ثورة لم يبحث عنها إحسان عبد القدوس!

  مصر اليوم -

ثورة لم يبحث عنها إحسان عبد القدوس

سليمان جودة

في عام 1986، كان إحسان عبد القدوس قد أصدر كتابا عنوانه «البحث عن ثورة» وراح يتساءل فيه، فصلا وراء فصل، عما إذا كانت ثورة يوليو (تموز) 1952 لا تزال قائمة، بعد مرور 34 عاما على قيامها، وقت صدور الكتاب، أم أنه لم يعد لها أثر؟! وقد كان عنوان الكتاب، في حد ذاته، موحيا بما ينطوي عليه الكتاب، من مضمون، لأن الإشارة إلى ثورة يوليو، في العنوان، دون تعريفها، أي دون إدخال حرفي الألف واللام عليها، كان يدل في ظني، على أن إحسان عبد القدوس، وهو يبحث ابتداء عن «يوليو» في عقله، لم يجدها، قبل أن يشرح مبررات عدم العثور عليها، بامتداد صفحات كتابه المهم. وحين تفرغ أنت من قراءة الكتاب، فسوف يتبين لك أن المؤلف كان يتعقب «مبادئ يوليو» الستة الشهيرة، مبدأ وراء مبدأ، فلما اكتشف أنها في عمومها، لم يتحقق منها ما كان يرجوه الذين عايشوا الثورة عند قيامها، أو راهنوا على مبادئها في ما بعد، اعتبر هو، من جانبه ككاتب، أن الثورة التي كانت ملء الدنيا، عام 1952 لا تكاد تكون حية في عام 1986، فما أقصره من عمر لثورة من نوع ثورتنا المجيدة! ولذلك، كان تقديري، ولا يزال، أن ثورة يناير 2011 لم تقم على حسني مبارك، ونظامه الحاكم، بقدر ما قامت على ثورة يوليو، إذ الطبيعي أن أهداف هذه الأخيرة، لو كانت قد تحققت في حياة المصريين، من عام 1952 إلى 2011، ما كان هناك لزوم أصلا، لثورة جديدة، من نوع ما شهدته القاهرة، وسائر محافظات مصر، يوم 25 يناير، قبل عامين من الآن! واعتقادي، أن مبدأ واحدا من مبادئ «يوليو» الستة، لو كان قد تجسد على الأرض، في حياة كل مواطن، ما كان المصريون قد ثأروا من جديد، وهذا المبدأ هو الذي كان يقول: إقامة عدالة اجتماعية. وليست صدفة، إذن، أن يكون هذا المبدأ ذاته، هو الثالث والأخير، بين مبادئ ثورة 25 يناير، التي كانت قد جاءت هكذا: عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية. اليوم.. وبعد مرور عامين كاملين، يبقى من حقنا أن نتساءل: ماذا حققت ثورتنا، في ذكراها الثانية، وماذا لم تحقق؟! وإذا كان لي أن أتصدى للإجابة عن سؤال كهذا، فسوف أقول بأن شيئا من مبادئها الثلاثة لم يتحقق، فلا يزال المواطنون من أسوان إلى الإسكندرية يتساءلون في كل صباح عما عساه يكون بين أيديهم، من عيش، أو حرية، أو عدالة اجتماعية، فلا يكادون يقعون على شيء، فلا حرية بمعناها الواجب قد أتيحت، ولا عيش بمعناه العام، أو حتى الخاص، كرغيف آدمي يؤكل، قد أتيح، ولا عدالة اجتماعية قد بدت بوادرها على الأقل! في المقابل، يمكنني أن أقول إن أهدافا أخرى ثلاثة أيضا قد تحققت، منذ أن قامت الثورة، قبل عامين، وهي أهداف لا صلة لها بالأهداف الثلاثة الحقيقية للثورة، كما سوف نرى! أما الهدف الأول، فقد كان من نصيب المؤسسة العسكرية المصرية، إذ لا يستطيع أحد أن ينكر أن السبب الأساسي الذي جعل هذه المؤسسة تناصر الثورة والثوار، إنما هو رغبتها في وأد فكرة التوريث، في مهدها، وهو ما حصل بالفعل، ولا بد أن الذين تابعوا ردود فعلها كمؤسسة عريقة، في السنوات القليلة السابقة على ثورة يناير، قد لاحظوا أن قادتها كانوا ضد فكرة نقل حكم مصر من مبارك إلى ابنه، على طول الخط، ولم يكونوا يعرفون كيف يمكن وقفها، حتى جاءتهم أحداث 25 يناير، بمثابة هدية من السماء، وأغلب الظن أن هذه المؤسسة لم يكن عندها مانع، بعد إعلان الرئيس السابق استبعاد فكرة التوريث تماما، من أن يكمل هو فترة رئاسته، لولا أن تباطؤه في الاستجابة لمطالب الثوار، قد رفع سقف المطالب إلى ما لا نهاية. وأما الهدف الثاني، فقد تحقق لـ«الإخوان»، بوصولهم إلى الحكم، وهو هدف كانوا يحلمون به، منذ نشأة «الجماعة» عام 1928، فلما جاء يناير 2011 بدا أن تجسيد ذلك الهدف القديم ممكن، ومتاح، وهو الحادث الآن! وكان الهدف الثالث، لصالح الولايات المتحدة، خصوصا، ثم الغرب عموما، من خلال استيعاب التيار الإسلامي في الحكم، لأول مرة، وقد كانت واشنطن تدفع في هذا الاتجاه، منذ أن «باعت» مبارك، بعد أيام من اشتعال الثورة، ليس لأنها - أي الولايات المتحدة - تحب «الإخوان» إلى هذا الحد، ولا لأنها تحب مصر إلى هذه الدرجة، وترغب في أن تكون فيها عملية انتخابية تأتي بمن تختاره الصناديق إلى الحكم، ولا لأنها كانت تكره «مبارك»، وإنما كانت الإدارة الأميركية، في ما يبدو، قد أعدت لذلك، منذ أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2011 وكان تقديرها أن هؤلاء الإسلاميين، إذا كانوا يهاجمونها، اعتقادا منهم أنها مع حكامهم المستبدين ضدهم، فسوف تتيح لهم أن يحكموا، لتثبت لهم خطأ اعتقادهم، أولا، ولتبعدهم عنها وعن المساس بمصالحها ثانيا، وهو أمر كله لا يزال كما تقول ظواهر الأشياء قيد التجربة، والملاحظة، والمراقبة. كسبت المؤسسة العسكرية، و«الإخوان»، والأميركيون - حتى الآن - من وراء الثورة.. وخسر الثوار، ومعهم أي طرف آخر! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثورة لم يبحث عنها إحسان عبد القدوس ثورة لم يبحث عنها إحسان عبد القدوس



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon