قصف اسرائيلي على مواقع لقوات الجيش السوري في القنيطرة وسط تحليق للطيران الاسرائيلي فوق القنيطرة لافروف يدعو واشنطن لعدم البحث عن ذرائع لضرب القوات السورية لافروف يعلن أن الناتو رفع مستوى تواجده العسكري في المناطق الأوروبية حيث تم الاتفاق بعدم القيام بذلك سيرغي لافروف يصرح "سنرد بشكل مناسب على أي تدخل استباقي أميركي في سورية" نيكي هايلي تصرح "على الرغم من أن لدينا قاعدة عسكرية في قطر لكن الأولوية هي وقف تمويل" السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي تؤكد أن أولوية الرئيس ترامب فيما يتعلق بقطر هي وقف تمويلها للإرهاب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يشدد على أهمية إجراء محادثات بشأن سورية السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي تؤكد أن جماعة الإخوان المسلمين مصدر مشاكل لكل المنطقة وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل يؤكد أنه بالرغم من الصعوبات القائمة بين روسيا وألمانيا إلا أن هناك علاقات متينة بين الشعبين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يؤكد أن هناك مساع لتطبيع العلاقات بين روسيا وألمانيا تخوضها شخصيات من البلدين
أخبار عاجلة

مرسي يعرض مبادئنا في مزاد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرسي يعرض مبادئنا في مزاد

مصر اليوم

  قال عبدالفتاح الجبالى، مستشار وزير التخطيط والتعاون الدولى، فى تصريح منشور على الصفحة الثالثة من «المصرى اليوم»، صباح أمس، إن هناك مفاوضات مع دولة عربية، لم يذكر اسمها، من أجل تقديم دعم مالى لمصر، خلال الأيام المقبلة. وفى الغالب، فإن الدولة العربية التى لم يشأ الجبالى أن يسميها، هى ليبيا، لأنه ليست هناك دول عربية قادرة على دعم اقتصادنا بهذا الشكل، إلا دول الخليج، وما نعرفه أنها جميعاً، فيما عدا السعودية وقطر، مترددة فى بذل دعم من هذا النوع لنا، هذه الأيام، إلى أن يتضح لها إلى أين سوف يذهب الإخوان بمصر! وحتى السعودية وقطر، فإنهما قدمتا دعماً فى حدود، وبشروط، لأسباب ليس هذا هو مجال الخوض فيها الآن. وعلى الصفحة نفسها، من «المصرى اليوم»، كان مصدر حكومى، لم تكشف عنه الصحيفة، قد قال صباح الاثنين، إن ليبيا سوف تدعم اقتصادنا، بوديعة قدرها ثلاثة مليارات دولار، خلال أيام! كل هذا، على بعضه، ربما يكون لا شىء فيه، ليبقى شىء آخر، لابد أن يستوقفنا بشدة، وهو أن الدعم الليبى لاقتصاد حكومة قنديل لم تأت له أى سيرة، إلا بعد القبض على «قذاف الدم» وعدد من رجال القذافى فى القاهرة، وإبداء الاستعداد لتسليمهم إلى بلدهم! ولابد أن هذه طريقة لا تليق أبداً بدولة فى حجم وتاريخ مصر، للحصول على دعم، من أى دولة، وليس من ليبيا وحدها! ولابد أيضاً، أن المصريين سوف يتابعون هذه الطريقة المخزية فى الحصول على دعم الدولة الليبية، ولسان حالهم يقول: منذ متى كانت القاهرة تقايض الدول الأخرى هكذا، فى سبيل الحصول على دعم، حتى ولو كان هذا الدعم سوف يكون بالمليارات؟! منذ متى كانت القاهرة تتخلى عن مبادئها، فى إيواء اللاجئين العرب، وتتعامل معهم باعتبارهم سلعة، يمكن عرضها فى الأسواق، من أجل بيعها، لمن يدفع أكثر؟! منذ متى كانت مصر، التى لاذ بها عشرات اللاجئين العرب، تفرط فيهم بسهولة هكذا، فى سبيل حفنة من الدولارات، وقد كانت من قبل تحتضنهم، وتوفر الحماية الكافية لهم، وتتعامل معهم باعتبارهم مواطنين مصريين تماماً، لا يجوز تسليمهم تحت أى ظرف، إلى بلادهم، ومهما كان الثمن؟! هذا نوع من التسول، يتعين أن تترفع عنه دولة فى وزن بلدنا، ولا يليق بنا، أياً كانت ظروفنا الاقتصادية، أن ننزلق إلى هذا المنحدر، الذى يسىء إلى كل مصرى، كما لم يحدث معنا من قبل، فى أى موقف! نعرف أن قرض صندوق النقد متعثر ونعرف أن الأمريكان ليسوا أبرياء من مسألة تعثره، ونعرف أن الاتحاد الأوروبى أعاد التفكير فى دعمنا اقتصادياً، بعد أن أذهله هذا الأداء المتردى للإخوان فى الحكم، على كل مستوى، ولكن هذا كله لا يمكن أن يكون مبرراً، لأن نذهب ونفتش فى دفاترنا القديمة، فلا نجد غير مبادئ راسخة عاشت عليها الدولة المصرية، تاريخياً، فنعرضها للبيع فى مزاد!!. فما أفدح خسارتنا بين الدول!

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرسي يعرض مبادئنا في مزاد   مصر اليوم - مرسي يعرض مبادئنا في مزاد



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon