علاقة «مرسى» بسيدنا محمد!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علاقة «مرسى» بسيدنا محمد

مصر اليوم

  هل هناك علاقة، من نوع ما، بين محمد عليه الصلاة والسلام، وبين محمد مرسى؟! قد يبدو السؤال غريباً، وقد يتطوع واحد ويقول إن هناك علاقة طبعاً، لأن محمد الرئيس، إنما هو على دين محمد الرسول الكريم، ولأن كليهما يحمل الاسم نفسه، ولأن الدكتور مرسى ينتمى إلى جماعة تقول، منذ أكثر من 80 عاماً، إنها تعمل على نشر دعوة رسولنا العظيم فى أنحاء العالم، ولأن.. ولأن.. إلى آخر ما يمكن أن يقال فى هذا المقام. ولكن.. هذا ما لم أقصده قطعاً، لأنه أمر معروف للجميع، وبما أنه كذلك فلا مبرر للانشغال به، لا لشىء إلا لأن عندنا ما هو أهم، كما سوف يتبين لنا حالاً! نذكر بالطبع أن الجزيرة العربية، عندما بعث الله تعالى رسوله فيها، كانت غير الجزيرة العربية التى نعرفها اليوم، ليس من حيث موقعها، ولا جغرافيتها، ولا تضاريسها، فتلك كلها مسائل لم يتغير فيها شىء، ولا تزال كما هى، وكما كانت عليه يوم رآها الرسول الكريم، ويوم ودَّعها إلى ربه.. هى كما هى! إننى أقصد البشر الذين كانوا فيها، يوم دعاهم هو إلى الإسلام، ثم يوم تركهم عليه.. فقبلها، أى قبل أن يدخلوا فى الدين الجديد وقتها، كانوا أشتاتاً متفرقة من البشر، ولم يكن يجمعهم شىء تقريباً، وكانوا قبائل متنافرة، لا يكادون يجتمعون على شىء، وكان عرب الشمال، فى الجزيرة، لا يحبون عرب الجنوب، وكان هؤلاء إذا التقوا مع أولئك فإنهم يتقاتلون، وكان الصراع بينهم هو القاعدة، وكان التلاقى هو الاستثناء، وكانت كل قبيلة منهم لها تقاليدها، وأعرافها، ومزاجها، وأملاكها، وأرضها، وعيون مائها، ومراعيها. ولو كان البشر فى الجزيرة، فى ذلك الوقت، على خلاف هذه الصورة، لكانت مهمة الرسول الكريم سهلة للغاية، ولأن هؤلاء البشر كانوا مختلفين مع بعضهم البعض، وكانوا يتعاركون طول الوقت، وكان بعضهم يلاحق البعض الآخر أغلب وقتهم، فإن مهمة الرسول الجديد المبعوث فيهم كانت صعبة للغاية، وكادت تكون مستحيلة، لولا أن الذى تصدى لها هو محمد، ذلك الإنسان الفريد بين بنى آدم، قبل أن يكون الرسول الذى اختارته السماء. عظمة محمد، عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، أنه جمع هؤلاء الأشتات كلهم فى دولة ذات أساس راسخ، كما أن عظمته فى أنه جمعهم على كلمة واحدة، ورب واحد، ورسول واحد، ودين واحد، وبالإجمال دعاهم إلى شىء مشترك، فاستجابوا، بفضل حكمته، وإنسانيته، وسماحته، وصدق مقاصده. محمد الرسول أقام دولة قوية تحت راية الإسلام، ومحمد الرئيس مزقها وفرق أبناءها تحت الراية نفسها!   نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علاقة «مرسى» بسيدنا محمد   مصر اليوم - علاقة «مرسى» بسيدنا محمد



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon