لو تخارج منها الإخوان!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لو تخارج منها الإخوان

مصر اليوم

  كان الدكتور محمد مرسى قد قال فى خطابه بعد أحداث المقطم، إنه يمكن أن يضحى ببعض الأشخاص فى سبيل إنقاذ الوطن، وإنه يكاد يفعلها! ولم يكشف الرئيس، فى حينه، عن أسماء هؤلاء الأشخاص، ولا عن التيار الذى ينتسبون إليه، ولكنه قالها مهدداً، ثم انصرف كعادته، تاركاً الناس يضربون أخماساً فى أسداس، لتفسير كلامه الغامض، الذى يبدو بلا معنى، فى أحيان، وبمعنى لا يليق برئيس دولة، فى أحيان أخرى! وليس أدل على ذلك من «حديث الأصابع» إياه، الذى بدأه «مرسى» فى القاهرة، ثم كرره فى الدوحة بما أثار، ولايزال يثير، عاصفة من السخرية، والتندر، والاستنكار بين المصريين.. ولو أن أحداً لاحظ ردود فعل بعض القادة العرب، أثناء حديث «مرسى» عن «الأصابع» فى العاصمة القطرية، فسوف يتبين له أن الاستنكار لم يتوقف عند حدود المصريين وحدهم، وأن زعماء عرباً ممن حضروا القمة كانوا فى غاية الاستياء، حين صمم الرئيس على حكاية الأصابع هذه، أمامهم، وقد كانت الكاميرا، وهى تتنقل بين وجوه زعماء القمة، تكشف دون أن تقصد، كيف أن الذهول كان أسبق إلى الوجوه هناك، وهم يسمعون مثل هذا الكلام غير اللائق من رئيس مصر! فإذا عدنا إلى الأشخاص الذين هدد «مرسى» بأنه سوف يضحى بهم من أجل إنقاذ باقى المصريين، فإننا لا نكون مبالغين إذا صارحنا الرئيس، بصدق، بأن أول الذين على الرئيس أن يضحى بهم عدد من قيادات الإخوان، إذا كان هو صادق النية حقاً فى أن يقدم شيئاً لبلده من خلال منصبه! كان الإخوان، قبل 25 يناير، عقبة رئيسية فى سبيل أى تطور ديمقراطى فى البلد، وكان رؤساء مصر، من عام 1952 إلى 2011، كلما طالبهم أحد بأن يمنحوا الشعب فرصة حقيقية لممارسة ديمقراطيته التى يستحقها، ردوا بأن ذلك سوف يؤدى إلى مجىء الإخوان إلى السلطة، وكان الذين يعرفون العواقب الوخيمة لمجىء من هذا النوع يسكتون، وهم يشعرون باليأس والعجز! وحين جاءت 25 يناير، اتضح أن الإخوان بمثل ما كبلوا البلد، بشكل غير مباشر قبلها، فإنهم كبلوه بالدرجة نفسها، وربما بدرجة أعنف، وبشكل مباشر هذه المرة، فيما بعد 25 يناير! وإذا كان رصيد «مرسى» من الإنجاز كرئيس، حتى الآن، إنما هو صفر كبير، فإن هذا راجع إلى أن الإخوان لا يتركونه فى حاله، ولا يريدون له أن يحكم، ولا أن يمارس أياً من اختصاصاته من تلقاء نفسه، دون أن يدركوا أن عواقب فشل كهذا لن تكون على البلد فقط، وإنما ستكون عليهم هم، قبل أى تيار سياسى آخر، وسوف يجدون أنفسهم، فى النهاية، مضطرين إلى دفع الثمن فادحاً! وكنت قد اقترحت ساخراً، صباح أمس، أن يفكر الرئيس فى التخلص من «كام ألف مصرى» بالبيع، مادام هو يبيع لاجئينا من العرب هذه الأيام، وفى مقدمتهم لاجئو ليبيا إلينا، فى مقابل حفنة دولارات.. واليوم، أقترح جاداً أن يتخلص الرئيس من قيادات فى «الجماعة»، إذا أراد نجاحاً له كرئيس، وإنقاذاً لمصر كدولة. ولو أنصفت قيادات «الجماعة» نفسها، لتخارجت من تلقاء ذاتها، من العمل السياسى إلى العمل الدعوى، الذى يبدو أنه عملها الوحيد الذى قد تنجح فيه، وعندئذ سوف تقدم أعظم خدمة لهذا البلد، وسوف تضحى من أجله حقاً. سوف تبقى حركة مصر مكبلة مادام الإخوان يعملون بالسياسة فيها!   نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لو تخارج منها الإخوان   مصر اليوم - لو تخارج منها الإخوان



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon