ارحموا العاصمة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ارحموا العاصمة

سليمان جودة

تعرف أجهزة الدولة، أن كثيرين من المتواجدين فى ميدان رابعة العدوية، أو فى ميدان نهضة مصر، أمام جامعة القاهرة، موظفون رسميون فى الحكومة، وأنهم متغيبون عن وظائفهم منذ 30 يونيو الماضى، وأنهم يتقاضون رواتبهم بلا عمل، وهو وضع شاذ لا يجوز أبداً أن يستمر تحت أى ظرف. وإذا كان هؤلاء المتغيبون يقبلون أن يأكلوا فى بطونهم مالاً حراماً، لا يؤدون أمامه أى عمل، فإن الحكومة، فى المقابل، لا يجب أن تسكت عن وضع مقلوب من هذا النوع، ولذلك، فنقطة البداية أن توجه الإدارات الحكومية إنذاراً لهم، على امتداد المحافظات، بأن التغيب عن العمل، لفترة محددة يعرفها القانون، سوف يعرِّض كل واحد فيهم للفصل نهائياً دون نقاش، ثم تبدأ كل إدارة فى ذلك فعلاً، إزاء كل الذين سوف يرفضون الالتزام. إدارات الحكومة، فى كل محافظة، تعرفهم اسماً اسماً، ومن السهل حصرهم، وتوجيه إنذارات بالفصل إليهم، فى وقت لا يستغرق ساعات معدودة، لأن السكوت عليهم، إنما هو إهدار لمال عام، يحصل عليه كل فرد فيهم، عن غير وجه حق، وإذا كان هناك أحد منهم، يفضل البقاء فى الشارع، والتسكع فى رابعة، أو فى النهضة، فليفعل، بشرط أن يتخلص من عمله، وأن يبحث عن آخر فى مكانه، يعمل فى مقابل أجر يتقاضاه. وأظن، أن هذه يمكن أن تكون بداية، لإخلاء جميع ميادين البلد، من هذه الأعداد المتواجدة فيها، والتى طال وجودها بأكثر مما يجب، وزاد عن المعقول، وعن المقبول! ولابد أن الذين يتحركون فى العاصمة يعرفون أن سكانها قد ضاقوا بهذا الوضع، كما لم يحدث معهم، إزاء أى وضع مشابه من قبل، ويعرفون أيضاً أن القاهرة تختنق على مدار ساعات الليل والنهار ألف مرة، وأن هؤلاء المتكدسين فى ميادينها الرئيسية، يمثلون عبئاً فوق طاقة أى بشر على التحمل، خصوصاً إذا كان هؤلاء البشر قد شاء لهم حظهم الأسود، أن يكونوا من أبناء العاصمة، وأن يتحركوا فى شوارعها، كل يوم لقضاء مصالح لا يمكن تأجيلها! وأظن أن على حكومة الدكتور حازم الببلاوى أن تكون حازمة أكثر، فى تعاملها مع هذا الموضوع، وأن ترحم أبناء القاهرة من عناء الحركة فى شوارعها التى تشهد حالة مأساوية من الانسداد والاختناق، بامتداد اليوم، وإذا كانت مليونيات الأمس، قد مرت، فإن فى إمكان الدكتور حازم الببلاوى، أن يعتبر أن ما فات قد فات، وأنه قد آن الأوان لفض هذه التجمعات، بأى طريقة، ابتداءً من اليوم، وفق جدول زمنى يجرى إعلانه مسبقاً. فى إمكانه أن يصدر بياناً حازماً، يحدد فيه موعداً لإخلاء الميادين كافة، بما فى ذلك التحرير طبعاً، والاتحادية، وكل ميدان، من تجمعات البشر، الذين سيكون عليهم أن يعودوا إلى أعمالهم، وبيوتهم، لعل القاهرة تتنفس من جديد! ليس هناك شعب فى الدنيا، يتفرغ عدد من أبنائه للتظاهر، ثم يعملون فى أوقات فراغهم، إذا عملوا، ولهذا، فإن إخلاء هؤلاء جميعاً، من الميادين، ودون استثناء، لابد أن يكون من أولويات الحكومة التى لا تقبل الفصال. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ارحموا العاصمة   مصر اليوم - ارحموا العاصمة



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon