من وحى جريمة الكنيسة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - من وحى جريمة الكنيسة

فهمي هويدي

لدىَّ كلمتان بخصوص جريمة كنيسة الوراق التى أفضت إلى قتل أربعة أشخاص وإصابة 18 آخرين، الكلمة الأولى يلخصها السؤال: من فعلها؟ ذلك أننى لا أتصور أن تنشق الأرض فجأة عن اثنين من الملثمين يقومان بإطلاق الرصاص على المشاركين فى حفل الزفاف المقام بالكنيسة، ثم يختفى الاثنان ولا يعثر لهما على أثر بعد ذلك. لقد ذكرت الصحف المصرية أمس أن خمسة من المشتبه بهم يجرى التحقيق معهم فى الجريمة، وتلك خطوة إيجابية لا ريب، لكن المهم أن يقود ذلك فى نهاية المطاف إلى معرفة الفاعلين وتحديد هوياتهم، وهل هم أشخاص مهووسون، أم أنهم ينتمون إلى جماعات معروفة او غير معروفة فى مصر، أم أنهم طرف ثالث لا ينتمى إلى هؤلاء أو هؤلاء ولكن له مصلحة فى تأجيج الفتنة وتوسيع نطاقها فى مصر، بحيث لا  تكون مقصورة على الصراع الدائر بين الإسلاميين والسلطة وإنما تمتد لكى تشمل الصراع بين المسلمين والاقباط أيضا. إننا لم نعرف حتى الآن من حرق الكنائس فى مصر فى اعقاب فض اعتصام رابعة العدوية، بل إننا لم نعرف من فجر كنيسة القديسين فى الاسكندرية فى الاول من شهر يناير عام 2011، وهى الجريمة الغامضة التى اثيرت شكوك قوية حول ضلوع اجهزة الأمن السرية فيها، حيث قيل إن تلك الاجهزة جندت احد العناصر المتطرفة لارتكاب الجريمة وهو اللغط الذى لم يحسم حتى هذه اللحظة، الأمر الذى يعنى ان الشكوك بخصوصه لاتزال قائمة. إن التقاعس عن تحديد الجناة لا يعنى فقط أن ثمة فشلا امنيا ينبغى تداركه، لكنه أيضا يفتح الباب لإساءة الظن بدور الاجهزة الامنية فى العملية وقد سمعت شيئا من ذلك القبيل من اشخاص اصبحوا مقتنعين ان ما جرى فى كنيسة الوراق يرضى الاجهزة الامنية لسببين أساسيين هما: إنه يرفع من وتيرة التوتر فى البلد ويشد انتباه الجميع إلى ضرورة الاحتشاد لمواجهة «الارهاب»، بما يؤدى تلقائيا إلى صرف الانتباه عن المشكلات الحياتية الاخرى التى فشلت الحكومة فى حلها. السبب الثانى ان عدم تحديد الفاعلين يفتح الباب لاتهام جميع الاسلاميين وفى المقدمة منهم التحالف الوطنى للدفاع عن الشرعية الذى يعد الاخوان اهم فصائله. فى حين ان التحديد  ــ إذا تم ــ من شأنه ان يشير بأصابع الاتهام إلى طرف بذاته، كما انه سوف يبرئ ساحة بقية الاطراف وذلك ليس مرغوبا فى الوقت الراهن. لقد سارعت وسائل الاعلام المصرية إلى استثمار ما جرى سياسيا، فضمت ما جرى إلى حملة الشيطنة وتعميق الكراهية الرائجة هذه الايام. حتى كان العنوان البارز على الصفحة الاولى لجريدة التحرير كالتالى: جريمة الاخوان فى الوراق، وهو ذات الموقف الذى تبنته عدة تعليقات ورسوم كاريكاتورية اخرى. كلمتى الثانية تتعلق بمصادفة لا تخلو من دلالة. إذ فى الوقت الذى أجرت فيه وسائل الاعلام المصرية تغطية واسعة للضحايا الاربعة الذين قتلوا فى جريمة كنيسة الوراق، كان قد تم التعرف على جثث اربعة اشخاص من المحترقين فى مسجد الايمان بمدينة نصر، وتم دفنهم فى مواكب حزينة صامتة. الاربعة هم: محمود عزب متولى من منيا القمح ــ شرقية ــ اسامة هلال عامر من المحلة الكبرى ــ فكرى المغلاوى من دمياط ــ مصطفى نور الدين فتحى المعداوى وهو مهندس برمجيات خرجت جنازته امس الأول من مسجد الحصرى بمدينة 6 اكتوبر، ليس بعيدا كثيرا عن منطقة الوراق، وهؤلاء الاربعة كانوا ضمن 42 جثة كان قد تم احراقها وتفحمت يوم 14 اغسطس الماضى بعد نقلها إلى مسجد الايمان ضمن 300 جثة اخرى لضحايا فض اعتصام رابعة، وحسبما نشرت الصحف فى الاسبوع الماضى فهناك اكثر من 25 جثة أخرى محترقة مودعة فى مشرحة زينهم منذ نحو شهرين لم يتم التعرف على اصحابها. كان شيئا جيدا ان يشيع الاربعة الذين قتلوا فى حادث جريمة كنيسة الوراق فى جنازة مهيبة تقدمها المحافظ وحضرها كبار رجال القوم، وان يجرى رئيس الوزراء اتصالا هاتفيا مع بطريرك الاقباط ليقدم اليه العزاء والمواساة. لكنى لم استطع ان انسى جنازات الاربعة الذين احترقوا وتم دفنهم فى وقت متزامن بعيدا عن الأعين والاضواء، ولم استطع ان اتخلص من صور اقرانهم الذين احترقوا فى مسجد الايمان، ولا زملائهم الاربعين الذين احترقوا فى عربة الترحيلات التى نقلتهم إلى سجن ابوزعبل، ولا الثلاثة آلاف الذين قتلوا أثناء فض الاعتصامات وأسقطهم المجتمع من الذاكرة. لست أشك فى ان المواساة المجتمعية لضحايا حادث اطلاق النار على رواد الكنيسة خففت بصورة نسبية من فجيعة اهليهم، لكننى لم افهم ذلك التجاهل الذى يصل إلى حد الشماتة والازدراء لضحايا فض الاعتصامات مع انهم ايضا مواطنون مصريون لهم حقهم فى الكرامة حتى اذا كانوا معارضين، وإذا نزعت عنهم السياسة تلك الكرامة وهم احياء فإن الاخلاق الانسانية ينبغى ان تحتفظ لهم بكرامتهم وهم أموات. نقلاً عن "الشروق"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - من وحى جريمة الكنيسة   مصر اليوم - من وحى جريمة الكنيسة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon