«العريفى» الذى أنسانا أنفسنا

  مصر اليوم -

«العريفى» الذى أنسانا أنفسنا

سليمان جودة

  لا تكاد تصادف أحداً هذه الأيام، إلا ويبادرك بسؤال متلهف، عما إذا كنت قد سمعت خطبة الشيخ محمد العريفى أم لا؟!.. فإذا أجبته بأنك كنت سيئ الحظ، وأنك لذلك لم تسمعها، فسوف تلاحظ قطعاً علامات خيبة الأمل على وجهه! أما الشيخ العريفى - لمَن لا يعرف - فهو خطيب سعودى مفوَّه، كان قد ألقى خطبة قبل أيام، راح فيها يعدد فضائل مصر على مدى تاريخها، وكيف أن فلاناً من العظماء، قد ولد فيها، وأن علاناً من المشاهير، قد نشأ على أرضها، وأنها أنجبت هذا العالم المبتكر، وذاك الكاتب المبدع.. وهكذا.. وهكذا.. إلى آخر ما يمكن أن يقال عن تاريخنا المضىء، وعما كان فيه من إضاءات ليست موضع جدل فى حد ذاتها، فى كل الأحوال. بطبيعة الحال، فإن الشيخ العريفى مشكور جداً على ما قاله فى حقنا، وحق بلدنا بشكل خاص، ولكن المشكلة هنا، ليست أبداً فيما قاله الرجل، وإنما تبقى المشكلة الحقيقية فى أن كثيرين بيننا، ما كادوا يسمعون ما جاء على لسانه، حتى بدا كل واحد فيهم، وكأنه كان يوشك على الغرق، ثم انتشله طوق نجاة فى آخر لحظة! بل إن تليفزيون الدولة الرسمى، لم يكذب خبراً، وراح هو الآخر يتلقف الخطبة، ويذيعها كاملة على قناته الأولى، وراح آخرون يمجدون فى الشيخ العريفى، ويعيدون رواية ما قاله، ويسردونه قصة وراء قصة، ولسان حالهم يقول: انظروا.. ألم نقل لكم، من زمان، إن بلدنا بلد عظيم، وإن تاريخه مجيد، وإن سيرته مليئة بالعظماء! المحزن فى الحكاية كلها، من أولها إلى آخرها، أن الغالبية الكاسحة ممن سمعوا خطبة الشيخ الجليل، قد تصرفت بمجرد سماعها، وكأنها أى هذه الغالبية لا تصدق أن بلدها كان فى يوم من الأيام له تاريخ يجب ذكره، عند الضرورة، وأنه تاريخ حقيقى، وقائم، وموجود! بدا من الأمر، أننا فى أغلبنا، قليلو الثقة للغاية فى أنفسنا، وفى إمكانات بلدنا، إلى حد أننا نظل فى انتظار كلمة أو حرف من النوع الذى وقف الشيخ العريفى يرويه، طوال خطبته، لنمسك فى الكلمة، أو فى الحرف، بأسناننا، خشية أن تفلت من بين أيدينا، فنصبح عندها، بلا أى تاريخ مضىء من أى نوع! لم يلتفت الذين أسكرتهم الخطبة إلى أن الرجل كان يتكلم طول الوقت، عن الماضى عندنا، لا الحاضر، وأن مشكلتنا فى كل وقت، كانت فى حاضرنا البائس التعيس، ولم تكن أبداً فى ماضينا الذى نعرفه ونعرف مجده، كما نعرف أنفسنا! تمنيت، من أعماق القلب، لو أن الذين انتشوا بالخطبة، إلى هذا الحد، قد سألوا أنفسهم عن شكل الحاضر الذى بنيناه نحن الأحفاد، على ذلك الماضى المجيد، وعن ملامح اللحظة التى نعيشها، وطعمها، قياساً على ما كان هناك، فى تاريخنا البعيد! مما رواه الشيخ العريفى، أن شيخاً مصرياً جليلاً اسمه أحمد الدردير، كان جالساً ذات يوم، فى الأزهر، وكان قد مد قدميه أمامه، وحين مر عليه الوالى، فإنه لم يعتدل فى جلسته، مما أثار دهشة الوالى الذى أرسل إليه، فى اليوم التالى، كيساً من المال، ليختبره، فإذا بالشيخ الدردير يرد الكيس إلى مرسله، ويقول لحامله: أبلغ الوالى، أن من يمد قدميه، لا يمد يديه! طبعاً.. القصة ذات معنى، والعبارة التى أرسلها الدردير إلى الوالى أعمق فى معناها، ولكن ما لم ينتبه إليه الذين ظلوا يمصمصون شفاههم تأثراً بخطبة العريفى، أن بلدهم لا يستطيع فى أيامنا هذه، أن يمد قدميه، لأنه بصراحة، يمد يديه، لمن يساوى بين الدول، ومن لا يساوى، لا لشىء إلا لأن الذين يحكمونه لا يعرفون قيمته، ولا يفرقون فيه بين التبر، والتراب! مصر لا تستطيع مد قدميها، على طريقة الشيخ الدردير، لأنها تمد يديها، يا أيها الذين أطربتكم كلمات العريفى!   نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«العريفى» الذى أنسانا أنفسنا «العريفى» الذى أنسانا أنفسنا



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon