درس عبدالحليم موسى!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - درس عبدالحليم موسى

سليمان جودة

فى بداية التسعينيات من القرن الماضى كان اللواء عبدالحليم موسى وزيراً للداخلية، وكانت الجماعات التى تمارس العنف باسم الدين قد وصلت فيما تمارسه إلى مداها، وكانت هناك وجهة نظر فى الدولة ترى أن التفاوض مع هذه الجماعات، والجلولس معها على مائدة ربما يكون حلاً! والشىء الغريب أن وزير الداخلية نفسه كان ممن يقتنعون بهذا التوجه لدى البعض وقتها، ولذلك فإنه كان يغذيه، وكان يميل إليه، ووصل الأمر إلى حد أنهم أقنعوا أو كادوا يقنعون الرئيس السابق بجدوى تفاوض من هذا النوع، ولا أحد يعرف، إلى الآن، ما إذا كان «مبارك»، فى ذلك الوقت، قد اقتنع فعلاً بأن يفاوض مثل هذه الجماعات، أم أنه كان يساير بعض المسؤولين فيما يرونه، ليريهم هو، فى النهاية، أن التفاوض مع المؤمنين بالعنف ليس حلاً، ولن يكون! وذات صباح، كانت شخصية ذات توجه إسلامى، لاتزال حية بيننا إلى اليوم، قد أخذت طريقها إلى مقر الرئاسة، بناءً على موعد مسبق، لبحث تفاصيل الموضوع النهائية مع رأس الدولة، وبينما كانت هذه الشخصية فى طريقها إلى موعدها، وقع اعتداء على حياة صفوت الشريف، فى اللحظة ذاتها، فانقلب الحال، وتم إلغاء الموعد، وعاد الأمر إلى ما كان عليه، قبل أن تنشأ فكرة التفاوض أصلاً. وقد تكون محاولة الاعتداء على حياة الشريف قد جرت بتدبير، من أجل إفساد العملية كلها، ومن أجل وأدها فى مهدها، وهذا هو الغالب، كما ينطق سياق الأحداث وتطورها فى حينها، غير أن الدرس الذى بقى، منذ تلك الأيام، أن جلوس الدولة، مع جماعات كهذه، مسألة لا تجوز تحت أى ظرف، ولا بأى ثمن، لأن جلوسها معناه أنها ند للذين تجلس معهم، أو أنهم ند لها، فكأنك، والحال هكذا، تعترف، كدولة، بأن هناك دولة أخرى على أرضك تفاوضك، وتفاوضها! الأرض لدى الدولة، خصوصاً إذا كانت هذه الدولة بعراقة مصر وتاريخها، إنما هى ملك لها وحدها بالمعنيين السياسى والأمنى، وهى التى عليها أن تسيطر على كل شبر فيها، وإذا ظهرت جماعة أو جماعات تنازعها سلطانها، وسلطاتها، كدولة، فالقضاء على هذه الجماعة أو الجماعات، هو الخيار الأول، وهو أيضاً الأخير، ولا خيار آخر، ليس فقط لحفظ هيبتها، وإنما لحفظ أمن مواطنيها. وإذا كان الدكتور مرسى يبدو متردداً فى حسم قضية جنودنا المختطفين، فلا نظن أن سبب التردد هو حرصه على حياة الجنود، وإنما لأن علاقة جماعة الإخوان، مع مثل هذه الجماعات، التى تتخفى وراء الدين، علاقة أقل ما توصف به أنها غامضة، وتبدو، فى أحيان كثيرة، كعلاقة، كأن لها أولوية على أمن الوطن بجنوده، وغير جنوده! نقلاً عن جريدة " المصري اليوم " .

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - درس عبدالحليم موسى   مصر اليوم - درس عبدالحليم موسى



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon