اعتذار للعصافير!

  مصر اليوم -

اعتذار للعصافير

سليمان جودة

نشرت صحيفة «الجارديان» البريطانية، فى عددها الصادر يوم 6 ديسمبر الماضى، خبراً طريفاً، ولكنه، رغم طرافته، يظل من حيث معناه وثيق الصلة بالكوابيس التى نعيشها هذه الأيام على كل مستوى! يقول الخبر إن علماء الطيور فى المكسيك اكتشفوا أن العصافير بدأت منذ فترة تستخدم أعقاب السجائر فى بناء أعشاشها فوق الشجر، وقد استبدت الحيرة بالعلماء فى بادئ الأمر، ولم يجدوا تفسيراً واحداً يجعل عصفوراً يلتقط ما تبقى من السيجارة، ثم يحمله بين مخالب قدميه، ليجعله جزءاً أصيلاً من هيكل العش! وقد شاعت المسألة بين الطيور، بما أدى إلى تمسك العلماء المتابعين لها بضرورة الوصول إلى تفسير معقول يشرحها، خاصة أن كل عش كان يحتوى فى المتوسط على سبعة أو ثمانية أعقاب! أخيراً.. وأخيراً جداً.. تبين أن بقايا السجائر هذه لها فائدتان أساسيتان للعصافير، أما الأولى فهى أنها تمنع وصول العدوى بأمراض معينة إلى الصغار فى داخل البيت الذى يتكون فى العادة من القش.. وأما الثانية فهى أن هذه الأعقاب تعمل على ترطيب الأجواء داخل العش! هذا كلام علمى، توصل إليه أصحابه، بعد طول مراقبة، وملاحظة، وبحث، وتحليل، ولابد أن الدهشة قد عقدت ألسنة الذين وصلوا إلى هذه الخلاصة بين العلماء.. ولابد أيضاً أنهم لايزالون يتساءلون عن المدخل الذى هدى العصافير إلى معرفة هذه الجدوى من وراء أعقاب تظل ملقاة على قارعة الطريق، بلا أى فائدة! لكن.. حين تقلِّب أنت الحكاية على وجوهها المتعددة، تكتشف أن فيها وجهاً من الضرورى أن يلفت انتباهنا، وأن يستوقفنا، وهو أن الطيور تطوِّر من نفسها بشكل أو بآخر، وينعكس هذا بصورة مباشرة، وكما نرى، على الطريقة التى تبنى بها أعشاشها.. إذ السؤال هنا هو: ما الذى كانت تفعله هذه العصافير، قبل وجود السجائر، وبالتالى قبل أن تكون أعقابها مُتاحة أصلاً؟! وكيف كانت العصافير، وقتها، تتقى الإصابة بتلك الأمراض، أو ترطب بيوتها.. كيف؟! فى كل الأحوال، أنت أمام عصفور يتطور، رغم أننا نضرب به المثل أحياناً فى الضآلة وصغر الحجم، وأنت، فى الوقت نفسه، أمام «رجال طوال عراض» يعيشون بيننا هذه الأيام، ولا يكادون يتساوون مع العصافير، إذا كان الأساس فى المقارنة هو الرغبة فى تطوير العقل واستيعاب ما يدور فى الدنيا! نحن أمام طيور تطور نفسها بنفسها، وتجدد بيوتها، وتضيف إليها ما لم يكن يوماً على البال.. ثم، نحن أمام رجال يدبّون على الأرض حولنا بأجسام طويلة عريضة، وعقول متناهية الصغر تريد أن تجرنا إلى الوراء، إلى زمن الخلافة التى لا ندرى أى خلافة منها بالضبط يقصدون؟! هل هى خلافة بنى أمية فى دمشق، أم خلافة بنى العباس فى بغداد، أم خلافة دولة المسلمين فى الأندلس.. أم ماذا؟! يريدون أن يجروك إلى الخلف، بأحاديث لم يعد لها معنى، ونحو خلافة لم يعد لها موضع، ولا مكان، ولا موطئ قدم فى عصرنا، ولا يجربون، ولو مرة واحدة، أن يطوروا من عقولهم، ولو بقدر ما تفعل العصافير! زمان كنا ــ وربما لانزال ــ إذا أردنا أن نحقر من شأن أى بنى آدم، قلنا عنه، إن عقله يشبه «أحلام العصافير» فى ضيق الأفق، وأظن أننا اليوم فى حاجة إلى أن نعتذر للعصافير، بعد أن تبين لنا، أنها أكثر تطوراً، وربما تعقلاً، وهى تبنى بيوتها، من هؤلاء الذين ألغوا عقولهم، ويريدوننا أن نلغى عقولنا، لنرجع معهم إلى عصور لن تعود، ليس لأنها سيئة فى حد ذاتها، وإنما لأن الزمن تجاوزها تماماً، وأصبح التفكير فى استعادتها هو المستحيل بعينه! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 12:07 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

في الصميم

GMT 11:59 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أسرار غضب البشير من وزير خارجيته

GMT 11:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

«عنان» فى التشريفة!

GMT 11:47 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

لعنة دماء الشهداء أصابت عنان!

GMT 11:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

سد النهضة والبنك الدولى

GMT 11:19 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

ما حدث للفلسطينيين.. ولنا أيضا!

GMT 11:15 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

معضلة الثقافة المصرية

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

ثورة يناير .. حكاية وطن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اعتذار للعصافير اعتذار للعصافير



ظهرت بفستان مِن اللون الوردي مع أكمام مغطّاة بالريش

إطلالة مذهلة لـ"كايا جيرير" خلال عرض أزياء لاغرفيلد

باريس - مارينا منصف
قدمت أول عرض لها في مهرجان شانيل من خلال افتتاح أسبوع الموضة في باريس ربيع وصيف 2018 في أكتوبر الماضي، لتعود عارضة الازياء كايا جيرير، مرة أخرى بإطلالة مذهلة خلال  عرض لمصمم الأزياء العالمى كارل لاغرفيلد، الذي يعد من أهم المصممين العالميين في مجال الموضة والأزياء. وظهر جيرير ابنة السوبر موديل سيندي كراوفورد بإطلالة مميزة، وامتاز حياكة الفستان بـ"هوت كوتور" أي "الخياطة الراقية"، فهى تعد آخر صيحات الموضة العالمية. بعد أيام فقط من إعلانها عن مشاركتها مع المصمم الألماني، أثبتت ابنة عارضة الازياء سيندي كروفورد أنها استطاعت ان تعتلي بقوة أعلى قائمتهالافضل عارضات الازياء الشهيرة. ظهرت كايا بفستانًا من اللون الوردى مع أكمام مغطى بالريش، ذات التنورة الواسعة، بالإضافة إلى الأزهار التي تعلو حجاب الدانتيل الأسود، التي برز ملامحها الجميلة، وقد تزين فستانها مع تصميم الأزهار المعقدة التي تطابق تماما حذائها. كما تم إكتشاف مظهر كايا المستوحى من

GMT 10:28 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء
  مصر اليوم - أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء

GMT 08:11 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني
  مصر اليوم - السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني

GMT 10:16 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - رئيسة الوزراء البريطانية ترفض طلب جونسون زيادة الخدمة الصحية

GMT 06:42 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب
  مصر اليوم - مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon