكون ذلك على حساب جامعة النيل.. لا أكثر من هذا، ولا أقل. مشروع زويل ليس مشروعاً يخصه، وإنما هو مشروع يخص كل مصرى، ومن حق كل مواطن بل من واجبه أن يطالب حكومته بأن تبذل كل العون الممكن من أجل أن يتجسد المشروع على الأرض كما يريده زويل وفريق العلماء الكبار الذين يرافقونه فى تنفيذ الفكرة.. ولكن.. مرة أخرى سوف نقول إن ذلك كله مشروط بألا يكون خصماً من قدرة جامعة وليدة مثل «النيل» على البقاء والنمو والتوسع والانتشار، بحيث نصل إلى يوم يكون فى كل محافظة منها فرع يقدم العلم لأهله دون رغبة فى تحقيق أى ربح. يأسف المرء حين يجد أنه مضطر لأن يشرح المشروع ويعيد تعريف المعرف بطبيعته، ولكن ما حيلتنا إذا كان مستشار الرئيس العلمى قد أراد بتصريحه المنشور فى «الأهرام»، أمس الأول، أن يعيدنا إلى المربع الأول وإلى النقطة صفر، وكأننا لم ننفق ما أنفقناه من جهد، ومن طاقة، فى الدفاع بالحماس نفسه عن المشروعين معاً، وحقهما أن يكون لكل واحد منهما مكانه ثم مكانته بيننا.. ولكننا فى كل مرة كنا نلاحظ، ولانزال، أن هناك رغبة وقبل الرغبة نية فى نسف أحدهما وهو الجامعة لصالح الآخر وهو المدينة! يبدو لى الدكتور زويل فى بعض الأحيان كأنه رجل تلقى ساعة هدية، ثم تبين له أنها مسروقة من شخص يعرفه وبدلاً من أن يردها إليه معتذراً فإنه يتمسك بها، ثم يظل يردد أنها تليق على يده، أكثر مما تليق على يد صاحبها! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان

GMT 10:50 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

قالوا عن تيران وصنافير

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ساعة فى يد «زويل»   مصر اليوم - ساعة فى يد «زويل»



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon