الوزير السجين يموّل "النهضة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الوزير السجين يموّل النهضة

سليمان جودة

 خطبة العيد كانت سياسية بامتياز فى هذا العام، وليس دليلاً على ذلك، إلا أن خطباء الشرقية والبحيرة والمنوفية، وسائر المحافظات، سألوا المواطنين أن يساعدوا الدكتور محمد مرسى فى تنفيذ مشروع النهضة. وما يعرفه الجميع أن «النهضة» كمشروع كان هو البرنامج الانتخابى، الذى خاض الدكتور مرسى انتخابات الرئاسة على أساسه، فلما فاز أصبح ملتزماً بتنفيذ ما جاء فيه تفصيلاً، لأن أول شىء سوف يحاسبه عليه الناخبون، عند أول انتخابات رئاسية مقبلة، سيكون عن هذا البرنامج تحديداً، وعما إذا كان، عند نهاية الفترة الرئاسية الحالية، قد استطاع تنفيذه أم أنه بقى كلاماً على ورق! ولابد أن الدكتور مرسى، والذين أعدوا البرنامج معه، يدركون تماماً أن الأساس فى برنامج «النهضة» هو التمويل، وأنه إذا لم يتوفر التمويل الكافى لبرنامج بهذا الحجم، وبهذا الطموح، فلن يتحرك من مكانه خطوة واحدة، وسوف تمر سنوات الفترة الرئاسية الأولى الأربع، بينما «النهضة» فى إطار الحلم.. لا مربع الواقع! وإذا كان هناك شىء يؤخذ على البرنامج، حتى الآن، فهذا الشىء هو أن الرئيس مرسي لم يعلن صراحة عن وجوه تمويل مشروع، المفترض فيه أنه سوف ينقل بلدنا من حال تعيسة نعيشها هذه الأيام، إلى حال آخر أفضل، أو أقل تعاسة فى أسوأ الظروف! ولو كان تمويل «النهضة» يدور فى فلك أرقام بالملايين، أو حتى مئات الملايين، لما كانت هناك مشكلة، لأن مبالغ على هذا المستوى، يمكن توفيرها بشكل أو بآخر، لكن المشكلة أن تمويله فى حاجة إلى مليارات تتجاوز المائة، وبالتالى فالسؤال هو: من أين بالضبط؟! لا البنوك جاهزة، لأسباب كثيرة نعرفها، بينها أن الحكومة امتصت ما لديها من سيولة لحساب اقتراضها الداخلى، ولم يتبق للمستثمر المحلى مساحة كافية للاستثمار، ويبقى التمويل الخارجى، سواء كان عربياً أو أجنبياً، وهو لن يسعفنا فى ظل الوضع الأمنى الحالى، ولا يبقى، والحال كذلك، إلا التمويل المحلى الذى علينا أن نبتكره، ونخترعه، ونجتهد فيه.. وربما يكون مدهشاً أن أقول إن التمويل جاهز وموجود، وإن صاحبه هو الوزير السجين أمين أباظة، فك الله أسره، وأن الموضوع ليس فى حاجة إلا إلى نوايا صادقة، وعقول متحررة من أى قيد، بمثل ما كان يفكر ذلك الوزير، وعزيمة قوية تبدأ تنفيذ «النهضة» من صباح غد، إذ لا وقت عندنا نضيعه! أمين أباظة، حين كان وزيراً، قرر تقنين أوضاع الذين حصلوا على أراضٍ صحراوية بقصد الزراعة، ثم بنوا فوقها، وكان فى حينه، قد قرر أن يكون البناء فوق الأرض من هذا النوع، فى حدود لا تزيد على 7٪ من كل فدان، وأن يدفع حائز هذا الفدان مائة ألف جنيه للدولة، فى مقابل تقنين وضعه، وهو ما تم تطبيقه فعلاً، أيام حكومة الدكتور أحمد نظيف، وكانت التقديرات تقول، ولا تزال، إن لدينا ما يقرب من مليون فدان يمكن أن تخضع لهذه القاعدة، خصوصا بعد طريق القاهرة - برج العرب، الذى كان مزمعا إنشاؤه، وإننا بالتالى يمكن أن نحصل على عائد من وراء تقنين أوضاعها يصل إلى مائة مليار جنيه، بما يكفى تقريباً لتمويل جانب كبير من مشروع النهضة. الغريب أن الحكومات التالية لأحمد نظيف أوقفت تطبيق هذه الفكرة، وأعادتها إلى نقطة الصفر.. أما علاقة الجيش بالأرض فى البلد فتحتاج إلى أن نعود إليها، ونناقشها، دون حرج! المهم أن البدء فى تمويل «النهضة» جاهز، كما نرى، ولا نبالغ حين نقول إن تمويلاً كهذا سوف يخرجه من مشروع «وهمى» حتى الآن إلى مشروع «حقيقى» فى المستقبل، ولابد أن نكون جميعاً حريصين على إنجازه، لأنه منذ إعلانه، أصبح يخص الوطن، ولم يعد مشروعاً لـ«الجماعة».

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الوزير السجين يموّل النهضة   مصر اليوم - الوزير السجين يموّل النهضة



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon