حظر هشام رامز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حظر هشام رامز

مصر اليوم

  نذكر جميعاً أن الدكتور مرسى كان قد أصدر قراراً بفرض حظر التجول فى محافظات القناة الثلاث، رداً على احتجاجات عنيفة فيها كانت قد انطلقت وقتها من بورسعيد، فى أعقاب صدور حكم بإدانة عدد من أبنائها، فى قضية مذبحة الاستاد الشهيرة. وما نذكره أكثر أن المحافظات الثلاث قد استعصت على الحظر، ولم تمتثل له، ولم تأخذ به، ولم تنفذه، ربما فى سابقة لا مثيل لها، فى الحالات المشابهة، وسوف يظل ذلك فى عمومه له تأثيره العميق، وتداعياته النافذة، فيما بعد، ولكن هذا تحديداً ليس موضوعنا الآن، على كل حال. فأنت حين تقارن هذه الأيام، بين ما كان «مرسى» قد أراد أن يحظره، ولم يتم حظره، وبين ما يجرى فى البنوك المصرية فيما يخص سعر الدولار المعلن من جانب البنك المركزى، فسوف تجد أن هناك علاقة من نوع ما من حيث المضمون، ومن حيث الفكرة، بين حظر هناك، وحظر هنا! فالمفترض أن البنوك التى تعمل تحت إشراف مباشر من البنك المركزى لا خيار أمامها فى الالتزام بسعر الدولار المعلن من جانبه، أياً كان هذا السعر. ولكن الحاصل فى الوقت الحالى، يقول بغير ذلك، والدليل عليه أنك إذا كنت مديناً لجهة من الجهات بالدولار، ثم ذهبت من تلقاء نفسك إلى البنك الذى تتعامل معه لتسدد مديونيتك، فإن البنك لسبب غير مفهوم وغير معقول يرفض أن يقبل منك قيمة المديونية بالجنيه المصرى، الذى هو عملة البلد الوطنية، ويصمم على أن تأتى له بقيمة المديونية بالدولار! قد نفهم أن يرفض البنك، أى بنك، أن يبيع لك دولاراً تحتاجه، على أساس أن بين البائع والمشترى «يفتح الله» كما يقال.. ولكن.. أن تكون مديناً بعشرة آلاف دولار ـ مثلاً ـ ثم تقرأ أن سعر الدولار اليوم سبعة جنيهات، فتذهب بسبعين ألف جنيه إلى البنك وتطلب منه أن تسدد بها دينك واجب السداد، فيرفض، فهذا هو الغريب حقاً، وهذا هو العجيب، وهذا هو الشىء الذى لم نسمع عنه من قبل، ولا يمكن أن نتخيل أن تصل إهانة العملة الوطنية فى بنوكنا إلى هذا الحد! الرد الذى سوف تسمعه من مسؤولى البنك، وهو يرفض جنيهاتك، أن عليك أن تدبر له قيمة مديونيتك، بالدولار نفسه، أو بأى عملة دولية أخرى معترف بها.. أما الجنيه فلا.. وألف لا!! وكأننا، والحال هكذا، أمام حظر من نوع مختلف، فرضه هشام رامز، محافظ البنك المركزى، فيما يتعلق بالدولار وسعره، فإذا بالبنوك التى يشرف هو عليها تعتبره وكأنه لم يكن!

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حظر هشام رامز   مصر اليوم - حظر هشام رامز



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon