الخارجية الإماراتية تعلن أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن قرار 2231 يؤكد استمرار إيران في سلوكها التوسعي والمزعزع للاستقرار في المنطقة وتأجيجها الصراع في اليمن الخارجية الإماراتية تعلن أن الأدلة التي قدمتها الولايات المتحدة اليوم لا تترك مجالا للشك بشأن تجاهل إيران الصارخ لالتزاماتها نحو الأمم المتحدة ودورها في انتشار الأسلحة والاتجار بها المعارضة السورية تؤكد أن روسيا وحدها غير كافية للضغط على النظام للسير نحو الحل السياسي وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح أن القيادة السعودية هي بوصلة عملنا ضمن التحالف العربي وفي مواجهة الإرهاب والأطماع الإيرانية فتح معبر رفح 4 أيام لعبور العالقين والحالات الإنسانية مجلس النواب الأميركي يصادق على مشروع قانون من شأنه تعزيز الرقابة على شراء إيران طائرات تجارية مصادر في البنتاغون تعلن أن مقاتلتان أميركيتان من طراز أف 22 تعترضان مقاتلتين روسيتين في الأجواء السور مقتل القيادي أنور عبدالله محسن زيد المساوى إثر استهدافهم من قبل طيران التحالف العربي "التلفزيون السوري" الجهات الأمنية تفكك سيارتين مفخختين بعشرات العبوات الناسفة على طريق "البصيرة -أبو الشامات" في ريف حمص اندلاع مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني والحوثيين في القصر الجمهوري شرق مدينة تعز جنوب اليمن.
أخبار عاجلة

إلى الذين لن يحجوا

  مصر اليوم -

إلى الذين لن يحجوا

سليمان جودة

حين كنت فى المغرب أمس الأول، فإننى رحت أتنقل بين صحيفة مغربية وأخرى، لأرى ماذا يستولى على اهتمام الناس هناك، وقد لاحظت أن قضية تخفيض عدد الحجاج هذا العام بقرار من السعودية، من بين القضايا المثارة بقوة، والتى تناولتها الصحافة المغربية فى مانشيتات عريضة، وفى صفحاتها الأولى. وما فهمته أن قرار الرياض تخفيض أعداد الحجاج القادمين من جميع الدول، لعام أو عامين، بسبب توسعات تجرى فى الحرم، سوف يؤدى إلى حرمان 6400 مواطن مغربى من أداء الفريضة هذه السنة. وما فهمته أيضاً مما أثير ولايزال فى صحافة المغرب أن المشكلة ليست فى التخفيض فى حد ذاته، ولكنها فى أنه سوف يصيب عدداً من المواطنين كانوا قد تم اختيارهم فعلاً من خلال القرعة، وكانوا بالتالى قد قطعوا فى إجراءات السفر شوطاً طويلاً فإذا بكل ما قطعوه يتبدد أمام أعينهم فى الهواء! والمشكلة لم تتوقف عند حدود المواطن الذى كان قد هيأ نفسه للحج، ثم تبين له فى اللحظات الأخيرة أنه لن يتمكن من تحقيق أمنية عزيزة على نفسه، ولكنها امتدت إلى الأجهزة المعنية التى صار عليها أن تختار من بين المتقدمين: من يذهب هذا العام ومن سيكون عليه أن ينتظر؟! وفى كل الأحوال، فهى ليست قضية مثارة فى المغرب وحدها، وإنما فى كل بلد مسلم، ومصر فى المقدمة طبعاً، بحكم عدد سكانها، الذى سوف يؤدى بدوره إلى أن يكون المستبعدون ضعف عددهم فى المغرب، وربما ثلاثة أضعاف! وربما يذكر القارئ الكريم أنى كنت قد أثرت هنا مراراً مسألة تتعلق بصميم ما نتكلم فيه الآن، وهى إصرار الكثيرين بيننا على أن يؤدوا الفريضة مرات ومرات، وكذلك العمرة، وكنت، ومازلت طبعاً أرجو كل من أدى هذه أو تلك مرة أن يكتفى بذلك، لأن الرسول عليه الصلاة والسلام كان هو نفسه قد امتنع عن أن يذكر لمن سأله أن الحج واجب علينا فى كل سنة، وقال لمن راح يلاحقه بالسؤال فى هذا الشأن ما معناه أنه، عليه الصلاة والسلام، لو قالها لوجبت! وأظن أن رسولنا الكريم عندما رفض أن يصرح بأن الحج واجب فى كل عام على كل مسلم، كان يريد فى تقديرى أن يترك الأمر لفطنة المسلم، وحكمته، وحسن تدبيره وتقديره. ولذلك كنت قد ناديت بتخفيض العدد من جانبنا تلقائياً قبل أن تجد السلطات السعودية أنها مضطرة إليه، وكنت أرى أن الذى حج مرة، واعتمر مرة، يكفيه هذا جداً، وأنه فى العام اللاحق، بل فى الأعوام اللاحقة، يستطيع أن يوجه المبلغ الذى كان سيحج أو يعتمر به إلى أسرة فى منطقته لا تستطيع أن تعلم أولادها، فيكون بذلك قد أنقذ أبناءها من الضياع فى المستقبل، ويكون قد ضمن لهم من خلال تعليمهم فرصة عمل كريمة فى مقبل الأيام. ولابد أن الذين لم يكونوا يستطيعون مقاومة الرغبة فى الحج أو العمرة، لأعوام مضت، وكانوا يكررون الذهاب فى كل موسم، قد جاءتهم الفرصة من السماء فى عامنا هذا وفى الذى يليه بأن يوجهوا ما كانوا قد خصصوه للرحلة إلى كل أسرة تعيسة من حولهم، وبذلك سوف يتضاعف ثواب كل واحد منهم عند الله تعالى قطعاً، وسوف ينقذ، وهذا هو الأهم، مواطنين كثيرين من بؤس مؤكد كانوا ذاهبين إليه. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"  

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إلى الذين لن يحجوا إلى الذين لن يحجوا



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon