الرئاسة تدعم إخوان الكويت!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرئاسة تدعم إخوان الكويت

سليمان جودة

قالت رئاسة الجمهورية، فى بيان صادر عنها أمس الأول، إن الرئيس عدلى منصور سوف يزور السعودية والإمارات آخر هذا الشهر. وقال البيان المنشور فى الصحف جميعاً إن «منصور» سيزور «بعض دول الخليج»، بعد جولته فى كل من الرياض وأبوظبى. ورغم أن الزيارة تأتى متأخرة كثيراً ورغم أنها كان يجب أن تتم فور إعلان دول الخليج، خصوصاً السعودية والإمارات والكويت والبحرين، وقوفها مع مصر، بكل ما تملك من دعم مادى أو سياسى، فى مواجهة هجمة غربية أمريكية شرسة علينا، إلا أنها إذا كانت قد جاءت الآن فالأفضل، كما يقال دوماً، أن تأتى متأخراً إذا كان البديل هو ألا تأتى أصلاً! ومع ذلك، فقد ارتكبت الرئاسة فى بيانها خطأ فادحاً ما كان لها أن تقع فيه، ولابد أنها مدعوة إلى أن تصححه سريعاً، ودون إبطاء، حتى لا تسوء تداعياته أكثر. أما الخطأ فهو عبارة «بعض دول الخليج»، الواردة فى البيان، ثم فى الخبر المنشور فى كل الصحف، إذ الواضح أن المقصود بالعبارة دولتان على وجه التحديد هما الكويت والبحرين، ولا أعرف كيف فات على الرئاسة أن عدم تسميتهما يمكن أن يؤدى إلى مشاعر استياء بالغة بين المسؤولين والمواطنين فيهما، وهى مشاعر نحن فى غنى عنها تماماً فى ظروفنا الحالية. لقد حدثنى أصدقاء من الكويت تحديداً، وسمعت منهم أن عدم الإشارة إلى اسم دولتهم صراحة فى الخبر لم تتوقف عواقبه عند مجرد الإحساس بالإساءة بينهم كمواطنين فقط، وإنما استغلت المعارضة الكويتية هذه العبارة أبشع استغلال وأخذتها وراحت تتاجر بها وتزايد بمعناها، ربما غير المقصود، على الحكومة هناك! لقد جاء وقت اعترضت فيه المعارضة عندهم على 3 مليارات دولار قررت الحكومة الكويتية دعم القاهرة بها فيما بعد ثورة 30 يونيو، وامتلأت الصحافة الكويتية بصراخ المعارضين، وخصوصاً الإخوان منهم، غير أنى قرأت بعينى كلاماً للشيخ سلمان، وزير الإعلام، يرد عليهم، ويقول بأن دعم مصر مسألة لا تراجع عنها، كما أنه - يقصد الدعم - قد حظى بإجماع عند مناقشته فى مجلس الوزراء. وحين كان الشيخ صباح أمير البلاد فى واشنطن مؤخراً قيل إن دعم الاستقرار فى مصر كان على رأس كلامه مع أوباما. وما كاد بيان الرئاسة يصدر عندنا حتى تلقفته المعارضة، وبشكل خاص مهاويس الإخوان، الذين راحوا يتاجرون بحكاية عدم ذكر اسم بلدهم فى زيارة الرئيس منصور، وراحوا أيضاً يهاجمون الأمير وحكومته بعنف، ويقولون ما معناه إن القاهرة التى ندعمها بكذا وكيت لم تكلف خاطرها لتذكر اسم الكويت فى خبر الزيارة! لا أعرف من المسؤول عن ذلك فى الرئاسة، ولكن ما أعرفه أن الزيارة تأخرت كثيراً، وأنها كان يتعين أن تتم مبكراً للسعودية والإمارات والكويت والبحرين والأردن، فلما جئنا لنتدارك خطأ التأخر، عالجناه بخطيئة! نقلاً عن "التحرير"

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان

GMT 10:50 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

قالوا عن تيران وصنافير

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرئاسة تدعم إخوان الكويت   مصر اليوم - الرئاسة تدعم إخوان الكويت



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon