قالها.. وهو يقصدها!

  مصر اليوم -

قالها وهو يقصدها

سليمان جودة

لم يتوقف أحد بالقدر الكافى، أمام عبارة قالها الدكتور مرسى، أثناء لقائه مع عدد من رجال الأعمال، الأسبوع قبل الماضى، كانت العبارة كالآتى: اعتبرونى أنا رئيس الوزراء! ولابد أن رئيس الدولة، لم يكن يجرؤ على أن ينطق بعبارة من هذا النوع، لو كان رئيس وزرائه رجلاً من نوعية فؤاد محيى الدين - مثلاً - أو كمال الجنزورى، فكلاهما لم يكن سوف يسمح للرئيس، أياً كان اسمه، أن يتجاهله هكذا، علناً، ويتكلم مع وفد رجال الأعمال، وكأن موقع رئيس حكومته شاغر، وبالتالى، فهو الذى يملؤه! وأرجو ألا يرد واحد ويقول إن الرئيس كان يقصد أنه مستعد للتدخل شخصياً، لحل أى مشكلة تواجه أى رجل أعمال، ممن كانوا مجتمعين معه، لأن العبارة، فى حقيقة الأمر، تأتى بمثابة ما يردده الإنسان أحياناً فى نومه، تعبيراً عما يملأ عقله فى يقظته، ولولا أن «مرسى» يشعر فعلاً بأن منصب رئيس الحكومة يبحث عن رجل يشغله، ما كان قد نطق بعبارة هى أقرب إلى زلات اللسان، التى تعبر فى العادة عن مكنون النفس! وبمعنى آخر، فإن وجود رئيس حكومة من صنف فؤاد محيى الدين، فى الوقت الحالى، لم يكن سوف يسمح، بأى حال، بأن يخرج عن حكومته قرار بمنع اثنين من آل ساويرس، من السفر، لأنه كرئيس حكومة مسؤول، كان سوف يدرك مبكراً، أن قراراً كهذا، حتى وإن كان صحيحاً فى مضمونه، وفى أسبابه، فإن توقيته فى غاية السوء، وكارثى، وهو توقيت يكفى وحده لتبديد عمل حكومة بكامل طاقمها، فى مجال تشجيع الاستثمار لعدة أعوام! ولو كان رئيس حكومتنا، فى وقتنا الراهن، رجلاً من وزن كمال الجنزورى، لكان قد ظل يراجع رئيس الدولة، فى قرار إجراء انتخابات البرلمان فى ظروفنا الحالية، حتى يقنعه بأن تأجيلها أفضل، وأن ضررها سوف يكون أضعاف أضعاف نفعها، لو صمم الرئيس وجماعته على أن تجرى فى موعدها المعلن الآن، وبما أن هشام قنديل يبدو وكأن الأمر لا يعنيه من قريب ولا من بعيد، فإن «مرسى» يمضى فى سبيله دون أن يلتفت إلى أحد! العبارة إياها، ثم ما يدور فى البلد على امتداده اليوم.. كلاهما يفسر لك السبب الذى يجعل «مرسى» متمسكاً بـ«قنديل» إلى آخر لحظة.. فرئيس الحكومة غائب عن كل حدث، ومنشغل بأشياء عجيبة لا علاقة لها بواقع الناس، ويسافر إلى الخارج فى وقت يجب أن يبقى فيه داخل البلد، ويبقى حين يجوز له أن يسافر.. وهكذا.. تبدو حكاية وجوده فى منصبه، وكأنها مجرد شكل يحقق ما يقول به الدستور، من أن الدولة لابد أن يكون فيها رئيس حكومة.. أما كل ما عدا ذلك، فيما يتصل بمن هو رئيس الحكومة، أو بطريقة عمله، أو بتفكيره، فلا يهم، ولا هو فى الاعتبار! زمان.. وقبل انتخابات الرئاسة، كان الإخوان يصممون على رحيل الجنزورى، واليوم، فإنهم هم أنفسهم، يتشبثون بهشام قنديل، كما لم يتشبثوا بمسؤول من قبل، فى أى منصب! وفى الحالتين، فإن السبب واحد، وهو الرغبة فى أن تجرى الانتخابات على يد رئيس حكومة، يكون مجرد منظر، لتُدار كل الأمور، حينئذ، من مكتب الإرشاد، ولا يكون لرئيس الحكومة دور، أو مهمة، إلا الابتسام أمام الكاميرات، إذا قضت الضرورة بحضوره! قالها مرسى وهو يقصدها، فأهان بلداً بكامله، بالضبط كما كان الرئيس السابق يردد أنه يبحث عن نائب له بيننا، فلا يقع على أحد ينفع! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قالها وهو يقصدها قالها وهو يقصدها



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon