متى يغسل الوزير يديه؟!

  مصر اليوم -

متى يغسل الوزير يديه

سليمان جودة

تتعرض الشرطة، هذه الأيام، لشىء يشبه ما تعرضت له فى 28 يناير 2011، عندما قام مجهولون وقتها بالهجوم على 99 قسماً ومركز بوليس، فى توقيت واحد، وبطريقة واحدة، وبأسلوب واحد أيضاً، وكان معنى هذا، أن ما جرى فى ذلك اليوم لم يكن ابن لحظته، وإنما هو مسألة تم التخطيط لها جيداً، من قبل، وسوف تكشف الأيام، فيما بعد، عن حقيقة الذى خطط، وعن شخصية الذى نفذ! صحيح أن ملف ذلك اليوم، على وجه التحديد، لايزال غامضاً، ولايزال هناك قصد فى إبقائه غامضاً، ولكنه لم يظل هكذا، إلى الأبد، وسوف يأتى يوم قريب، تتكشف فيه الحقيقة كاملة أمام الناس! وعندما يقول اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، فى تصريحاته المنشورة فى الصحف، صباح أمس، إن الشرطة ليست طرفاً فى الصراع السياسى القائم، فيجب عليه أن يسمى على الفور هؤلاء الذين يريدونها طرفاً فى صراع من هذا النوع، وليس له أن يترك تهمة كهذه، عائمة غائمة هكذا، ومعلقة فى رقبة الجميع! على الوزير أن يسميهم، بالاسم إذا استطاع، وحين يفعل هذا، فإنه سوف يحقق هدفين فى وقت واحد: أولهما أنه سوف يخلى مسؤوليته عما يقال إنه شريك فيه منذ جاء إلى منصبه، ويغسل يديه منه، وثانيهما أنه سوف يكشف الذين يعملون ضد جهاز الشرطة، أمام الرأى العام، وعندها سوف يتلقى دعماً شعبياً بلا حدود، وسوف يرى أن كل مواطن سيسانده، ويساند جهازه، ويقف إلى جواره بكل ما يستطيع. ولابد أن كل مصرى قد أحس بطعنة فى صدره، وهو يسمع الوزير يقول: اعتبرونا انكسرنا.. واتصرفوا! هذا كلام لا يقول به وزير داخلية مسؤول، يا سيادة اللواء إبراهيم، فأنت لم تأت إلى منصبك لترفع الراية البيضاء هكذا، عند أول اختبار، ولا لتسلم بسهولة هكذا، عند أول منعطف، فالمفترض أنك مقاتل، وأن رجالك مقاتلون، وأنكم لا تسلمون أبداً بسهولة، وأنكم ملتزمون بأمن البلد، وتعرية كل من يقف فى سبيل تحقيق هذا الهدف، مهما كان الثمن! ماذا يتبقى فى البلد، يا سيادة اللواء، إذا خرجت أنت، لتعلن أنكم انكسرتم، أو أننا يجب أن نفترض أنكم انكسرتم؟!.. إن هذا لو حدث - لا قدر الله فليس من الجائز أن تقوله أبداً، وإلا - فهل تتصور تأثيره معنوياً على ضباطك، وأمنائك، وأفرادك، ثم تأثيره الأخطر على المصريين أنفسهم، عندما يكتشف كل واحد فيهم أن وزير داخلية البلد يتخلى عنه، وينصرف، ويطلب منا أن نتصرف؟! المريب حقاً، أن رئيس الدولة يتفرج، وكأن الأمر لا يعنيه، وقد كان الأمل، ولايزال، أن يخرج فوراً، ثم يعلن أن جهاز الشرطة، إنما هو جهاز أمنى محترف، وأنه جهاز مهنى خالص، لا علاقة له بالسياسة من قريب ولا من بعيد، وأن مطالب أبنائه على رأس أولوياته هو، كرئيس، وأنه سوف يبدأ من اليوم تحقيقها، والاستجابة لها، وفق جدول زمنى يتم إعلانه، حتى تهدأ نفوس أفراد الجهاز جميعاً، ويعود كل فرد فيهم إلى القيام بمهمته تجاه وطنه، وتجاه بلده. كيف غاب عن الرئيس أن المقارنة بين ما يتعرض له الجهاز اليوم، وما كان قد تعرض له يوم 28 يناير، قائمة طول الوقت، وأن هناك من يلمح، إلى أن الفاعل فى الحالتين، واحد! إذا كانت حماية جهاز الأمن لا تعنى رئيس الدولة، كما نرى، فهى تعنى المصريين جميعاً، بالدرجة الأولى، ولذلك، فحماية الجهاز، ومساندته، والدفاع عنه، فرض عين على كل مواطن نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 13:15 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

آخر نكتة: قطر تكافح الإرهاب!

GMT 12:17 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عام القدس

GMT 11:33 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عزيزى البروفيسور ديسالين!

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مصر فى المصلحة

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

هل تقف الدولة على الحياد؟

GMT 10:41 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

لماذا لا يتعظ الفاسدون؟!

GMT 10:36 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

انتصارات اكتسبتها النساء وحجبها الواقع

GMT 09:43 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نهاية الحقبة النفطية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متى يغسل الوزير يديه متى يغسل الوزير يديه



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon