«منصور» لم يأت بـ«قرآن»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «منصور» لم يأت بـ«قرآن»

سليمان جودة

من الواضح أن هناك اتجاهاً فى داخل لجنة الخمسين يدعو إلى وضع دستور جديد تماماً، بدلاً من مجرد الاكتفاء بتعديل دستور الإخوان الصادر عام 2012، ومن الواضح أيضاً أن مساحة هذا الاتجاه تتزايد يوماً بعد يوم، ويتزايد يقين أفراده فيما يؤمنون به، ويدعون إليه بإصرار.وتقول الأخبار المنشورة عن اللجنة، طوال الأسبوع الماضى، إن اتصالاً بهذا الشأن يجرى بين «الخمسين» وبين رئاسة الجمهورية، بصفة دائمة، وإنه ليس مطلوباً من الرئاسة فى هذا الإطار، إلا أن يقوم الرئيس عدلى منصور بإدخال تعديل بسيط على إعلانه الدستورى الذى أصدره يوم تولى منصبه، بحيث يغير مسار لجنة الخمسين من تعديل الدستور الإخوانى إلى وضع دستور جديد تماماً، يليق بثورة 30 يونيو وتليق به.ولم يحدث من قبل أن قامت ثورة ثم راحت تعدل فى الدستور الذى كان قائماً قبلها.. فثورة 1952 لم تأخذ بدستور 1923، رغم عظمة الكثير مما فيه، وإنما وضعت لنفسها دستوراً جديداً من الألف إلى الياء، وثورة 25 يناير 2011 لم تعمل بدستور 1971، رغم أنه صار ممتازاً بعد تعديلات مارس 2011 عليه، وإنما أسست لنفسها دستوراً جديداً أيضاً.. وهكذا.. ليس فى مصر وحدها وإنما فى العالم كله، والمؤكد أن ثورة 30 يونيو لا ينقصها ذراع، ولا قدم، عن باقى الثورات، بل إنها أكبر وأعظم وأهم إذا ما قيست بثورة 25 يناير، السابقة عليها بشكل مباشر، ولو أن أحداً قارن بين حجم الجماهير هنا وحجمها هناك فسوف تكسب كفة 30 يونيو دون فصال.وإذا رد واحد وقال إن الإعلان الدستورى الذى أصدره الرئيس «منصور» فى أول المرحلة الانتقالية التى نعيشها حالياً ينص على تعديل دستور الإخوان، لا على صياغة دستور جديد، فسوف نرد ونقول إن هذا الإعلان ليس قرآناً، وإن هناك قرآناً وحيداً نزل على محمد، عليه الصلاة والسلام، ولذلك فكل ما عداه قابل للحذف والإضافة، وربما الإلغاء أصلاً.نحن الذين نضع الإعلانات الدستورية وليست هى التى تضعنا، أو تسيرنا فى قوالب من حديد هكذا.. والمعنى أنه إذا كان قد تبين لنا أن تعديلاً تعيساً من نوع ما نقوم به الآن على الدستور الإخوانى المقيت لن يجدى شيئاً، فالمسألة كلها فى أيدينا، ونحن الذين نقرر، دون أن نخشى شيئاً أو أحداً.الدساتير، فى الأساس، روح ومضمون، قبل أن تكون نصوصاً على ورق، ومن شأن دستور إخوانى وضعوه فى غياب الأزهر والكنيسة والوفد والشباب والمرأة، و... و... أن يكون دستوراً بلا مضمون، وإذا حدث وتوافر مضمونه فسوف يفتقد «الروح»، بما يعنى أنه كيان بلا حياة، فكيف والحال هكذا: ننتظر منه أن ينظم حياتنا؟!انسفوه.. يرحمكم الله.

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «منصور» لم يأت بـ«قرآن»   مصر اليوم - «منصور» لم يأت بـ«قرآن»



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon