نزول الجيش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نزول الجيش

مصر اليوم

  انتقلت الدعوة لنزول الجيش في مصر، من طابعها الجماهيري الذي نشأت عليه منذ بضعة أشهر، بين مختلف التجمعات الشعبية الغاضبة، إلى درجة أعلى بين المثقفين وأصحاب الفكر والقلم، بحيث راح كل واحد فيهم يتناولها بالدرس والتحليل، باحثا في أصلها، وفصلها، واحتمالاتها، وتوقيتاتها، ومدى نجاحها أو فشلها! وبما أن دعوة من هذا النوع، بدأت على استحياء، بعد انتخاب الدكتور محمد مرسي رئيسا، في يونيو (حزيران) الماضي، بشهرين أو ثلاثة، تعبيرا عن عدم رضا شبه عام، عن مستوى أدائه في الحكم، ثم ما لبثت أن ذاعت، وبما أن هذه هي المرة الأولى التي تنطلق فيها هذه الدعوة، بعد ثورة 25 يناير (كانون الثاني)، فإن السؤال هو: هل كانت قد انطلقت دعوة مماثلة لها، بعد ثورة يوليو (تموز) 1952؟!.. وهل تحققت حين انطلقت في حينها، ثم وهذا هو الأهم، مَنْ بالضبط الذي كان وقتها، قد تبناها؟! سوف نكتشف، ونحن نحاول الإجابة عن هذا السؤال، أو بمعنى أدق هذه الأسئلة، أن ثورة يوليو، التي قادها جمال عبد الناصر، إذا كانت قد قامت عام 1952، فإن أول دعوة للجيش لينزل، بعدها، كانت في عام 1977، أي بعد اندلاعها، كثورة، بربع قرن كامل، في حين أنها هنا، انطلقت كدعوة أيضا، بعد ثورة 25 يناير بعامين، وربما أقل، بما قد يعطي فكرة، ولو انطباعية، عن قدرة الثورة الأولى على احتواء جماهير المصريين، وسعيها بجد، نحو تحقيق أهدافها، بصرف النظر طبعا عن مدى نجاحها، أو عدم نجاحها، في تجسيد هذه الأهداف على الأرض، ثم بما يعطينا فكرة كذلك عن قدرة الثورة الثانية، على تحقيق الشيء ذاته! طبعا.. كانت الدعوة إلى نزول الجيش، في عام 1977، مختلفة تماما عنها الآن، لأنها في ذلك الوقت، جاءت من رئيس الدولة نفسه، عندما وجد الرئيس السادات، أنه مضطر للجوء إلى الجيش لينزل، من أجل حفظ الأمن، واستعادة هيبة الدولة، في أعقاب أحداث يناير في ذلك العام، التي انتفضت فيها قطاعات من الجماهير، احتجاجا على رفع أسعار عدة سلع في تلك الأيام، وقد اشتهرت الأحداث إياها، بانتفاضة الخبز، لأن الاعتراض الأساسي للجماهير التي خرجت فيها، كان على رفع سعر رغيف العيش، في حين أطلق عليها السادات مسمى «انتفاضة الحرامية» لأسباب ليس هذا هو مجال الخوض فيها. كانت الدعوة، إذن، من الرئيس، باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى المشير عبد الغني الجمسي، بوصفه القائد العام لها، وعندما نزلت، فإنها ما كادت تنتهي من مهمتها، التي جرى استدعاؤها من أجلها، حتى عادت إلى ثكناتها التي كانت فيها قبل الدعوة! في المرة الثانية، كانت الدعوة مشابهة إلى حد بعيد، ولا اختلاف فيها عن الأولى، إلا تاريخها تقريبا، لأنها حدثت عام 1986، عندما دعا الرئيس حسني مبارك، الجيش، إلى النزول، لتطويق تمرد قوات الأمن المركزي، وهو تمرد كان قد اتسع نطاقه، حتى بات يهدد الأمن العام، ولم يجد مبارك في تلك اللحظات العصيبة، بديلا عن دعوة قواته المسلحة، إلى القيام بمهمة شبيهة بما كانت القوات نفسها، قد نهضت بها في عام 77، وكانت الدعوة في المرة الثانية، كما نرى، من رئيس الدولة أيضا، إلى المشير محمد عبد الحليم أبو غزالة، فامتثل المشير وأتم مهمته المدعو إليها، ثم عاد سريعا بقواته إلى وحداتها، كما كان قد حدث مع المشير الجمسي بالضبط. في المرة الثالثة والأخيرة، جاءت الدعوة من مبارك إلى المشير حسين طنطاوي، وكان ذلك يوم 28 يناير 2011، عندما أحس الرئيس حينئذ، بأن البوليس عاجز عن حفظ الأمن والاستقرار فلجأ إلى جيشه، واستدعاه، فنزل الجيش، غير أن نزوله هذه المرة، كان مختلفا عنه، في المرتين السابقتين، لأنه عندما استجاب لدعوة رئيس الدولة، باعتباره قائده الأعلى، نزل وفي ذهنه، فيما يبدو، أنه نزول بغير رجوع إلى ما كان عليه من قبل، ولذلك، طال بقاؤه هذه المرة، لما يقرب من العامين، وحين عاد، فإنه فيما يظهر قد عاد على غير رغبة منه، ولعل مشهد إعفاء المشير طنطاوي والفريق عنان مع عدد آخر من كبار القادة، يوحي بهذا المعنى، حتى وإن لم يجاهر به أحد في العلن! في المرات الثلاث، من عام 1952 إلى عام 2011، كان هناك شيئان يمثلان قاسما مشتركا أعظم؛ أما الأول فهو أن الداعي إلى النزول، هو رئيس الدولة شخصيا، وبشكل مباشر، وأما الثاني فهو استجابة الجيش سريعا، ودون إبطاء. ولكن.. في هذه المرة الرابعة، التي بدأت في الأشهر الأخيرة من العام الماضي، ولا تزال مستمرة، فإن هناك اختلافا جوهريا في الموضوع، لأن الدعوة في هذه المرة، لم تأتِ من الرئيس، بل على العكس، فالرئيس ضدها، وإنما جاءت من الشعب نفسه، وإذا شئنا الدقة في التعبير عن واقع الحال، قلنا إنها جاءت من بين قطاعات في هذا الشعب، أيا كان حجم هذه القطاعات، ثم شاعت الدعوة إعلاميا، بشكل لافت للنظر. وإذا كان هناك شيء يستحق أن نتأمل معناه، في القصة كلها، فهو أن الرئيس في ظل ثورة يوليو 52 كان يستعين بالجيش، عند الضرورة، ضد الغاضبين من شعبه، لينقلب الحال، في ظل ثورة يناير 2011، فتستعين قطاعات كبيرة من الشعب، عند الضرورة نفسها، بالجيش، ضد الرئيس، فيا لها من مفارقة تستأهل أن نتوقف عندها!  نقلاً من جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نزول الجيش   مصر اليوم - نزول الجيش



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon