رئيس لكل المصريين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رئيس لكل المصريين

سليمان جودة

لا يكاد يمر يوم في مصر هذه الأيام، إلا وتنطلق فيه دعوة جديدة للجيش، بأن ينزل، ويتولى إدارة أمور البلاد، بدلا من الدكتور محمد مرسي وجماعته! قد تأتي الدعوة مرة، من كاتب في صحيفة، وقد تأتي في مرة ثانية، من خلال وقفة احتجاجية في القاهرة، أو خارجها، وقد تأتي في مرة ثالثة، من بين مجموعة التقت في ندوة أو مؤتمر يكون قد انعقد للتداول حول سوء الأوضاع العامة في البلد.. وقد.. وقد.. إلى آخره.. غير أن القاسم المشترك الأعظم في الدعوة أنها متكررة، في كل الأحوال، وبإلحاح عجيب، كما أن الدافع إليها، في كل أحوالها، واحد، وهو المعاناة من جانب الغالبية في الحياة المصرية عموما، واليأس من قدرة مرسي وإخوانه، على أن يجعلوها أقل معاناة، وأفضل قليلا، ولو بأي درجة! ولم تنتبه جماعة الإخوان، في كل مرة انطلقت فيها هذه الدعوة، إلى أنها في جوهرها، ليست رفضا للدكتور مرسي، كرئيس منتخب، بقدر ما هي رفض لاستمرار تدهور الأوضاع العامة، على النحو الذي تتدهور به، يوما بعد يوم، وليس أدل على أن الدعوة ليست رفضا للرئيس من أجل الرفض في حد ذاته، إلا أنها إلى شهور قليلة مضت، لم تكن موجودة، ولا كانت مطروحة، وإنما كان هناك، منذ أن فاز مرسي بالمنصب الرئاسي، ولعدة أسابيع، إقرار كبير بفوزه، ثم، وهذا هو الأهم، بمسؤوليته عن إدخال تغيير من نوع ما، على حياة الأكثرية من المصريين، الذين فرحوا بالثورة في حينها، ليس لأنها أطاحت بالرئيس السابق مبارك، ونظامه، وإنما لأنها مستقبلا سوف تنهي معاناتهم اليومية، أو تخفف منها على الأقل. حدث هذا، وكان كثيرون في البلد مستعدين، وأعتقد أنهم لا يزالون مستعدين، لأن يمنحوا مرسي وليس جماعته، فرصة أخيرة، ليثبت قدرته على أن يكون في صف الناس الغلابة، وأن يكون لاصطفافه هذا، أثر حقيقي على الأرض. وعندما أقول إن الفرصة التي جرى منحها للرئيس، والتي لا يزال فيها بقية، ليس واردا منحها لجماعة الإخوان، فالسبب أن هذه الجماعة كان يجب أن تختفي من الوجود، يوم الإعلان عن فوز مرشحها في انتخابات الرئاسة، آخر يونيو (حزيران) الماضي، وأن تتحول إذا أرادت، إلى وضع مطابق لوضع جمعية «الإصلاح والتوحيد» في المغرب، بكل ما نعرفه عن هذه الجمعية، التي لا علاقة لها بحزب «العدالة والتنمية» الحاكم في الرباط، ولا علاقة له بها، بشكل حقيقي، وليس بشكل نظري، كما هو الحال في العلاقة بين «الجماعة» والرئيس في مصر! وإذا كانت الدعوة إلى نزول الجيش، قد انطلقت عشرات المرات، فقد انطلقت من قبلها، ثم بالتوازي معها، مئات، بل آلاف الدعوات، إلى الرئيس مرسي، بأن يتوقف عن أن يكون رئيسا للإخوان وحدهم، وأن يجرب، ولو لمرة واحدة، أن يكون رئيسا للمصريين كلهم، بصورة فعلية. وبالمناسبة، فإن الرئيس لو كان قد وعى معنى الدعوات الموجهة إليه، ولو كان قد استجاب لها على نحو ما يجب، ما كان لدعوات الجيش، عندئذ، محل من الإعراب ولم يكن المصريون سيجدون أنفسهم في حاجة، إلى الاستغاثة بالجيش، في شأن ليس من شأنه، وإنما هو شأن الرئيس الموجود على الكرسي بالمقام الأول. وقد كان الشيء المدهش، ولا يزال، أن مرسي لا يكاد يترك مناسبة يخرج فيها على الشعب، بخطاب عام، إلا ويؤكد فيه من جديد، أنه رئيس لكل المصريين، ولم يلتفت الرجل إلى شيء مهم للغاية، وهو أن مسألة رئاسته لكل المصريين، إنما هي فعل بالأساس من ناحيته في كل الأوقات، وليست كلاما يقوله هو في خطاباته، حتى ولو أقسم عليه بكل مقدس، في كل طلة له على مواطنيه، إذ الطبيعي أنه لو كان حقا رئيسا للمصريين كلهم، في سياساته وتصرفاته، وخطواته، لكان مواطنوه قد أحسوا بذلك، على الفور، وما كانوا وقتها، في حاجة إلى أن يدعوه، لأن يكون رئيسا لهم، كلهم، دون استثناء، وما كان هو، في المقابل، سوف يكون في حاجة إلى أن يؤكدها مرارا في خطاباته، وكأنه يتحسس «بطحة» على رأسه! دعوات نزول الجيش، تظل «رسالة» غير مسبوقة، أكثر منها أي شيء آخر، لأن أصحابها هم ربما أول من يعرف، أن الجيش إذا نزل، فلن ينزل استجابة لدعوات كهذه، ليس استهانة بها، ولا بأصحابها طبعا، وإنما لأن حالات نزوله، ليست هذه الحالة من بينها، ومع ذلك، فإن «الرسالة» على قوتها، ومغزاها، لم تصل في كل المرات، ولا وعاها مرسي وجماعته، وضاعت في غمرة استسلامه لـ«الجماعة» وتكالب «الجماعة» عليه! نقلاً عن جريدة الشرق الأوسط

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رئيس لكل المصريين   مصر اليوم - رئيس لكل المصريين



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon