هذا رجل لا يردعه بيان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هذا رجل لا يردعه بيان

سليمان جودة

من الواضح أنه لم يعد هناك عقل فى رأس المدعو «أردوجان» وأنه تفرغ، منذ اللطمة التى تلقاها من جيش مصر يوم 3 يوليو، للهجوم علينا إلى الدرجة التى لابد أن نتساءل فيها عما إذا كان يجد وقتاً للعمل فى بلده، كرئيس حكومة، مادام وقته كله قد أصبح مخصصاً هكذا لإطلاق قذائف خائبة فى اتجاه القاهرة. ورغم أن جماعة الإخوان تدرك جيداً أن ما يفعله ليس حباً فيهم، بقدر ما هو نوع من التمسك بأهداب حلم كبير كان يداعب خياله وكانوا هم مجرد جزء منه، فإنهم رغم ذلك يزدادون انحناء أمامه كل يوم لكى يمتطيهم، ويتخذهم أداة لتوجيه كلمات ساقطة إلى بلدهم مع افتراض أنهم يؤمنون بأن هذا البلد يخصهم أصلاً، أو أنهم من بين أبنائه حقاً، وهو فرض يجب أن يظل محل شك كبير من جانبنا فى ضوء ما نراه منهم! وإذا كان المصريون قد خاب أملهم فى هذا الرجل، وأحسوا الآن بأنهم تلقوا فيه أكبر خديعة فى تاريخهم، فليس لنا أن نتوقع منه شيئاً مختلفاً عما يمارسه منذ استيقظ صباح 3 يوليو، ليفاجأ بأن حلمه الذى ظل يؤسس له لسنوات ينهار أمام عينيه على يد المؤسسة العسكرية المصرية التى هى أعرق جيش فى العالم. غير أن هذا كله كوم، وما صدر عنه فى حق الأزهر الشريف وشيخه الجليل كوم آخر تماماً، ولا ينفع فى مواجهته أن تصدر عنا بيانات شجب، وإدانة واستنكار.. لا.. فهذا كله لن يجدى مع رجل من نوعه أولاً، ثم إن هذا أيضاً لا يمثل ما يتعين أن نفعله، حين يتجاوز هذا الأرعن فى حق الأزهر، بعد أن كان قد تجاوز مراراً من قبل فى حق البلد بكامله. وحتى تكون الصورة أقرب، وحتى نتصور حجم جريمة هذا المدعو فى حقنا، وحق أزهرنا، فإن لنا أن نتخيل ما يمكن أن يحدث لو أن رئيس حكومة فى أى دولة أوروبية قد تلفظ بكلمات مشابهة لما قاله أردوجان، ليس فى حق الأزهر، وفى حق الشيخ الطيب، ولكن فى حق بابا الفاتيكان؟! هذا رجل أصبح فيما يبدو يجد متعة فى التجاوز فى حق بلدنا فى كل صباح، ولا يليق بنا أن نواجه كل تجاوز من ناحيته، وكل بذاءة تجرى على لسانه، ببيان من الرئاسة، أو من الخارجية، لأن البيانات التى صدرت، رغم قوتها، لم تعد كافية لردعه وإيقافه عند حده، ولابد من إجراء من نوع ما فى مستوى العلاقات بين البلدين، ليفهم هذا الساقط أن مصر ليست هى البلد الذى يمكن أن يواصل معه جنونه، وانفلاته وسوء تقديره، وقلة أدبه. وإذا كان قد قيل منذ نحو أسبوع فى بيان لحكومتنا إن صبر مصر معه يقترب من النفاد، فأظن أن ما كان متبقياً من الصبر قد نفد، بعد كلامه فى حق الأزهر. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هذا رجل لا يردعه بيان   مصر اليوم - هذا رجل لا يردعه بيان



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon