الرئيس الذى أهان منصبه

  مصر اليوم -

الرئيس الذى أهان منصبه

سليمان جودة

إذا كانت رئاسة الجمهورية، فى هذه الأيام التعسة، تراهن على أن الناس تنسى، فليس من المتخيل أن تكون ذاكرة الناس، فى نظر الرئاسة، قد وصلت إلى هذا الحد من العطب والسوء! فقبل أيام معدودة على أصابع اليد الواحدة، كانت محكمة القضاء الإدارى قد قضت بوقف إجراء انتخابات مجلس النواب فى موعدها الذى كان قد تحدد بقرار من رئيس الجمهورية. وحين أعلنت «القضاء الإدارى» حكمها، فإن الرئاسة أعلنت من جانبها، فى اليوم نفسه، أنها تحترم كلمة القضاء، وأنها لن تطعن على الحكم. وكان أصدق ما قيل عن حكم القضاء الإدارى، هو ما جاء على لسان عمرو موسى، الذى قال إن الحكم هدية من السماء. وقد كان الحكم، لمن يتأمل توقيته وعواقبه، هدية حقاً، ليس فقط للمعارضة، وإنما لنظام الحكم أيضاً، وبالدرجة نفسها! ففى الفترة السابقة على صدور الحكم، كانت جبهة الإنقاذ، التى تضم تيارات وأحزاب المعارضة الأساسية فى البلد، قد أعلنت مقاطعتها الكاملة والنهائية للانتخابات، وكان قرار الجبهة قد أوقع الرئاسة، ونظام الحكم إجمالاً، فى مأزق غير مسبوق، منذ جاء «مرسى» إلى الكرسى، فى منتصف العام الماضى، لا لشىء، إلا لأن إجراء الانتخابات دون أن تكون «الإنقاذ» طرفاً فيها، معناه المباشر، هو إنتاج برلمان مماثل لبرلمان 2010، الذى كان قد استحوذ عليه الحزب الوطنى وقتها، بما أدى بعدها بشهرين إلى قيام ثورة أطاحت بالنظام الحاكم السابق بكامله! كانت رئاسة الجمهورية، وعلى رأسها مرسى، تحاول بأى طريقة، إغراء «الإنقاذ» لتغيير قرارها، وخوض الانتخابات، ولكن الجبهة قالت إن قرارها نهائى، وإن مطلبها هو تأجيل موعد الانتخابات، إلى موعد آخر، تكون فيه البلاد مهيأة لأن تجرى فيها انتخابات، ويكون المواطن قادراً، فى أجواء عامة مختلفة، على أن يختار ممثليه فى البرلمان، وهو حر من أى ضغط أو قيد. وكان الأمل، فى ذلك الحين، أن تستجيب الرئاسة، وأن تؤجل الانتخابات فعلاً، لصالحها كرئاسة، قبل أن يكون لصالح الإنقاذ، ولكن كان من الواضح، أن هناك تصميماً مريباً، على أن تجرى الانتخابات فى موعدها. وعندما صدر حكم القضاء الإدارى، فإنه جاء وكأنه بالفعل هدية من السماء، لأن الرئاسة إذا كانت قد وجدت حرجاً، من قبل، فى التراجع، فيمكنها الآن التراجع، استجابة لحكم القضاء، فتكون قد حققت مطلب المعارضة، وحفظت هيبتها فى وقت واحد! وقد تفاءل كثيرون، يوم قالت الرئاسة إنها تحترم كلمة القضاء، وأنها لن تطعن، فإذا بالتفاؤل ينقلب بعدها بأيام إلى تشاؤم كامل، لأن الرئاسة تراجعت فجأة عن تعهدها، وقررت الطعن على الحكم! وقد تابع المصريون قرار الرئاسة بالطعن، ولسان حالهم يقول إن قيمة رئيس الدولة ليست فقط فى أنه رئيس، ولكنها فى احترامه لنفسه، الذى لا يتحقق إلا باحترامه لكلمته، ولالتزامه أمام الناس، حتى ولو كان ذلك سوف يأتى على رقبته.. وإلا.. فماذا يتبقى من هذا المنصب المهيب، إذا كان شاغله يتحلل من التزامه، ومن تعهداته، ومن كلمته، بهذه الطريقة المخجلة؟! نقلاً عن جريدة المصري اليوم

GMT 18:22 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا نموذج الدولة التنموية أبقى من نموذجها العسكري؟

GMT 18:04 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

بدعة «معسكر السلام» الإسرائيلي

GMT 17:45 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الوزيرة التي تعزف الناي

GMT 17:34 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أميركي وزوجته في ضيافة عائلة سعودية

GMT 14:54 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

من جواهر الإمارات

GMT 14:36 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

قطر.. إرهاب على الأرض وفي الأجواء!

GMT 14:32 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الواقع غير المعيش

GMT 14:02 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

النظام العالمى الجديد.. وحرب الأسواق

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس الذى أهان منصبه الرئيس الذى أهان منصبه



ظهرت ببلوفر واسع بأكمام من الفرو ومكياج طبيعي

جيجي حديد تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
خرجت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد لتناول العشاء مع صديقتها عارضة الأزياء الدنماركية هيلينا كريستنسن، ليلة الأحد. بعد أن عادت أخيرا إلى مدينة نيويورك للاحتفال بعيد ميلاد حبيبها المغني زين مالك البالغ من العمر 25 عاما، وظهرت جيجي حديد البالغة من العمر 22 عاما بإطلالة بيضاء أنيقة ومميزة مناسبة للموسم البارد، حيث ارتدت بلوفر واسع باللون الأبيض ذو أكمام من الفرو، بالإضافة إلى سروال من نفس اللون يتميز بفتحة جانبية بكلا الساقين. وأكملت جيجي إطلالتها بزوج من الأحذية من جلد الثعبان ذات كعب، وحقيبة مربعة باللون الابيض، ووضعت القليل من المكياج ما أبرز ملامحها على نحو طبيعي. ولاقت جيجي حديد اهتماما كبيرا من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر جيجي في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صغير يظهر فيه حبيبها زين مالك وهو يقوم بالرقص ويؤدي حركات غريبة، لكن الملفت للنظر هو أنه

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon