تحرير اربع ايزيديات ومسنين داخل مستشفى الجمهوري بمحيط قديمة الموصل القوات العراقية تسيطر على المنطقة المحيطة بمسجد النوري في الموصل نائب رئيس الوزراء التركي يؤكد أن أي قصف من وحدات حماية الشعب السورية عبر الحدود سيقابل بالرد القوات العراقية تسيطر على جامع النوري الكبير والحدباء والسرج خانة بالموصل الدفاع التركية تعلن أن وزير الدفاع القطري يزور أنقرة غدًا الجمعة لمباحثات مع نظيره التركي الخارجية الروسية تؤكد أن الاستفزازات الأميركية في سورية تهدف إلى إحباط مفاوضات أستانا ميركل تؤكد أن اوروبا "مصممة اكثر من اي وقت مضى" على مكافحة التغير المناخي الحكومة المصرية ترفع أسعار الوقود بنسب تتراوح بين 40 و 50 % مصدر سعودي مسؤول يصرح أن الأنباء عن فرض قيود على تحركات ولي العهد السابق محمد بن نايف لا أساس لها من الصحة قوات الاحتلال تشن حملة مداهمات واعتقالات وسط إطلاق مكثف للرصاص وقنابل الصوت والغاز خلال اقتحامها بلدة بيت أمر شمال الخليل
أخبار عاجلة

إجهاض الربيع هدف النهاية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إجهاض الربيع هدف النهاية

فهمي هويدي

  صحيح ان موت الربيع العربى لم يعلن بعد، لكن الشواهد التى تملأ الأفق تدل على ان ثمة تحضيرا لذلك، ان شئت فقل ان إعلام المرحلة يتحدث عن دخول الربيع فى مرحلة مرض الموت من خلال تركيز الأضواء على علله، والتنديد بالنتائج التى ترتبت عليه. وهو ما سوغ إطلاق حملة هجائه واعتباره كارثة حلت بالعالم العربى انخدع بها أهله حينا من الدهر. ذلك تلخيص لانطباع خرجت به ومعى نفر من المثقفين والخبراء العرب قدر لنا ان نجتمع فى عمان خلال الأسبوع الماضى. المناسبة كانت اجتماعا لمناقشة تقرير بحثى عن التكامل الحضارى العربى، يفترض أن يصدر عن إحدى منظمات الأمم المتحدة المعنية بالمنطقة. الاجتماع الأول لذلك «المجلس الاستشارى» كان قد عقد بالقاهرة فى أوائل العام الماضى، حين كان التفاؤل والزهو بالربيع وبالمستقبل العربى لايزال فى أوجه. إلا أن تلك الروح اختلفت هذا العام، تبعا لاختلاف الأجواء المعتمة المخيمة. ليس فقط تأثرا بالرياح المعاكسة التى هبت على العالم العربى خلال العام المنقضى، ولكن أيضا تحسبا للاعصار القادم الذى يرجح له ان يقلب المنطقة رأسا على عقب، إذا تمت الضربة العسكرية الأمريكية لسوريا، التى قد تكون بداية لمنعطف جديد فى العالم العربى ولخرائط جديدة تستصحبه. هذه المرة دخل بعضنا إلى قاعة الاجتماع فى العاصمة الأردنية وكأنه قادم إلى سرادق عزاء. بعضنا كان حائرا ومتوجسا. والبعض الآخر ظل يصر على ان «الفقيد» لم يرحل بعد، رغم معاناته لبعض العلل، وكنت أحد القائلين بأن الربيع العربى لم يمت ولكن هناك من يتربص به ويريد الخلاص منه بالانقضاض عليه وقتله. (2) اجتماع عمان كان يناقش الحلم ممثلا فى أمل التكامل الحضارى العربى، ولم يكن يناقش الواقع. إلا أن أحوال الربيع العربى فرضت نفسها عليه، ليس فقط بما يمثله من أمل فى التكامل المنشود. ولكن أيضا بحسبانه يشكل القاعدة التى يفترض ان تؤسس لذلك الحلم. فى هذا الصدد كان رأيى أن الذين يرون الربيع العربى بحسبانه تحركا جماهيريا أدى إلى إسقاط بعض الأنظمة الديكتاتورية واستبدالها بأنظمة أخرى تعثرت أو فشلت، هؤلاء يخطئون فى النظر من ثلاث زوايا. الأولى أن الربيع فى حقيقته تحول تاريخى شمل العالم العربى من أقصاه إلى أقصاه، بمقتضاه أصبح المواطن أكثر إدراكا لحقه فى تغيير أوضاعه إلى الأفضل، وأكثر جرأة فى التعبير عن رفضه للظلم الاجتماعى والسياسى. الثانية ان أهم ما فى الربيع انه غير فى الإنسان أكثر مما غير فى الهياكل والبنيان. بمعنى أنه ربما أفضى إلى تغيير بعض الأنظمة وإلى تضعضع أنظمة أخرى، وذلك هو الجزء الظاهر منه. لكنه أيضا يتمثل فى تلك الرغبة العارمة من التغيير التى تجتاح العالم العربى. وهذا الشوق تعبر عنه الكتابات والرسائل التى تحفل بها وسائل التواصل الاجتماعى فى كل أنحاء العالم العربى، كما تعبر عنه تجمعات الناشطين والحقوقيين التى تبلورت فى الاقطار الخليجية بوجه أخص. الأمر الثالث انه من التعجل الظالم ان يقيم الربيع العربى بعد سنتين أو ثلاث من وقوعه. لأن تحولا تاريخيا من ذلك القبيل لابد له أن يستغرق وقتا أطول، تماما مثلما لابد له ان يصادف عقبات وعثرات تتحداه وتعوقه، لأن الانتقال من الأنظمة الاستبدادية التى تحكمت فى مصائر البلاد والعباد لعقود عدة إلى أنظمة ديمقراطية ليس أمرا هينا. ذلك ان التشوهات التى أحدثتها تلك الأنظمة فى بنية المجتمع السياسية والاجتماعية تشكل عقبة أساسية فى توفير ضمانات نجاح التحول المنشود. ثمة اعتبار آخر لا يمكن تجاهله فى توصيف أجواء الإحباط والخيبة المخيمة، يتمثل فى الدور الذى قامت به وسائل الإعلام (الميديا) فى تشويه الربيع وإشاعة اليأس منه. وقد ذهبت فى ذلك إلى حد إشاعة التعاطف مع الأنظمة الاستبدادية التى رحلت، باعتبارها أقل سوءا من الأنظمة الأخرى التى حلت محلها. (البرنامج التليفزيونى المصرى «احنا آسفين يا ريس» واطلاق فكرة السماح لمبارك بخوض الانتخابات الرئاسية القادمة فى مصر نموذج لذلك). من باب العبط أو الاستعباط يتحدث بعض الإعلاميين عن ان منابرهم تنقل الحقيقة بما  تتضمنه من أخطاء وهى بذلك تؤدى واجبها الطبيعى. إلا أن هناك فرقا بين رصد الأخطاء وصناعة الأكاذيب، وبين إعلان الحقيقة لإصلاح ما فسد وبين مخاصمة الحقيقة لهدم ما هو قائم. ولن أذهب بعيدا فى ذلك، وانما سأستشهد بما كتبه الفيلسوف الأمريكى الأشهر نعوم تشومسكى فى مؤلفه الأخير «أنظمة القوة». ذلك انه فضح ما اعتبره تواطؤا من جانب وسائل الإعلام وأجهزة الثقافة فى المجتمع الأمريكى على تغييب وعى الجماهير أو الرسالة الثقافية. وهو الموقف الذى أطلق عليه مصطلح «تصنيع الموافقة». والأمر الذى يعد نوعا من التدليس الذى يزيف الإدراك ويشكله على النحو الذى تتوخاه تلك الأبواق، وليس انطلاقا من اقتناع حقيقى يشكله وعى المتلقى. ولئن كان ذلك حاصلا فى المجتمع الأمريكى رغم ما بلغه من تقدم فى البناء السياسى والاجتماعى، فينبغى ألا نستكثر حدوثه فى العالم العربى، وان يصبح الربيع العربى من ضحاياه. (3) لست اختلف مع من يقول بان أخطاء عدة وقعت فى مرحلة ما بعد إسقاط الأنظمة المستبدة فى بعض الأقطار العربية ومصر فى المقدمة منها. وكنت أحد الذين انتقدوا تلك الأخطاء فى حينها، واعتبروها من أصداء التشوهات التى أحدثتها الأنظمة المستبدة ومن ارتدادات الزلزال الذى وقع. لكننى لست من المدرسة التى تنحاز إلى فكرة معالجة المريض بقتله. وإذا لم تصدقنى فيما أدعيه فأرجو أن تتدبر معى القرائن التى توالت فى الفضاء العربى خلال الشهرين الأخيرين على الأقل. وهى المرحلة التى أزعم أن الانقضاض على الربيع العربى ظهر فيها إلى العلن. الملاحظة المهمة فى تلك القرائن ان عملية الانقضاض على الربيع العربى استثمرت إلى حد كبير ما حدث فى مصر من ناحيتين. الأولى ان العملية استثمرت اخفاقات حكم الإخوان للتدليل على فشل الربيع العربى ورفض الجماهير لممارساته. الثانية انه تم توظيف فكرة الحرب على الإرهاب التى أعلنت بمصر فى مواجهة الإخوان للتنكيل بالمعارضين السياسيين والحقويين فى عدة أقطار عربية، حتى ولو لم تكن لهم علاقة بالإخوان. فى تكرار لما لجأت إليه الأنظمة العربية فى أعقاب أحداث 11 سبتمبر، حين أعلنت واشنطن حربها الكونية ضد الإرهاب. وكان المعارضون والناشطون العرب من ضحايا تلك الحملة. القرائن التى أعنيها تتمثل فيما يلى: ● سيل الكتابات التى حفلت بها الصحف العربية الصادرة فى لندن وأغلب الصحف الخليجية التى ركزت على هجاء الربيع العربى والتدليل على فشله والإعلان صراحة عن موته فى بعض الأحيان. وهى الدعوة التى رددتها بعض المنابر المصرية، خصوصا تلك التى سعت إلى الطعن فى ثورة 25 يناير وتجريحها. ● الاحتشاد التليفزيونى المعبر عن ذات الموقف. الذى عبرت عنه بعض القنوات الخاصة فى مصر، إضافة إلى قناة العربية السعودية التى تبث من دبى وسكاى نيوز التى تبث من أبوظبى، وهما تتبنيان خطابا مناوئا لقناة الجزيرة القطرية. ومعلوم ان الأخيرة صدر قرار بإغلاقها وملاحقة ممثليها فى القاهرة، بعدما تم إغلاق القنوات المعبرة عن الرأى الآخر فى مصر. ● مسارعة دول «الاعتدال» فى المنطقة المثيرة للغط والشبهات، التى خاصمت الربيع العربى منذ انطلاقه إلى الحفاوة بالانقلاب الذى حدث فى مصر، وهرولتها نحو توفير احتياجات الوضع الاقتصادى المتأزم، إضافة إلى الجهد الدبلوماسى الذى بذلته لتليين مواقف الدول الأوروبية التى عارضت انقلاب الثالث من يوليو. ● الجهد الإسرائيلى السياسى والإعلامى المشهود الداعى إلى مساندة انقلاب يوليو، والضغوط التى مارستها إسرائيل لدى واشنطن والعواصم الغربية الأخرى لإقناعها بأهمية استمرار توريد السلاح إلى مصر، وعدم توقيع أية عقوبات عليها بسبب وصف ما جرى بأنه انقلاب. (4) فى 26/8 الماضى نشرت صحيفة «الوطن» القاهرية ان منسق حركة «تمرد» فى السعودية (م.م) انجب طفلا سماه السيسى. وإذا صح الخبر فإنه يكشف للمرة الأولى ان حركة تمرد المصرية لها ممثل فى المملكة، الأمر الذى يثير العديد من الأسئلة المهمة حول علاقة السعودية بالحركة. فى الأخبار أيضا ان الفريق أحمد شفيق المقيم فى أبوظبى صرح لأحد البرامج التليفزيونية التى جرى بثها مساء الأحد ٨/٩ (العاشرة مساء) بأن الإمارات دعمت الداخلية المصرية بالأسلحة مؤخرا لمواجهة الإرهاب. فى ذات الوقت ذكرت التقارير الحقوقية أن حملة بوليسية واسعة النطاق استهدفت خلال الأشهر الأخيرة الناشطين والمدونين فى بعض دول الخليج، بدعوى انتمائهم أو تعاطفهم مع الإخوان وحزب الله. وبعد إعلان مدير شرطة دبى عن اعداد قائمة لإخوان الخليج لمنعهم من دخول أقطاره، وإرسال قائمة أخرى إلى بعض العواصم العربية لمنع دخول هؤلاء الأشخاص إليها، فإن السعودية أصدرت قرارا باعتقال أى إخوانى باعتباره إرهابيا، حتى إذا كان قادما للحج أو العمرة، وذلك بالإضافة إلى منع 1200 سعودى من مغادرة البلاد. وتم ذلك بعد إصدار أحكام بالسجن للعشرات من الناشطين الحقوقيين، تجاوز مجموعها 800 عام فى إحدى القضايا. وكانت أبرز التهم هى عدم طاعة ولى الأمر. فى هذه الأجواء أعلنت حركة حماس عن اكتشافها مخططا استهدف غزة شاركت فى ترتيبه إسرائيل وبعض عناصر السلطة فى رام الله، وأشير إلى دور فيه لبعض الدول العربية التى تؤوى وتساند بعض الهاربين من قيادات الأمن الوقائى. وعلم ان من بين ما استهدفه المخطط تنظيم احتشاد جماهيرى تحت لافتة «تمرد» ــ أيضا ــ لإحداث انقلاب ضد سلطة القطاع فى ١١/١١، وليس معروفا ما إذا كان لهذه التحركات صلة بحركة «تمرد» التى تحاول زعزعة النظام القائم فى تونس، رغم أن الرئيس المنصف المرزوقى هون من شأنها متكئا على عوامل عدة أهمها حياد الجيش هناك. المثقفون العرب الذين التقيتهم فى عمان أجمعوا على أن ما حدث فى مصر كان البداية، وان الخائفين من الربيع العربى والمخاصمين له التقت مصالحهم على ضرورة الخلاص منه فى الوقت الراهن. خصوصا ان الأجواء مهيأة لذلك، فتصنيع الموافقة يجرى على قدم وساق والخزائن مفتوحة للتمويل والرعاية الدولية ليست مستعصية، بالتالى فليس على المعنيين بالأمر سوى ان يتحركوا بهمة وسرعة لقطف الثمار وإعادة عقارب الساعة إلى الوراء قبل فوات الأوان ــ وعلى الأمة بعد ذلك السلام!  

GMT 07:44 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

بعض شعر الغزل

GMT 02:33 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

'حزب الله' والتصالح مع الواقع

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

روحانى وخامنئى.. صراع الأضداد!

GMT 02:30 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مصر التي فى الإعلانات

GMT 02:29 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تجميد الخطاب الدينى!

GMT 02:24 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

محاربة الإرهاب وحقوق الإنسان

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إجهاض الربيع هدف النهاية   مصر اليوم - إجهاض الربيع هدف النهاية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لسلسة "The Defiant Ones"

بريانكا شوبرا تُنافس ليبرتي روس بإطلالة سوداء غريبة

نيويورك ـ مادلين سعاده
نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية صورًا للنجمة بريانكا شوبرا خلال العرض الأول لسلسة  "The Defiant Ones"الذي عقد في مركز تايم وارنر فى مدينة نيويورك، الثلاثاء. وظهرت بريانكا، التي تبلغ من العمر 34 عامًا، بإطلالة غريبة حيث ارتديت سترة سوداء واسع، مع بنطال واسع أسود. واختارت بريانكا تسريحة جديدة أبرزت وجهها وكتفها المستقيم بشكل جذاب، كما أضفى مكياجها رقة لعيونها الداكنة التي أبرزتها مع الظل الأرجواني الداكن والكثير من اللون الأسود، بالإضافة إلى لون البرقوق غير لامع على شفتيها. وكان لها منافسة مع عارضة الأزياء والفنانة البريطانية، ليبرتي روس، التي خطفت الأنظار بالسجادة الحمراء في زي غريب حيث ارتدت زوجة جيمي أوفين، البالغة من العمر 38 عاما، زيًا من الجلد الأسود له رقبة على شكل طوق، وحمالة صدر مقطعة، وتنورة قصيرة متصلة بالأشرطة والاحزمة الذهبية. روس، التي خانها زوجها الأول روبرت ساندرز مع الممثلة كريستين ستيوارت، ظهرت بتسريحة شعر

GMT 06:47 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

تكون "كوزموبوليتان لاس فيغاس" من 2،995 غرفة وجناح
  مصر اليوم - تكون كوزموبوليتان لاس فيغاس من 2،995 غرفة وجناح

GMT 07:45 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية في لندن
  مصر اليوم - حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية  في لندن
  مصر اليوم - التايم تطلب من ترامب إزالة أغلفة المجلة الوهمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:21 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - المتنافسات على لقب ملكة جمال انجلترا في سريلانكا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم - ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017

GMT 06:53 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

"أستون مارتن DB11 " تحوي محركًا من طراز V8
  مصر اليوم - أستون مارتن DB11  تحوي محركًا من طراز V8

GMT 07:28 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

"أستون مارتن" تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
  مصر اليوم - أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها رابيدE

GMT 03:21 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل "حلاوة الدنيا"
  مصر اليوم - هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل حلاوة الدنيا

GMT 06:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك
  مصر اليوم - اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

العثور على جدارية صغيرة لحلزون نحتها الأنسان الأول

GMT 03:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

استخدام المغناطيس لعلاج "حركة العين اللا إرادية"

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon