سره فى أضعف خلقه!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سره فى أضعف خلقه

سليمان جودة

لو أن أبواب السماء مفتوحة الآن، فإن من بين ما سوف أطلبه من الله تعالى أن نخرج من حكايتنا مع الدكتور هشام قنديل بدرس يقول: لا تحكم على أى شخص بالمطلق! وحتى يكون المعنى أوضح، فلابد أن أعود بك إلى عام 1970، عندما تولى الرئيس السادات حكم مصر بعد عبدالناصر.. فوقتها ظل الرجل مثار سخرية من كثيرين، وكان على امتداد الفترة من 1971 إلى أكتوبر 73 محلاً للتندر، و«التريقة»، وإطلاق النكات، وكانوا يرون فيه رجلاً ضعيفاً، لا يصلح لحكم بلد بوزن بلدنا! وحين اتخذ الرجل قراره فى 73، ثم عبر بقواتنا إلى الضفة الشرقية من القناة، وحطم خط بارليف، وتوغل بالقوات فى سيناء، واستعادها كاملة بالحرب مرة، وبالسلام مرة، فإنه صار بطلاً، وحجز لنفسه مكاناً بل مكانة فى أنصع صفحات التاريخ. فما معنى هذا؟!.. معناه أنك يجب ألا تحكم على أحد بمجرد أن تراه، أو بمجرد أن ترى خطوة من خطواته، وإنما يؤخذ الرجل، أى رجل فى سياقه العام، ليرتبط ما قبل عنده بما بعد فى حياته، ثم بما بينهما. طبعاً.. تؤخذ على السادات العظيم أشياء، خصوصاً شيئين أساسيين: أولهما أنه أعاد الإخوان المسلمين إلى الحياة السياسية، وما كان له أن يفعل هذا أبداً، لأننا ندفع ثمن هذه الخطوة منه الآن، وما أفدحه من ثمن، ثم إن الشىء الثانى الذى يؤخذ عليه، أنه لم يستطع أن يعبر بنا اقتصادياً، رغم محاولته العبور بالاقتصاد فى 1977، لولا أن عبوره هذه المرة لم يتم! ولو أنت استعرضت مسيرة «قنديل» معنا، منذ جاء إلى رئاسة الحكومة، فى أغسطس الماضى، فسوف يتبين لك أن سلوك المصريين معه خلال عام تقريباً مضى، يظل أقرب ما يكون إلى سلوك المصريين أنفسهم مع السادات من 71 إلى 73. فلا تكاد تفتح صحيفة، أو تتطلع إلى شاشة، إلا وتصادف فيها من يصف رئيس حكومتنا بأنه ضعيف، وأنه عاجز عن فعل شىء، وأنه يجلس فى غير مكانه، وأنه لا يستأهل منصبه، وأنه.. وأنه.. إلى آخر ما يقال، والذى يشبه إلى حد بعيد ما كان يقال عن السادات فى تلك الفترة.. مع الفارق بين الرجلين بطبيعة الحال. ومع ذلك، فإنه لا أحد يعرف.. فربما يستطيع قنديل أن ينجز قرض الصندوق، ليس لأننا نريد هذا القرض فى حد ذاته، وإنما لأن إتمامه معناه إجراء إصلاح اقتصادى حقيقى عندنا، لنتخلص بموجبه من الاقتصاد الوهمى الخادع، الذى يتغذى على دعم مهدر يذهب بربع الميزانية كاملاً فى كل عام.. أمام الرجل فرصة لن تتكرر، ليعبر بنا اقتصادياً بشكل حقيقى إذا شاء، وعندها فقط، سوف نتعلم ألا نحكم على أحد بالمطلق، وأن الله تعالى قد يضع سره فى أضعف خلقه! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان

GMT 10:50 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

قالوا عن تيران وصنافير

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سره فى أضعف خلقه   مصر اليوم - سره فى أضعف خلقه



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon