طبول الحرب الأهلية

  مصر اليوم -

طبول الحرب الأهلية

فهمي هويدي

رغم أننى سمعت الفريق أول عبدالفتاح السيسى وهو يدعو الجماهير للنزول إلى الشوارع والميادين يوم الجمعة (غدا) لتفويضه فى التعامل مع العنف الحاصل فى البلد، الا اننى ما زلت عاجزا عن تصديقه. وليس ذلك شعورى وحدى لأننى تلقيت اكثر من اتصال هاتفى ظهر أمس من أناس قالوا انهم سمعوا بالخبر أو تلقوه على هواتفهم، وشككوا فى صحته، حيث لم يتصوروا ان شيئا من ذلك يمكن ان يحدث. لم أصدق ان يوجه وزير الدفاع دعوة مفتوحة بهذا الشكل، فى وجود رئيس للدولة وفى وجود رئيس للحكومة، وكان بوسع أى منهما ان يخاطب الشعب المصرى ويشرح لهم الأزمة الراهنة، وإذا وجد ان ثمة إجراء ضروريا واجب الاتخاذ من جانب السلطة فربما كان له ان يطالب أجهزة الدولة المختصة بتنفيذه. اما ان ينفرد الفريق السيسى بالقرار كما ظهر لنا على الأقل، فذلك مما يصعب تبريره أو استيعابه. لم أصدق ان يطلب وزير الدفاع تفويضا من الجماهير التى تخرج إلى الشوارع يوم الجمعة لكى يتعامل مع ما وصفه بالتطرف والإرهاب، ذلك انه من حيث المبدأ فإن الحكومة التى تباشر سلطاتها فى أى بلد لا تحتاج إلى تفويض لمواجهة مهمة من ذلك القبيل. علما بأن الجيش المصرى يقوم بهذه المهمة فى سيناء منذ عدة اسابيع دون تفويض من احد، حيث كان يقوم بواجبه الطبيعى. من ناحية ثالثة فإن احدا لا يعرف بالضبط مضمون أو حدود التفويض المطلوب ولا احد يعرف المقصود بمصطلح العنف والإرهاب، وهو العنوان المطاط الذى يمكن ان يحمل درجات مختلفة من العنف من جانب الجيش والشرطة. على صعيد آخر، فإن هذه الدعوة يمكن ان تفتح الباب واسعا لاستباحة المتظاهرين من جانب أى طرف. اذ فضلا عن ان الكلام يحتمل ممارسات عديدة احدها التعامل مع المتظاهرين بعنف واحتمال اطلاق الرصاص عليهم. إلى جانب انه يعد بمثابة دعوة لجيش البلطجية لكى ينقض على أى مظاهرة أو اعتصام فى البلد، إلى غير ذلك من النتائج التى سوف تنسب مباشرة إلى دعوة الفريق السيسى محليا ودوليا وتاريخيا. وحين يوجه وزير الدفاع دعوة بهذا المضمون فى وجود عشرات الألوف من الإخوان وغير الإخوان، ومعهم أعداد لا بأس بها من الغيورين على الديمقراطية والمتوجسين من حكم العسكر، فإننا بذلك نصبح على أبواب حرب أهلية. ذلك اننا بصدد استدعاء لحشود فى مواجهة حشود أخرى موجودة، وفى ظل اجواء احتقان شديد، الامر الذى يجعل احتمال الاحتكاك شديدا، ويدفع بنا إلى مجهول لا يعرف الا الله وحده مداه. ولست أشك فى ان الفريق السيسى يعلم جيدا انه فى مواجهات ساخنة من ذلك القبيل فإن من يطلق الشرارة الأولى يصعب عليه التحكم فى الشرارة الأخيرة. لقد اثار الانتباه ان وزير الدفاع تحدث فى خطاب استدعاء الجماهير ان جلسة للحوار والمصالحة الوطنية بصدد الانعقاد فى مقر رئاسة الجمهورية. وهو كلام اثار لغطا حول اهداف رسالته، ذلك انه يستنفر الجماهير لمواجهة الإخوان الموجودين فى الشوارع والميادين، فى الوقت الذى تبدأ فيه جلسات الحوار الوطنى. الامر الذى يثير اكثر من سؤال. فقد كان حريا به ان ينتظر نتيجة الحوار ويتأكد من فشله لكى يبحث عن الخطوة التالية، هذا إذا كان المفترض ان يكون وزير الدفاع هو المسئول عن مصير الحوار الوطنى. من ناحية ثانية فإن كلامه يعنى ان الحوار الحاصل يجرى مع أطراف تختلف عن تلك التى يستنفر الجماهير لمواجهتها. الامر الذى يعنى ان مسار الحوار يتجه إلى التنسيق مع الموافقين الذين دُعوا إلى رئاسة الجمهورية. أما معارضوه المعتصمون فى رابعة العدوية أو ميدان النهضة بالجيزة، فهؤلاء سيتم التعامل معهم بسلاح الشرطة العسكرية والأمن المركزى اننى أخشى ان يكون الفريق السيسى قد تسرع فى اطلاق دعوته الخطيرة، دون تقدير كاف للعواقب المترتب عليها. وهذا التسرع دفعه إلى الإشارة إلى انه وجه رسائل إلى الدكتور محمد مرسى حملها إليه الدكتور محمد سليم العوا، وقد راجعته فى ذلك فكان رده ان هذه معلومات غير صحيحة، ولم يحدث انه حمل اية رسائل منه إلى الدكتور مرسى والعكس. اننى اتمنى ان يصحح الفريق السيسى الانطباعات المخيفة التى تركها خطابه لدى قطاعات واسعة من المثقفين، كما اتمنى ان يعالج من جانبه الحرج الشديد الذى سببه لرئيس الجمهورية ولرئيس الوزراء وللوزارة كلها، بسبب مبادرته إلى توجيه هذه الدعوة بالصورة التى خرجت بها. علما بأنه يظل أفضل حل للأزمة هو ذلك الذى يتم من خلال التفاهمات السياسية التى تحقق المراد بأسلوب سلمى ومتحضر. نقلاً عن جريدة " الشروق "

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طبول الحرب الأهلية طبول الحرب الأهلية



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon