د. زويل.. تكلم!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - د زويل تكلم

سليمان جودة

ربما لاحظ كثيرون، أن الدكتور أحمد زويل لم ينطق بحرف فى أى وسيلة إعلام، منذ إزاحة حكم الإخوان فى 3 يوليو الماضى إلى اليوم، ولا أحد يعرف إلى هذه اللحظة سبب صمت الرجل مع أنه قطعاً يعرف ويرى حجم ما تتعرض له بلاده من دسائس ومؤامرات صغيرة، ومع أنه قطعاً أيضاً يدرك تماماً أن بلده أحوج ما يكون إلى صوته الآن، ليقول للمواطن الأمريكى تحديداً، ومن خلال الإعلام هناك ماذا جرى فى مصر بالضبط طوال عام من حكم مرسى، ثم ماذا جرى لمصر وللمصريين على يد الإخوان منذ 3 يوليو إلى لحظتنا الحالية. أعرف ويعرف غيرى أن الدكتور زويل يواجه مصاعب صحية منذ فترة، وقد دعوت الله صادقاً من قبل فى هذا المكان، وأدعوه اليوم من قلبى، أن يمن على زويل بالصحة والعافية، وأن يمنحه طول العمر، غير أن هذا كله موضوع، بينما سكوته فى عز معركة مصر هذه الأيام موضوع آخر. ومع تقديرنا لظروف صحته، فإن أحداً لم يطلب منه أن يجهد نفسه، أو يرهقها بما لا يطيقه، فيقف - مثلاً - ليخطب فى ميدان، وإنما نطلب أن يتكلم، لا أكثر ولا أقل، وأن يكون موجزاً فى كلامه، وأن يخرج عنه، فى أسوأ الأحوال، بيان مقتضب كل فترة يعلن فيه للدنيا التى تعرفه ولأصدقائه من حاملى نوبل، ولزملائه من علماء العالم، ولتلاميذه فى أى ركن من أى جامعة، ولمعجبيه فى أى مكان، أن مصر تواجه إرهاباً ولا تمارسه، وأن جيشها لا يرغب فى أكثر من أن يحافظ على أمنها القومى، وأن بوليسها لا يبدأ أحداً بعدوان، وأنه - أقصد بوليس مصر - يمارس حقه القانونى فى حماية منشآت البلد الحيوية، وفى الدفاع عنها بكل ما يتيحه له القانون. د. زويل.. أنت ابن هذا الوطن، ومن ترابه، ولا يجوز أن تتخلى عنه فى وقت الشدة، ولا نتوقع منك أن تتركه وحيداً فى مواجهة عواصف تهب عليه من كل اتجاه، ولا نريد منك سوى أن ترد له بعضاً من فضله عليك. لا أحد يقيناً يطلب منك أن تنحاز إلى أى طرف، ولكن نطلب أن تنحاز إلى وطن، فالوطن كأرض ومعنى ومبنى، يعلو فى مثل هذه الأوقات على كل ما عداه، ولا يعلو عليه شىء، وأنت بيقين أدرى الناس بما نقوله وأقدرهم على فهم مراميه. د. زويل.. أنت ترى أن مصر ليس عندها مشكلة فى الداخل، فالصورة فى داخلها واضحة للغاية، وهى تقول إن المصريين كلهم قد اصطفوا فى جانب، وإن هناك جماعة أخرى قد اصطفت فى الجانب الآخر، وأعلنت الحرب على الدولة، وليس من المنطقى أن تهزم جماعة شعباً، ولذلك فالحكاية على أرضنا من هذه الزاوية محسومة، ليبقى أن هناك فى الخارج، وتحديداً فى الولايات المتحدة الأمريكية وفى بعض دول أوروبا، من لا يريد أن يرى، وإذا رأى فإنه يتعامى ويتغابى وينحاز إلى باطل، وإلى عنف، وإلى إرهاب.. وهنا بالضبط يحتاجك وطنك مع غيرك طبعاً.. فلا تخذله كما خذله البرادعى. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - د زويل تكلم   مصر اليوم - د زويل تكلم



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon