محافظ لا ينام!

  مصر اليوم -

محافظ لا ينام

سليمان جودة

تلقيت اتصالاً، ثم خطاباً، من الدكتور جلال سعيد، محافظ العاصمة، تعقيباً على ما كنت قد كتبته فى هذا المكان يوم الخميس الماضية منبهاً الرجل، ومعه الدكتور على عبدالرحمن، محافظ الجيزة، إلى أنهما لا يجوز أن يأتيهما نوم، بينما هذا هو حال القاهرة بمعناها الواسع الذى يضم معها الجيزة فيما يضم. قال الدكتور جلال فى اتصاله ثم فى خطابه إننى لم أكن أبالغ حين قلت، ما معناه، إنه فى الغالب لا ينام وهو يرى واقع عاصمته على ما يراه، فهو، كما يقول، لا ينام فعلاً، وإذا حدث وغافله النوم، فإن هم القاهرة يصاحبه فى نومه، كما يلازمه فى يقظته. وكنت فيما كتبت أبكى، مع غيرى، حال القاهرة التى كانت عروساً ذات يوم، وكنا نباهى بها سائر العواصم من حولنا، فإذا بها اليوم وعلى امتداد سنوات مضت كما تراها بعينيك! ولابد أن كل واحد فينا لا يريد أن تكون قاهرتنا مثل باريس أو روما أو لندن، رغم أنها كانت فى وقت من الأوقات تتفوق على الثلاث، جمالاً، ونظافة، وانضباطاً، لكننا نريدها مثل الرياض أو تونس العاصمة، أو الرباط، التى تظل كل واحدة منها مرآة لبلدها حين تذهب إليه. ونحن نصدق الدكتور جلال عندما يقول إن القاهرة سوف تكون بعد شهر من اليوم غيرها الآن، لكن يجب، ونحن نصدقه، أن ندعمه، وأن يتعامل كل مواطن منا مع شوارعها كأنها بيته تماماً بمعنى أنك إذا كنت تستحى أن تلقى ورقة على أرض منزلك فيتعين عليك أن تتصرف على النحو نفسه، حين تكون فى الشارع، وألا تتصرف فى بيتك بطريقة ثم تفعل عكسها فى خارجه! وقد فهمت من المحافظ أنه يعمل فى ثلاثة اتجاهات فى وقت واحد: إزالة المخلفات المتراكمة على النواصى وفى الميادين وقد أزال منها حتى الآن مائة ألف طن، أما الاتجاه الثانى فهو محو آثار المظاهرات والاعتصامات، وأخيراً ضبط عناصر عملية النظافة اليومية فى الشوارع. وقد تمنيت لو أن الدكتور جلال سمى الأشياء بأسمائها وقال بالتالى وهو يتكلم عن الاتجاه الثانى إنه يعمل على محو القبح الذى يخلفه الإخوان فى كل مكان يعتصمون أو يتظاهرون فيه.. إذ إن نظرة عابرة إلى الجدران المشوهة بالعبارات الساقطة، والأرصفة المهدمة، والأشجار المحطمة، تقول لك إن هؤلاء «إخوان» حقاً، لكنهم قطعاً ليسوا «مسلمين».. إننى لا أقولها رغبة فى تكفير أحد، فالله وحده هو من يعلم المسلم من غير المسلم، لكنى فقط أشير إلى أن ما نراه فى شوارع القاهرة، وعلى جدرانها، يستحيل أن يكون سلوكاً صادراً عن إنسان مسلم. بقى أن أقول إن الدكتور جلال يشير فى خطابه إلى أن هناك رجوعاً تدريجياً لنظام جمع المخلفات المنزلى، وهو ما أرجوه أن يفعله، لأننا كنا معه، أنظف منا الآن، بشرط أن يضع له قواعد حديدية تضبطه. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محافظ لا ينام محافظ لا ينام



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon