على مرسي أن يتجرع هذا السُّم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - على مرسي أن يتجرع هذا السُّم

سليمان جودة

يعرف المتابعون للشأن التركى أن رجب طيب أردوجان، رئيس الحكومة التركية يخوض، منذ فترة، مفاوضات صعبة مع عبدالله أوجلان، زعيم حزب العمال الكردى، ولم يصل الطرفان إلى شىء محدد، حتى اليوم. أما «أوجلان» فهو محبوس فى إحدى الجزر التركية منذ سنوات، وكان قبل أن يذهب إلى محبسه، يعمل من خلال الحزب على إقامة دولة للأكراد فى جنوب تركيا، وهو ما ترفضه الدولة التركية رفضاً مطلقاً، وتحاول فى المقابل أن تستوعب الرجل، وتستوعب حزبه معه، وتستوعب أكرادها كذلك! وقد كان الأكراد هناك، ولايزالون، شوكة فى خصر الدولة، وهى لا تجد مناسبة لكسر هذه الشوكة، أو إبطال مفعولها إلا وتنتهزها كاملة، لعلها تستريح من صداع مزمن لا يفارقها، بسبب هذه المشكلة الكردية المتوارثة! ومؤخراً، ذهب وفد إلى أوجلان، ودار بينهما حديث، ثم عاد الوفد ليضع ما توصل إليه أمام أردوجان، الذى يطالب طول الوقت، بحل الجناح العسكرى للحزب، تمهيداً للوصول إلى حل. من جانبه، قال أوجلان للوفد الذى لم يكن الأول من نوعه على كل حال، إنه ـ أى أوجلان ـ يطلب حكماً ذاتياً من نوع ما، للأكراد، ويطلب أيضاً أن يكون مبدأ المواطنة مطبقاً كما يجب، بين الأتراك جميعاً، بمن فيهم الأكراد الترك طبعاً، بحيث يتساوى الجميع، دون استثناء فى الحقوق، وفى الواجبات. وعندما أطلعوا أردوجان، على هذين المطلبين، وربما على غيرهما مما لم يتم الإعلان عنه، وكان ذلك فى الأسبوع الماضى، فإن رئيس حكومة تركيا قال عبارة تدل على أنه رئيس حكومة مسؤول، أولاً، ثم تدل ثانياً على أنه جاد فيما يفعل ويقول! قال الرجل: إننى على استعداد لتجرع السم، إذا كان ذلك سوف يؤدى إلى وقف العنف فى بلدى. وبطبيعة الحال، فإن عبارة كهذه ليست جديدة فى مجال السياسة عموماً، فقد قالها الخمينى فى إيران من قبل، عندما كان عليه أن يوقع على اتفاق مع صدام حسين، من أجل وقف إطلاق النار بين البلدين، وهى عبارة تقال فى العادة حين يكون على هذا الزعيم أو ذاك فى أى بلد أن يتخذ ما لا مفر منه من قرارات، تكون فى حد ذاتها بمثابة مسألة حياة أو موت فعلاً بالنسبة لصاحبها! وعندما تأخذ هذا كله، ثم تسقطه على حالنا، يتبين لك منذ الوهلة الأولى، أن الدكتور محمد مرسى فى حاجة إلى أن يتجرع سماً مماثلاً لما أظهر «أردوجان» استعداده التام لأن يتجرعه، لا لشىء إلا لأن الرجل أدرك أن البديل هو استمرار العنف هناك على الأرض التركية! وليس سراً أن هناك أكثر من سم، سوف يكون على «مرسى» أن يتجرعه، إذا أراد حقاً لجماعته بقاء فى الحكم، وإذا أراد لمصر أن تنجو مما تتدحرج إليه، ثم إذا أراد لنفسه أن يبقى فى منصبه! ولكن السُّم الأهم، فى تقديرى، هو أن يخرج مرسى على المصريين ثم يعلن أن جماعة الإخوان منذ اليوم قد انفصلت عنه تماماً، وأنه قد انفصل عنها، وأن من أراد العمل فى مجال الدعوة، فأمامه «الجماعة».. ومن أراد السياسة، فأمامه حزب «الحرية والعدالة» الذى لن تكون له أدنى صلة بعد اليوم بجماعة الإخوان. هذا هو السم الذى على مرسى أن يتجرعه كلاماً فى البداية، ثم من خلال الفعل على الأرض بعد ذلك، ولا أظن أنه يملك الاختيار فيه، فإما أن يتجرعه فيحيا، أو يرفض فيموت سياسياً فى مكانه، وتموت معه جماعته، وليس أمامهما، الرئيس والجماعة، اختيار ثالث! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان

GMT 10:50 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

قالوا عن تيران وصنافير

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - على مرسي أن يتجرع هذا السُّم   مصر اليوم - على مرسي أن يتجرع هذا السُّم



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon