هل كانت قفزة «أميركاني» حقا؟!

  مصر اليوم -

هل كانت قفزة «أميركاني» حقا

مصر اليوم

  قيل عن الرئيس السادات، يوم زيارته للقدس، في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) 1977، إن اللحظة التي هبطت فيها طائرته هناك، قد أعادت تذكير العالم، بشكل أو بآخر، باللحظة التي كان الأميركي نيل أرمسترونغ قد هبط فيها على سطح القمر، يوم 20 يوليو (تموز) 1969. يومها، قالوا عن تلك الخطوة التي خطاها أرمسترونغ، إنها خطوة صغيرة، لإنسان، ولكنها قفزة كبيرة للإنسانية! وبمثل ما انبهر العالم كله، في حينها، بقفزة أرمسترونغ، بمثل ما إن كثيرين في المقابل، كانت الدهشة قد عقدت ألسنتهم عن الكلام، وهم يرون السادات يهبط بطائرته في القدس المحتلة، وبمعنى أدق، في إسرائيل! توالت الأيام والسنوات، وبقي الانبهار في الحالتين على حاله.. قد يكون قد زاد هنا، في حالة السادات، أو يكون قد تراجع هناك، في حالة أرمسترونغ، أو العكس، ولكنه كان قائما في كل الأحوال، إلى أن مات السادات، عام 1981، ثم رحل الأميركي الأشهر، صاحب القفزة إياها، لنجد أنفسنا بعد رحيله، قبل شهور، على موعد مع مفاجأة من العيار الثقيل! أما المفاجأة فقد جاءت على لسان شقيقه، الذي قال كلاما كثيرا، وقد نشرت «الأهرام» أهم ما فيه، يوم 7 يناير (كانون الثاني) الماضي، وهو أن أخاه أرمسترونغ لم يقفز على القمر، ولا يحزنون، كما عشنا نتصور على مدى ما يزيد على نصف قرن، وإنما كانت قفزة على الأرض، وتم تصويرها للعالم على أنها فوق القمر، وكان الهدف من تصويرها على هذا النحو، حسب تعبير الشقيق المتكلم، إنما هو ردع الاتحاد السوفياتي نفسيا، وقت الحرب الباردة التي كانت مشتعلة بينه وبين الولايات المتحدة الأميركية! طبعا.. لا يكاد الذين قرأوا كلام الشقيق عن قفزة شقيقه، يصدقون أنفسهم، ولا بد أن كثيرين ممن قرأوا الخبر، قد راحوا يفركون أعينهم، ثم يعيدون قراءته، لعلهم يتأكدون من أنهم فعلا، يقرأون كلاما بهذا المعنى، وليسوا من الحالمين! ما يضفي ظلا من الحقيقة، على الخبر، أن دونالد رامسفيلد، وزير الدفاع الأميركي السابق، كان قد قال كلاما شبيها، عندما نقلت عنه بعض الصحف، أن قفزة أرمسترونغ كانت في صحراء نيفادا، وأنها لم تكن على القمر، كما عاش العالم يتصور.. والشيء الغريب، أن أحدا لم يتوقف على امتداد العالم، بالشكل الكافي أمام كلام رامسفيلد، في حينه، ولا أمام تصريح شقيق أرمسترونغ في وقته، مع أنه لو صح، في الحالتين، فسوف نجد أنفسنا أمام خدعة من نوع عجيب وفريد، لأنها ليست خدعة لشخص، ولا لجماعة من الناس، ولا حتى لدولة صغيرة أو كبيرة، ولكننا أمام خدعة هائلة للعالم بأجمعه! المسألة في أحوالها كلها، تستحق التأمل، وتستأهل المراجعة، ويجب أن نقف أمامها طويلا، لعلنا ننفذ إلى معناها، لو صحت.. فهذا هو الأهم! إنك من الناحية الموضوعية المجردة، لا تكاد تستبعد حدوثها، لأنها، والحال كذلك، تتفق تماما، مع طريقة التفكير الأميركية، ومع المنطق البراغماتي العملي الأميركي، الذي يتعامل مع أي أمر، بحسب ما سوف يؤدي إليه هذا الأمر، من نتيجة عملية على الأرض، وليس بحسب ما إذا كان الأمر نفسه حقيقة أو خيالا، فهذا الشيء الأخير، ليس هو المهم! ولو أنت استعرضت عددا من المواقف الأميركية الأخيرة، أمام عينيك، ثم أخضعت كل موقف منها، للتحليل الدقيق، فسوف يتبين لك، في الغالب، أن كل موقف منها، لا يكاد ينطوي على مضمون حقيقي، وأن الشكل أمام العالم، هو كل ما يهم، خصوصا إذا كان هذا الموقف، له علاقة بالعالم الخارجي، ولا علاقة له بالشأن الداخلي الأميركي. إن أي متابع لما يجري الآن، ومنذ سنوات، بين الولايات المتحدة من جانب، وبين إيران - مثلا - من جانب آخر، سوف يتضح له، أن «منطق أرمسترونغ» إذا صح التعبير، هو نفسه الذي يحكم ما يقال، يوميا، من جانب الإدارة الأميركية، تجاه المشروع النووي الإيراني.. وإلا.. فما معنى أن تقول وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، صراحة، إن بلادها ترفض وضع سقف زمني للمفاوضات مع إيران، حول هذا المشروع؟!.. إن أي محلل لهذا التصريح، على لسان الوزيرة كلينتون، لن يجد فرقا كبيرا بينه، وبين أن يقفز أرمسترونغ على الأرض، ثم يقال للناس، إعلاميا، إنه قفز فوق القمر! المدهش، أن الموروث الشعبي المصري، يصف أي شيء يكون «مضروبا» وغير حقيقي، بأنه «أميركاني».. ويبدو أننا في مصر، كنا على المستوى الشعبي قد قرأنا العقلية الأميركية في إجمالها، مبكرا، قبل أن يترجمها أرمسترونغ نفسه، ما بين نيفادا وما بين القمر، ولذلك جاءت قفزته «أميركاني» بالمعنى المصري الشعبي النافذ فيما يبدو!   نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

GMT 21:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مطلوب من وزيرة الثقافة

GMT 21:28 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

ثقافتنا الوطنية

GMT 13:15 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

آخر نكتة: قطر تكافح الإرهاب!

GMT 12:17 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عام القدس

GMT 11:33 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عزيزى البروفيسور ديسالين!

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مصر فى المصلحة

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

هل تقف الدولة على الحياد؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل كانت قفزة «أميركاني» حقا هل كانت قفزة «أميركاني» حقا



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon