نهاية زمن الأبقار المقدسة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نهاية زمن الأبقار المقدسة

فهمي هويدي

  حين تنشر إحدى الصحف البريطانية تقريرا تحدث عن انتهاكات مورست بحق المتظاهرين فى مستشفى عسكرى بالقاهرة، هل يعد ذلك تشويها للقوات المسلحة المصرية يستحق تلك العصبية الظاهرة فى بعض التصريحات الرسمية؟ وهل يستقبل بحسبانه إقلالا من شأن القوات المسلحة وإنكارا لدورها فى حماية الثورة فى مصر؟ عندى أسئلة أخرى من ذلك القبيل، أثارتها الأصداء الغاضبة التى صدرت فى مصر بعدما نشرت صحيفة «الجارديان» البريطانية (فى 11 أبريل الحالى) معلومات مستقاة من تقرير ذكرت أنه من إعداد لجنة لتقصى حقائق الانتهاكات التى حدثت فى أعقاب ثورة 25 يناير. وقالت إن رئاسة الجمهورية هى التى وجهت بتشكيل اللجنة، التى صدر تقريرها فى نحو ألف صفحة، تسربت أجزاء منها خلال الفترة الماضية.   أدرى أن ما نشرته صحيفة «الجارديان» صدر فى التوقيت الغلط، بمعنى أنه جاء فى زمن مداهنة القوات المسلحة والتزلف لها، والتسابق على توجيه رسائل الغزل إلى قادتها، الذى دفع البعض إلى الإلحاح لاستدعائها والتعبير عن شوقهم لعودة المجلس العسكرى للسلطة، أدرى أيضا أن بعض الذين يذرفون الدموع هذه الأيام حزنا على زمن العسكر، كانوا يقفون فى صفوف الذين نادوا بسقوط حكم العسكر يوم كانت الرياح تمضى فى ذلك الاتجاه. ولست واثقا مما إذا كان هؤلاء ممن يعشقون حكم العسكر حقا، أم أنهم ينافقونهم ويتوددون إليهم بمظنة ان أسهمهم بسبيلها إلى الارتفاع فى الوقت الراهن، أم أنهم ممن أصبحوا يتمنون الخلاص من الإخوان بأى ثمن. أيا كان الأمر فإن الكلام المتواتر هذه الأيام الذى يحاول دحض ما نشرته الجارديان باعتباره إساءة للقوات المسلحة وإقلالا من شأنها يستدعى عدة نقاط جديرة بالملاحظة فى مقدمتها ما يلى:   ● أن ما نشرته الصحيفة البريطانية تضمن معلومات لا ترد باتهامات، ولكن الرد عليها يكون  بتصويبها أو تكذيبها أو التحقيق فى مدى جديتها.   ● أن كرامة القوات المسلحة ليست محل مناقشة، وهى على العين والراس. ولكننا ينبغى ألا ننسى أن الثورة قامت أصلا للدفاع عن كرامة المواطن المصرى.   ● أنه بفرض أن بعض المعلومات صحيحة فإن الشفافية تقتضى الاعتراف بذلك من ناحية، ثم إن ذلك لا يقدح فى دور القوات المسلحة أو يقلل من شأنها من ناحية ثانية. وإذا تبين أن هناك انتهاكات وقعت فى مستشفى القبة مثلا، كما ذكر الكلام المنشور، فإن ذلك شأن يحاسب عليه من ارتكبها، ولا ينبغى أن تحسب على القوات المسحلة بكاملها. ومثل هذه الأخطاء واردة حتى فى داخل أى مؤسسة عسكرية منضبطة. وهو ما حدث فى الولايات المتحدة، حين شكا بعض الجنود المصابين الذين عادوا من العراق من إساءة معاملتهم فى واحد من أهم مستشفيات الجيش. وقد نشرت مجلة نيوزويك وثائق وشهادات أثبتت ذلك وفضحته، فتم تدارك الموضوع ولم يقل أحد إن ذلك يشكل إساءة أو تشويها لدور القوات المسلحة.   ● أن المعلومات المنشورة سلطت أضواء مهمة على دور البلطجية فى قمع المتظاهرين، وكيف أن اشتراكهم فى المظاهرات يتم بصورة منظمة ومرتبة، الأمر الذى يستحق ان يفرد له تحقيق مفصل يكشف النقاب عن الدور الملتبس والخطر الذى يقومون به، ويحدد الجهات أو الأطراف التى تستخدمهم.   ● فهمت من التعليقات والملاحظات المنشورة على شبكة التواصل الاجتماعى أن هناك بالفعل تقريرا عن الانتهاكات وأن التقرير الذى تحدث عنه بعض نشطاء حقوق الإنسان وممثلو «هيومان رايتس ووتش» فى القاهرة مودع لدى رئاسة الجمهورية منذ عدة أشهر، وهى معلومات إذا صحت فإنها تثير السؤال التالى: لماذا احتفظت الرئاسة بالتقرير، ولماذا لم يطلع عليه الرأى العام؟   ● أن انتقاد أية ممارسات تصدر عن القوات المسلحة ــ التى تضم بشرا مثلنا ليسوا كاملى الأوصاف، لا يتعارض مع  تقدير دورها واحترام قادتها. ذلك أن ثمة نقدا مسئولا يراد به إزالة الشوائب وتصويب الأخطاء، لكى تصبح الصورة أكثر نقاء ورصانة. وهناك فرق بين الاحترام والتقديس، ويخطئ الذين يريدون ان يحيطوا القوات المسلحة بهالة التقديس، ومن ثم يسارعون إلى إسكات وترهيب أى صوت ينتقد تصرفا منسوبا إلى بعض رجالها. ليس فقط لأننا نفضل الاحترام القائم على التقدير والاقتناع على التقديس المنطلق من الخوف والوجل، ولكن أيضا لأن زمن «الأبقار المقدسة» انتهى فى مصر، وطويت معه صفحة العصمة السياسية التى صارت جزءا من التاريخ، بالتالى لم يعد أحد أو جهة فوق النقد والمساءلة. والإقرار بهذه الحقيقة والتعامل معها بما تستحقه من مسئولية جزء من إدراك الواقع الذى تعيشه مصر بعد الثورة.   نقلاً عن جريدة الشروق

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نهاية زمن الأبقار المقدسة   مصر اليوم - نهاية زمن الأبقار المقدسة



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon