درس نبيل العربي الذي يجب ألا ننساه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - درس نبيل العربي الذي يجب ألا ننساه

سليمان جودة

عندما سُئل الدكتور هشام قنديل، رئيس الحكومة المصرية، في حوار نشرته صحيفة «الشرق» القطرية، صباح الخميس الماضي، عن إيقاف الرحلات السياحية الإيرانية إلى القاهرة، قال ما يلي نصا: الإيقاف مؤقت حتى تعود الأمور إلى نصابها. الغريب في الأمر، أن الدكتور قنديل لم يشرح لقراء الصحيفة خصوصا، ولا لقراء الصحف الأخرى التي نقلت تصريحاته عموما، معنى أن تعود الأمور إلى نصابها، إذ الطبيعي أن يتساءل كل من يطالع تصريحات كهذه، عن طبيعة تلك الأمور المطلوب لها أن تعود إلى نصابها، ثم عن حدود ذلك النصاب الذي يجب أن تعود الأمور إليه! أما الأغرب، فهو أن هشام زعزوع، وزير السياحة، قد صرح بعدها مباشرة لوكالة «فارس» الإيرانية، بأنه لم يصدر عنه قرار بالوقف المؤقت لهذه الرحلات، وقد نقلت «الشرق الأوسط» تصريحاته على صفحتها الثالثة، صباح الجمعة الماضي، ووضعتها أمام تصريحات رئيس الحكومة التي كانت قد صدرت عنه قبلها بساعات، بما أشار إلى درجة من الارتباك غير العادي، من جانب حكومة هشام قنديل، في التعامل مع هذا الملف إجمالا. طبعا نذكر جيدا، أن وزير السياحة نفسه، كان قد صرح صباح الأحد قبل الماضي، في بيان صادر عن وزارته، بأن وقفا مؤقتا قد تقرر لرحلات السياحة الإيرانية إلى مصر، وأن هذا الوقف المؤقت سوف يكون مداه منتصف يونيو (حزيران) المقبل، وهو ما نشرته «الشرق الأوسط» صباح اليوم التالي مباشرة في صدر صفحتها الأولى، ونسبت إلى مصادر حكومية مصرية قولها، إن زعزوع كان قد تلقى اتصالا غاضبا، من الجهات الرسمية الإيرانية المعنية، بعد أن كاد منزل القائم بالأعمال الإيراني في القاهرة، يتعرض لمحاولة اقتحام، على يد بعض السلفيين الذين يعترضون بشدة، على فتح الطريق أمام السائح الإيراني في مصر، من دون ضوابط تضمن أن لا تتحول الرحلات في النهاية، إلى ستار يجري تحته نشر المذهب الشيعي بين المصريين. هذا باختصار ما جرى طوال الأسبوعين الماضيين، في هذا الاتجاه، وهو إن دل على شيء، في غاية المطاف، فإنما يدل - أولا - على اندفاع غير محسوب، من جانب وزارة السياحة المصرية، في اتجاه طهران، ثم إنه يدل ثانيا، على أن هذا الاندفاع غير المحسوب، قد أدى بطبيعته، إلى درجة ظاهرة من التخبط الحكومي في التعامل مع المسألة على بعضها، فأصبح وزير السياحة ينفي صباح الجمعة، ما أكده رئيس الحكومة، صباح الخميس! لا اعتراض أبدا، على أن يكون السائح الإيراني موجودا في مصر، شأنه شأن أي سائح آخر، ولكن السؤال الأساسي هو: كيف يأتي هذا السائح إلينا، وفي أي سياق بالضبط سوف يأتي؟! فليس سرا، أن العلاقات على المستوى الرسمي، بين القاهرة وبعض دول الخليج، ليست على ما يجب أن تكون عليه، رغم أن أول زيارات مرسي كانت للخليج بعد فوزه بمقعده الرئاسي، ومع ذلك، فقد بدا أن حالة العلاقات حاليا مع الدول الخليجية، ليست هي التي يطمح إليها المصريون في عمومهم، وكان واضحا، أن الجمود الذي أصاب هذه العلاقات، إذا صح وصف ما هو قائم بأنه جمود، إنما يرجع إلى أن الإخوان الذين وصلوا إلى الحكم في القاهرة، لم يتعلموا بعد، معنى أن يتفهموا سيادة الدول المجاورة والشقيقة على أرضها، ولا أدركوا أهمية أن يتوقفوا عن ترديد ما كانوا يرددونه وقت أن كانوا في المعارضة، حول سعيهم إلى إقامة الخلافة الإسلامية في العالم! هذا كلام أثار ويثير أبناء الخليج، كما أنه غير عملي، وغير ممكن، وغير منطقي، ولأنه كذلك، فقد بدا أن العون الاقتصادي الذي كان متوقعا ، عند تفجر ثورة 25 يناير، قد أخذ أصحابه مهلة يراجعون فيها أنفسهم، ليروا ما إذا كان عونهم سوف يذهب في مكانه، أم لا؟! وحين اندفعت الحكومة المصرية، باتجاه إيران، سياحيا، بالشكل الذي جرى، فقد كان من الواضح، أن تلك الاندفاعة تمت تحت ضغط ضائقة اقتصادية، تتصور الحكومة أن الذهاب إلى إيران بهذه الطريقة، يمكن أن يخفف منها، وكانت الاندفاعة في زاوية أخرى منها، تبدو وكأنها ضغط غير مباشر، على دول الخليج، لعلها ترجع عن موقف اقتصادي تلتزمه، منذ فترة، مع حكومة الإخوان، وهو موقف يرى رسميون في القاهرة، أنه غير مبرر! القصة بين مصر وإيران معقدة، ولا يمكن لعلاقات انقطعت منذ عام 1979 أن تعود هكذا بسهولة في يوم وليلة، من دون مقدمات، ودون أن تكون عودتها ضمن رؤية واضحة، نعرف من خلالها، إلى أين نخطو، ومتى، ولماذا، وبما أن رؤية كهذه، لم تكن جاهزة مسبقا، فإن العلاقات لم تكد تبدأ، حتى توقفت في مكانها، رغم أنها كانت بداية سياحية، لا أكثر، وبالتالي، فقد تبين أن هذه البداية المتسرعة، جاءت على حساب حكومة قنديل، قبل أن تكون على حساب العلاقة مع الخليج، وكان الأمل، ولا يزال، أن تعي هذه الحكومة، درس الدكتور نبيل العربي، الأمين العام للجامعة العربية، الذي كان قد قفز نحو طهران، في اندفاعة مشابهة، خلال الفترة القصيرة التي تولى خلالها الخارجية المصرية، بعد الثورة، ثم ما لبث أن عاد إلى حيث كان يقف ابتداء، لا لشيء، إلا لأنه ربما أدرك أن هذه علاقات دول، لا أفراد، وبما أنها كذلك، فلا يجوز أن تحكمها العاطفة وليدة اللحظة! نقلاً عن جريدة " الشرق الأوسط "

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - درس نبيل العربي الذي يجب ألا ننساه   مصر اليوم - درس نبيل العربي الذي يجب ألا ننساه



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon