لو قرأها أعضاء إرشاد الإخوان

  مصر اليوم -

لو قرأها أعضاء إرشاد الإخوان

سليمان جودة

لو أنت أمسكت الـ90 مليون مصرى، واحداً واحداً، ثم سألت كل مواطن فيهم، على انفراد، يوم 24 يناير 2011، عما يتصور حدوثه صباح 25 يناير، أى يوم الثورة، وما بعده.. هل كان شخص واحد بين الـ90 مليوناً يمكن أن يتخيل حدوث ما جرى؟!.. الإجابة من ناحيتى: قطعاً لا.. اللهم إلا إذا كان لك أنت رأى آخر، ولكننى من جانبى، أعتقد أن أحداً بيننا على الإطلاق لم يكن يطوف فى خياله، ولو بشكل عابر، أن يجرى ما رأيناه بامتداد عامين! ولكن.. هذه مقدمة ضرورية، لأن أسألك السؤال بشكل آخر: لو أنت أمسكت المصريين أنفسهم، يوم 11 فبراير 2011، أى يوم أن تخلى الرئيس السابق عن الحكم، وسألت كل واحد فيهم عما يتوقع حصوله فى المستقبل، فهل كان أى مصرى بينهم، على امتداد التسعين مليوناً، يمكن أن يتصور أن الأمور سوف تصل إلى ما وصلت إليه اليوم، على كل مستوى؟! هل كان فى إمكان أى واحد بيننا أن يرى ببصيرته، أن انتخابات رئاسية سوف تجرى، وأن 13 مرشحاً سوف يخوضونها، وأن التصفية النهائية سوف تكون بين اثنين تحديداً منهم، هما: د. محمد مرسى، والفريق أحمد شفيق، وأن الدكتور مرسى سوف يكون هو الفائز، وسوف يكون هو بالتالى، رئيس الدولة؟! هل كنت أنت، أياً كان موقعك فى مجتمعنا، تستطيع وقتها، أى فى اللحظة التى قامت فيها الثورة، أو تخلى فيها الرئيس السابق عن الحكم، أن تستشرف شيئاً مما حدث، على امتداد هاتين السنتين، ولايزال يحدث؟! هل كان هناك أى اقتصادى صاحب عقل بين الاقتصاديين عندنا، يستطيع أن يقرأ، مسبقاً، أن مفاوضات مصر مع صندوق النقد الدولى، من أجل قرض قيمته 4.8 مليار دولار، يمكن أن تتعثر كما تعثرت، وأن يواصل الجنيه، تبعاً لذلك، هبوطه فى سوق الصرف، ثم يواصل الدولار، تبعاً لذلك أيضاً، صعود سعره فى مقابل الجنيه، وأن يصطلى فقراؤنا، فى الحالتين، بنار الهبوط هنا مرة، والصعود هناك، مرات؟! هل كان أحد بين سياسيينا فى مقدوره أن يقرأ ما نلاحقه نحن من تطورات على الأرض، يوماً بعد يوم، ولا نكاد نصدقه، خصوصاً هذا الغزل المصرى ـ الإيرانى المتبادل، الذى من بين شواهده مجىء وزير خارجيتهم إلى القاهرة، ولقاؤه مع الدكتور مرسى، وقبول رئيسهم دعوتنا لحضور قمة فى القاهرة؟! هل كان أحد بين الملايين التسعين يستطيع أن يرى، فى وقت مبكر جداً، ما سوف تؤول إليه الأحوال، اقتصادياً على نحو ما نرى، وهل كان فى قدرته أن يرنو بعينيه من هناك، أى منذ عامين مضيا، ليقع بصره على ملامح ما نحن فيه الآن، اقتصادياً بالذات، ثم سياسياً على نحو أخص، وعلى كل مسار بعد ذلك وقبله؟! هل كنا فى ذلك الوقت نستطيع أن نراهن على أن فى التسعين مليوناً شخصاً يملك بصيرة «زرقاء اليمامة»، التى قيل إنها كانت ترى، بعينيها المجردتين، على مسافة مسيرة ثلاثة أيام، وأنها لما أخبرت أهلها ذات يوم بأنها ترى أعداءً قادمين من بعيد جداً، اتهموها بأنها قد تقدمت فى السن، وأصابها الخرف، وفقأوا عينيها، حتى لا تعود ترى هذه الخيالات التى أخبرتهم بها، مرة أخرى، فإذا بالعدو يأتى فعلاً بعد ثلاثة أيام، وإذا بها هى التى كانت ترى حقاً، بينما الذين فقأوا عينيها، هم العميان؟! هل كان بيننا مَنْ يرى هذا كله، ثم لم يلتفت أحد إلى ما قاله، منذ وقت مبكر، لنتجنب ابتداء السيئ منه، أى مما كان يراه، ونفسح الطريق للشىء الحسن فيه؟! نعم كان بيننا هذا الشخص، وهو الكاتب الأديب عزالدين شكرى فشير، الذى تنبأ بكل ما نراه حالياً، فى روايته «باب الخروج».. ولكن.. مَنْ يقرأ؟!.. ومَنْ يعى؟! لا أطلب من أحد أن يقرأها بأثر رجعى، وإن كنت أتمنى أن يقرأها أعضاء مكتب الإرشاد فى جماعة الإخوان بشكل خاص! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 09:20 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

لقاء «السيسى بوتين» الثامن هو «الضامن»

GMT 09:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد سلماوى

GMT 09:13 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

من صنعاء إلى جنوب لبنان

GMT 09:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

ميزانية اميركية لأصحاب البلايين

GMT 09:09 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات دوماً مع القدس

GMT 09:07 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

ديسمبر الكبير ــ 2

GMT 09:12 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

هل مقاطعة شيخ الأزهر لنائب الرئيس الأمريكى «صح»

GMT 09:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يشعل جذوة الإرهاب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لو قرأها أعضاء إرشاد الإخوان لو قرأها أعضاء إرشاد الإخوان



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مذهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon