عُمراننا الذى فسد

  مصر اليوم -

عُمراننا الذى فسد

فهمي هويدي

حين وقعت على صورتين لمبنى الإسكندرية البديع قبل وبعد الانقضاض عليه وتشويهه قلت إنهما صورتان لمصر قبل الثورة وبعدها. ولا يحسبن أحد أن لدى أى تعاطف مع نظام ما قبل الثورة الذى أطل علينا بعض أذنابه برءوسهم هذه الأيام. ذلك أننى، أعتبره فاعلا أصيلا فى الجريمة، لأنه من زرع الفساد الذى كان تشويه المبنى ووجه مصر كلها من بعض حصاده. أتحدث عن الصورة التى أبرزتها جريدة «الأهرام» على صفحتها الأولى يوم الأربعاء الماضى 6/11، التى أظهرت لنا بناية أثرية فى الإسكندرية تنتسب إلى الطراز الإيطالى، انقض عليها أحدهم فهتك جمالها وأزال ما فيها من بهاء وأصالة، لكى يضيف إليها بعض الطوابق، ويضفى على البناية مسخا ودمامة لكى يتكسب من ورائهما بما يشبع نهمه وجشعه. وتلك ليست حالة استثنائية، لأنها صارت تعبيرا عن ظاهرة تفشت فى الإسكندرية حتى أتت على وجه المدينة الصبوح، وملأته بالندوب والتشوهات. وقد حمدت للأهرام ما نشره ليس فقط لأنه سلط الضوء على الواقعة التى أزعم أنها بمثابة جرس إنذار ينبه إلى الظاهرة، وإنما أيضا لأنه اعتنى بشىء مما يحدث على أرض الواقع ويهم المجتمع. وهو ما يعد خروجا على مألوف الصحافة وبقية وسائل الإعلام فى مصر، المستغرقة فى ملاحقة تجاذبات وصراعات النخبة، بما تستصحبه من ثرثرة وتكهنات، بعضها يتعلق بفرعون مصر القادم، والبعض الآخر يدور فى فلك جهود الكهنة وحظوظهم، إلى غير ذلك من العناوين مقطوعة الصلة بالهموم الحقيقية للمجتمع. لقد دعا الأهرام إلى محاسبة مالك العقار، لكنى أزعم أنه ليس الجانى الوحيد، لأن فساد المحليات له دوره فى التستر على مثل هذه الجرائم والترخيص بها فى كثير من الأحيان، كما أن انشغال السلطة بالأمن السياسى وانصرافها عن أمن المجتمع. شجع أمثال هذا المالك على ان يتجرأوا على القانون، وهم مطمئنون إلى أن الدولة غائبة ومنشغلة بغيرهم. ثم إننا لا نستطيع أن نعفى الرقابة الشعبية من المسئولية أيضا. حيث من حقنا أن نسأل: لماذا أغمض المجتمع أعينه عما جرى لهذه البناية التاريخية وغيرها، ولماذا لم يتحرك ممثلو المجتمع ونخبه التليفزيونية للدفاع عن جماليات المكان وبهائه. أعترف بأن لدى فضلا عما سبق دافعى الخاص فى انتقاد هذه الفوضى التى ملأت وجه مصر بالدمامة والقبح. ذلك أننى أسكن فى حى هادئ بمصر الجديدة، تعرض لهجمة تتارية من ذلك القبيل الذى نحن بصدده خلال السنوات الثلاث الأخيرة. فتحول من منطقة سكنية وادعة إلى ساحة مورست فيها مختلف أشكال العربدة العمرانية التى ملأت الحى فى غفلة من الجميع بالأبراج العالية والمقاهى الصاخبة، حتى صار سكانه يشعرون بغربة شديدة. ولا يجدون من يجيب عن تساؤلاتهم التى لا تتوقف عن شبكة المصالح وثغرات القانون ومظان الفساد التى وقفت وراء ذلك الانقلاب الذى حول حياة السكان إلى جحيم طارد لراحتهم، بل طارد لوجودهم فيه. إننى لا أخفى شعورا بالذنب وأنا أكتب هذه الكلمات التى ظللت أحبسها طول الوقت وأتاحت لى واقعة الإسكندرية أن أبوح بها أخيرا، ذلك أننى استشعر حرجا شديدا حين أبث هموم بعض سكان المدن سواء تعلقت بجمالياتها أو فساد العمران فيها، لأننى أعرف جيدا أن معاناة وعذابات أهلنا فى أنحاء الدلتا وفى صعيد مصر وفى سيناء، أضعاف هذا الذى نشكو منه، وقد يبدو هذا الذى نتحدث عنه نوعا من الترف الممجوج، لأن هؤلاء البعيدين عن القلب وعن العين يحسدوننا على هذا الذى نتبرم به ونتأفف منه، ذلك أنهم يعيشون فى ظل جحيم من نوع آخر، أقسى وأفدح. بين أناس يشربون مياها ملوثة، وآخرين لم يعرفوا التيار الكهربائى أو الصرف الصحى، وأناس يعانون من البلهاريسيا والكبد والوبائى، ويفتقدون إلى أبسط الخدمات التى تحفظ لهم الحد الأدنى من الإنسانية، فى التعليم والصحة والإسكان. كما يتضاعف شعورى بالخجل حين أشكو من زحف الأبراج وفوضى المقاهى وضجيجها، فى حين أجد أن 40٪ من أبناء الشعب المصرى يعيشون تحت حد الفقر. صحيح أننا نتفاوت فى المعاناة، إلا أن ذلك لا يغيب حقيقة أننا جميعا ضحية الدولة الظالمة، التى شغلتها مغانم السطة عن رعاية مصالح الخلق، فقوى الرأس وتهتك الجسد، وحين صرنا بلا عافية ولا حول شاع بيننا فساد العمران وعانى منه الجميع فى المدن والقرى. نقلاً عن "الشروق"

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عُمراننا الذى فسد عُمراننا الذى فسد



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon