افعلها يا أستاذ هيكل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - افعلها يا أستاذ هيكل

سليمان جودة

لماذا يسكت الأستاذ محمد حسنين هيكل، حتى الآن، عن حرق بيته ومكتبته على يد جماعة الإخوان؟! ولماذا يكتفى بمجرد التقدم ببلاغ رسمى إلى قسم منشأة القناطر، طالباً فيه حصر الخسائر والأضرار الناجمة عن الحريق؟!السكوت لم يكن مطلوباً، منذ اللحظة الأولى، التى أحرق فيها هؤلاء الهمج، بيت الرجل ومكتبته.. وكان الأمل، ولايزال، ألا يكون رد فعل الأستاذ هيكل على جريمة متكاملة الأركان، بهذا الشكل، هو مجرد إبلاغ قسم الشرطة التابع له البيت!لا.. فما تم، أولاً، ليس جريمة عادية، بحيث نكتفى معها باتباع الإجراءات العادية التى قد تنتهى بتقييد الجريمة ضد مجهول، ثم إن صاحب البيت المحترق، والمكتبة المحترقة، ليس رجلاً عادياً بأى معيار، وبالتالى فلابد أن يكون رد الفعل على نحو مختلف تماماً إن الأستاذ هيكل رجل معروف على مستوى العالم، وليست هناك صحيفة كبرى، فى أى عاصمة، إلا وتعرف ويعرف صاحبها، أن فى مصر اسماً له رنين عالمى، هو محمد حسنين هيكل، وليست هناك فضائية عالمية، ولا وكالة أنباء، إلا وتعرف هذا كله، ويعرفه صاحبها، ولذلك، فقد كان المتوقع ألا يرفع صاحب البيت والمكتبة أنقاضهما، إلا بعد أن يدعو إلى مؤتمر صحفى عالمى بين الأنقاض والخرائب التى أدى إليها الحريق، ليشرح للعالم من هناك، وبالصورة، حجم ما ارتكبه الإخوان، ولتتجول الكاميرا وتتفرج الدنيا وترى إن ما فعله تتار العصر، فى بيت هيكل ومكتبته، فعلوه فى حديقة الأورمان نادرة الأشجار، وفى تمثال نهضة مصر، وفى مبنى محافظة الجيرة الذى كان تحفة أثرية نادرة، وفعلوه فى متحف ملوى فى المنيا، وفى متحف بهنسة فى المحافظة نفسها، وفى متحف روميل فى العلمين، وفى.. وفى.. إلى آخر ما يدل على أن هؤلاء الناس، إذا كانوا من الناس أصلاً، إنما هم ضد كل شىء له قيمة!وإذا كانت هذه المبانى، والحدائق، والمتاحف التى خربوها، لها حكومة من المفترض فيها أن تعمل على تسويق وترويج هذا التخريب، والتدمير، عالمياً، فإن بيت الأستاذ هيكل يخصه، وكذلك مكتبته، ونرجوه، لهذا السبب، أن يدعو كل الذين يعرفهم فى الإعلام فى أى عاصمة، وهم كثيرون، ومؤثرون، إلى البيت، وإلى المكتبة، ليروا بأعينهم ماذا ارتكب الإخوان الذين يتعاطف معهم الغرب المترخص الجبان أنت، يا أستاذ هيكل، تعرف جيداً حجم تأثير الصورة، وفى حالتك، وحالة بيتك، ومكتبتك، سوف يكون لها تأثير مضاعف، فلا ترفع الأنقاض من فضلك إلا بعد أن تصل بها، من خلال الكاميرات، إلى كل ركن من أركان الأرض، وإلا بعد أن توثقها، لتظل الجريمة حية وباقية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - افعلها يا أستاذ هيكل   مصر اليوم - افعلها يا أستاذ هيكل



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon