أزمة المنتخب أم المجتمع؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أزمة المنتخب أم المجتمع

فهمي هويدي

طوال الاسبوع الماضى ظلت مصر تشحن و تعبأ لصالح ذلك اليوم. و لم تقصر وسائل الاعلام عندنا فى احاطتنا علما بتفاصيل من كان جاهزا من الفريق و من توعك و من ينتظر تقرير الطبيب، و من ترشح و من استبعد. حتى اذا حل موعد السفر فاننا تابعنا الرحلة و شاع القلق بين البعض حين علموا ان الفندق الذى سينزلون فيه لم يكن مريحاً بما يكفى. حتى اذا اقترب موعد المباراة فان جريدة «الاهرام» اعتبرتها احد اهم حدثين فى الكرة الارضية، فكان العنوان الرئيسى الاول لعدد الاثنين 14/10 ان امريكا مهددة بالافلاس، و قد نشر باللون الاسود. اما العنوان الرئيسى الثانى فقد كان عن احتفال مصر بالعيد و تطلعها الى مجد كروى جديد- و لانه الحدث الاهم اعلاميا فقد جرى ابرازه على ثمانية اعمدة و باللون الاحمر. لم يكن ذلك موقف الاهرام وحده، و لكن بقية الصحف شاركت فى التعبئة بنفس الدرجة من الحماس. فمنها من اعتبر المباراة لحظة انطلاق الفراعنة نحو المجد، و منها من اعتبر الفوز هو «العيدية» التى سيتلقاها المصريون هذا العام، و منهم من ادعى ان السنة الحجاج المصريين ظلت تلهج بالدعاء على عرفات راجية من الله سبحانه و تعالى ان يسدد «خطى» اللاعبين المصريين فى مباراة كومباسى. و عبر احدهم عن استعداده للتضحية مؤقتا بمشاعره المعادية للاخوان فكتب عن ابو تريكة قائلا انه رغم انه محسوب عليهم، فيمكن ان نغفر له جريرته اذا احرزنا الاهداف بقدمه المبروكة. و لم يقصر آخرون فى مغازلته (على عيبه!) فوصف فى اكثر من تعليق بانه صانع بهجة المصريين. ثم كانت الصدمة بالنتيجة التى ليس لدى ما اقوله بخصوصها، لان ذلك شان غيرى من اهل الاختصاص، و ان كنت قد لاحظت ان ابو تريكة احرز هدفاً واحداً لا اعرف ان كان سيوفر له بعض الغفران ام لا. لاحظت ايضا ان التعليقات التى انهالت على مواقع التواصل الاجتماعى ادخلت السياسة فى الموضوع. فنسب احدها تصريحا للمتحدث العسكرى قال فيه ان الاهداف ليست سوى مؤامرة من شبكة الجزيرة صاحبة الحق فى بث المباراة، و حيت تعددت تعليقات- و مزايدة- مؤيدى النظام و معارضيه قرأنا لمن قال ان الشماتة دليل على انفصال الجماعة عن الوطن، الامر الذى وجدته دالا على المدى الذى اختزل فيه الوطن بحيث اصبح المنتخب القومى رمزا له. و هو ما اشعرنى بالذنب فى لحظة، لاننى لم اكن مهتماً بالموضوع من الاساس، الامر الذى يرشحنى بمقتضى ذلك المعيار للخروج و معى ملايين المصريين من امثالى من اطار الجماعة الوطنية. ما دعانى للنظر الى الموضوع هو الاسراف فى التعامل معه الى الحد الذى وضع الهزيمة فى غانا على قدم المساواة مع نكسة يونيو عام 1967. و ارجو ان تكون قد لاحظت ان اعتراضى الاساسى منصب ليس على الاهتمام بالموضوع لكن ذلك الاسراف فى الاهتمام به. و اذ افهم ان كرة القدمة اصبحت شيئا مهما فى حياة المجتمعات الانسانية المعاصرة، و ان المهووسين بها موجودون فى الدول المتقدمة و النامية على السواء، لكننى افرق بين ان تكون احد الاشياء المهمة فى المجتمع، و بين ان تصبح اهتمامه الوحيد. و ازعم فى هذا الصدد ان توازن المجتمع بل و تقدمه ايضا يقاس بمقدار ما يحققه من انجاز فى العديد من المجالات و منها كرة القدم بطبيعة الحال. ان ما يشعرنى بالاحباط و خيبة الامل ان يصدم المجتمع المصرى جراء الهزيمة القاسية التى لقيها المنتخب القومى فى غانا، فى حين لا تهتز شعرة فى بر مصر و لا يعبر احد عن الاسف و الحزن حين يعلن تقرير التنافسية العالمية (لعام 2013-2014) مثلا ان مصر تحتل المرتبة الاخيرة فى جودة التعليم الاساسى. و حين يسجل التقرير السنوى الذى يصدره المنتدى الاقتصادى العالمى شهادة محزنة تسجل معدلات التخلف و التراجع التى تعانى منها مصر فى الوقت الراهن، فى مجالات الكفاءة و الاقتصاد. و لا تسال عن الديمقراطية و حقوق الانسان بطبيعة الحال. اتصور ان المسئولين فى مصر سوف يعلنون الطوارئ بعد عودة المنتخب من غانا لمحاولة انقاذ مستقبل «الفراعنة» فى رحلة المونديال. و استحى ان ادعو بالمناسبة الى توسيع نطاق المناقشات المفترضة بحيث يضم الى جانب ملف كرة القدم بقية ملفات التراجع و الانتكاسات الحقيقية الاخرى، لا لكى نحلها و ان تمنيت ذلك، و لكن لكى ننتبه الى انها موجودة، ربما فكر احد فى حلها فى وقت لاحق. بالمناسبة هل يمكن ان يفسر لى احدهم لماذا لا نتذكر الفراعنة الا فى كرة القدم فقط؟ و هل نكون فراعنة اذا انتصرنا، و اذا انتكسنا نصبح مصريين فقط؟ نقلاً عن "الشروق"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أزمة المنتخب أم المجتمع   مصر اليوم - أزمة المنتخب أم المجتمع



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon