لطمة على وجه كل مواطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لطمة على وجه كل مواطن

سليمان جودة

حين قررت محكمة النقض، أمس الأول، إعادة محاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك، فى قضية قتل المتظاهرين، كانت نيابة الأموال العامة قد استبقت قرار النقض، وقررت حبسه قبلها بـ24 ساعة، لمدة 15 يوماً، وليس لهذا معنى إلا أنها كانت تعلم قرار النقض مسبقاً، وأظن أن هذا لا يجوز، ولا يليق، لأن المفترض أن قراراً من هذا النوع لا يعلمه غير أصحابه قضاة المحكمة فقط، وهى أعلى المحاكم فى البلاد دون استثناء.. فكيف إذن تسرب قرارها على هذا النحو؟!.. سؤال يرسم علامة استفهام بعرض الأفق كله! هذه واحدة.. أما الثانية فهى أن حبسه 15 يوماً جاء على ذمة التحقيق فى هدايا كان قد حصل عليها من الأهرام، وحين تتأمل أنت قائمة هذه الهدايا التى نشرتها الصحف يتبين لك أنها عبارة عن حزام جلد مرة، وحافظة نقود مرة أخرى، وزجاجة عطر مرات.. إلى آخره.. صحيح أن القائمة كانت تضم هدايا ثمينة أخرى، لكنها فى أغلبها كانت من هذا النوع الذى ذكرته حالاً! فما معنى هذا؟!.. معناه أننا حين نحبسه بغرض محاكمته على أشياء كهذه، فإننا كدولة نعبث بأقصى ما يكون العبث، ونضحك على أنفسنا، قبل أن نضحك على الناس، ونمارس خداع النفس إلى حد محزن، ومهلك، ومؤسف! أفهم أن نحاكم الرجل على أنه طوال 30 عاماً قد ترك «الأهرام»، مع باقى المؤسسات الصحفية، على وضعها الحالى، وهو وضع مأساوى لمن يعرف تفاصيله ودقائقه، ويؤدى فى كل صباح إلى إهدار مال عام، كما لم يتم إهدار لمال عام من قبل! أفهم أن نحاكم الرئيس السابق على أنه ترك الخدمات الصحية للمواطنين بحالتها الراهنة، وهى حالة تؤدى إلى هلاك المرضى على أرصفة المستشفيات، وفى الشوارع، لأننا طوال الوقت نتكلم فى دستورنا، وفى قوانيننا، عن الرعاية الصحية المجانية المتوافرة للمصريين غير القادرين، فإذا بهذا الشعار المرفوع دائماً، يسقط فى اليوم الواحد ألف مرة، عندما يواجه أى اختبار فى أى مستشفى عام، وعندما يكتشف المواطن المسكين المريض أن الرعاية الصحية ليست هى المجانية، فى حقيقة الأمر، ولكن الموت هو المجانى، لمثل هذا المواطن، ولجميع الذين هم فى مثل حالته! أفهم أن نحاكم الرجل، إذا شئنا أن نحاكمه، على أنه طوال 30 عاماً فى الحكم قد باع للمصريين تعليماً فى المدارس والجامعات على أنه تعليم مجانى، فى الوقت الذى كانت فيه المدارس نفسها والجامعات توزع الجهل بالمجان، على روادها من الطلاب، فتخرجوا جميعاً ليجلسوا على المقاهى والنواصى، لأن التعليم الذى كانوا قد تلقوه لا يؤهل أياً منهم لأى عمل حقيقى! أفهم أن نحاكمه، إذا أردنا محاكمته، على أنه لم يلتفت بالجدية المطلوبة إلى نزيف فى جسد الاقتصاد الوطنى لايزال يتواصل، منذ قامت مظاهرات الخبز فى يناير 1977، إلى اليوم، وكان السبب أنك كحكومة تدعم الأغنياء، ثم لا يمنعك الحياء من أن تظل تردد، دون انقطاع، أنك تدعم الفقراء.. إذن السؤال البديهى هنا إنما يظل على النحو التالى: إذا كنا ندعم الفقراء حقاً، على مدى كل هذه السنين، وإذا كنا نرعاهم صحياً، بجد، كما نقول، وإذا كنا نمنحهم تعليماً مجانياً حقيقياً، كما نزعم، فهل بالله عليكم، كان هذا سيصبح هو حالهم شديد التعاسة، الذى ترونه بأعينكم؟! حبس الرئيس السابق بسبب أحزمة جلد، أو حافظات نقود، أو زجاجات عطر، وليس بسبب ما ذكرته سابقاً، وهو مجرد بعض من كل، يمثل استخفافاً شنيعاً بذكاء المصريين، ويأتى فى الوقت ذاته، والحال كذلك، وكأنه لطمة على وجه كل مواطن! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكلمة التى نكرهها

GMT 07:42 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أميركا تعيد اكتشاف إيران

GMT 07:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فخامة الرئيس المؤقت جداً: دونالد ترامب

GMT 07:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عالم بلا استقطاب!

GMT 07:39 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أزمة نخبتنا العلمية

GMT 07:36 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا خسرت د.مشيرة..؟

GMT 07:35 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

هتيف اليونسكو

GMT 00:28 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تصالح الفلسطينيين مع الواقع والحقيقة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لطمة على وجه كل مواطن   مصر اليوم - لطمة على وجه كل مواطن



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon