نهاية زمن الأبقار المقدسة

  مصر اليوم -

نهاية زمن الأبقار المقدسة

فهمي هويدي

حين تنشر إحدى الصحف البريطانية تقريرا تحدث عن انتهاكات مورست بحق المتظاهرين فى مستشفى عسكرى بالقاهرة، هل يعد ذلك تشويها للقوات المسلحة المصرية يستحق تلك العصبية الظاهرة فى بعض التصريحات الرسمية؟ وهل يستقبل بحسبانه إقلالا من شأن القوات المسلحة وإنكارا لدورها فى حماية الثورة فى مصر؟ عندى أسئلة أخرى من ذلك القبيل، أثارتها الأصداء الغاضبة التى صدرت فى مصر بعدما نشرت صحيفة «الجارديان» البريطانية (فى 11 أبريل الحالى) معلومات مستقاة من تقرير ذكرت أنه من إعداد لجنة لتقصى حقائق الانتهاكات التى حدثت فى أعقاب ثورة 25 يناير. وقالت إن رئاسة الجمهورية هى التى وجهت بتشكيل اللجنة، التى صدر تقريرها فى نحو ألف صفحة، تسربت أجزاء منها خلال الفترة الماضية. أدرى أن ما نشرته صحيفة «الجارديان» صدر فى التوقيت الغلط، بمعنى أنه جاء فى زمن مداهنة القوات المسلحة والتزلف لها، والتسابق على توجيه رسائل الغزل إلى قادتها، الذى دفع البعض إلى الإلحاح لاستدعائها والتعبير عن شوقهم لعودة المجلس العسكرى للسلطة، أدرى أيضا أن بعض الذين يذرفون الدموع هذه الأيام حزنا على زمن العسكر، كانوا يقفون فى صفوف الذين نادوا بسقوط حكم العسكر يوم كانت الرياح تمضى فى ذلك الاتجاه. ولست واثقا مما إذا كان هؤلاء ممن يعشقون حكم العسكر حقا، أم أنهم ينافقونهم ويتوددون إليهم بمظنة ان أسهمهم بسبيلها إلى الارتفاع فى الوقت الراهن، أم أنهم ممن أصبحوا يتمنون الخلاص من الإخوان بأى ثمن. أيا كان الأمر فإن الكلام المتواتر هذه الأيام الذى يحاول دحض ما نشرته الجارديان باعتباره إساءة للقوات المسلحة وإقلالا من شأنها يستدعى عدة نقاط جديرة بالملاحظة فى مقدمتها ما يلى: ● أن ما نشرته الصحيفة البريطانية تضمن معلومات لا ترد باتهامات، ولكن الرد عليها يكون  بتصويبها أو تكذيبها أو التحقيق فى مدى جديتها. ● أن كرامة القوات المسلحة ليست محل مناقشة، وهى على العين والراس. ولكننا ينبغى ألا ننسى أن الثورة قامت أصلا للدفاع عن كرامة المواطن المصرى. ● أنه بفرض أن بعض المعلومات صحيحة فإن الشفافية تقتضى الاعتراف بذلك من ناحية، ثم إن ذلك لا يقدح فى دور القوات المسلحة أو يقلل من شأنها من ناحية ثانية. وإذا تبين أن هناك انتهاكات وقعت فى مستشفى القبة مثلا، كما ذكر الكلام المنشور، فإن ذلك شأن يحاسب عليه من ارتكبها، ولا ينبغى أن تحسب على القوات المسحلة بكاملها. ومثل هذه الأخطاء واردة حتى فى داخل أى مؤسسة عسكرية منضبطة. وهو ما حدث فى الولايات المتحدة، حين شكا بعض الجنود المصابين الذين عادوا من العراق من إساءة معاملتهم فى واحد من أهم مستشفيات الجيش. وقد نشرت مجلة نيوزويك وثائق وشهادات أثبتت ذلك وفضحته، فتم تدارك الموضوع ولم يقل أحد إن ذلك يشكل إساءة أو تشويها لدور القوات المسلحة. ● أن المعلومات المنشورة سلطت أضواء مهمة على دور البلطجية فى قمع المتظاهرين، وكيف أن اشتراكهم فى المظاهرات يتم بصورة منظمة ومرتبة، الأمر الذى يستحق ان يفرد له تحقيق مفصل يكشف النقاب عن الدور الملتبس والخطر الذى يقومون به، ويحدد الجهات أو الأطراف التى تستخدمهم. ● فهمت من التعليقات والملاحظات المنشورة على شبكة التواصل الاجتماعى أن هناك بالفعل تقريرا عن الانتهاكات وأن التقرير الذى تحدث عنه بعض نشطاء حقوق الإنسان وممثلو «هيومان رايتس ووتش» فى القاهرة مودع لدى رئاسة الجمهورية منذ عدة أشهر، وهى معلومات إذا صحت فإنها تثير السؤال التالى: لماذا احتفظت الرئاسة بالتقرير، ولماذا لم يطلع عليه الرأى العام؟ ● أن انتقاد أية ممارسات تصدر عن القوات المسلحة ــ التى تضم بشرا مثلنا ليسوا كاملى الأوصاف، لا يتعارض مع  تقدير دورها واحترام قادتها. ذلك أن ثمة نقدا مسئولا يراد به إزالة الشوائب وتصويب الأخطاء، لكى تصبح الصورة أكثر نقاء ورصانة. وهناك فرق بين الاحترام والتقديس، ويخطئ الذين يريدون ان يحيطوا القوات المسلحة بهالة التقديس، ومن ثم يسارعون إلى إسكات وترهيب أى صوت ينتقد تصرفا منسوبا إلى بعض رجالها. ليس فقط لأننا نفضل الاحترام القائم على التقدير والاقتناع على التقديس المنطلق من الخوف والوجل، ولكن أيضا لأن زمن «الأبقار المقدسة» انتهى فى مصر، وطويت معه صفحة العصمة السياسية التى صارت جزءا من التاريخ، بالتالى لم يعد أحد أو جهة فوق النقد والمساءلة. والإقرار بهذه الحقيقة والتعامل معها بما تستحقه من مسئولية جزء من إدراك الواقع الذى تعيشه مصر بعد الثورة.  نقلاً عن جريدة " الشروق "

GMT 17:56 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

لاجئو سوريا والانسانية العاجزة

GMT 17:53 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أمريكا وتركيا وزمن «الكانتونات» السورية

GMT 17:48 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

الإسلام والمسيحية فى الشرق الأوسط: تاريخ أخوة متأصلة

GMT 17:42 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

بالتعليم والقانون تُبنى الدول وتُهدم أيضا

GMT 17:33 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

عايزين إعلام «صح».. اشتغلوا مع الإعلام «صح»

GMT 16:59 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

«المحافظون والثقافة»

GMT 16:54 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

فصل مفقود فى «حكاية وطن»

GMT 16:51 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

المنافسة المطلوبة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نهاية زمن الأبقار المقدسة نهاية زمن الأبقار المقدسة



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 14:46 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

"ديور هوم" تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية
  مصر اليوم - ديور هوم تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon