يبيعون لنا الحلم

  مصر اليوم -

يبيعون لنا الحلم

فهمي هويدي

فى الأخبار أن الحكومة حددت نهاية شهر يونيو المقبل لاستكمال ألف مشروع قومى للنهوض بالمحافظات الأكثر فقرا فى مصر. وقد نقلت جريدة الأهرام فى 18/3 عن مصدر مسئول قوله إن الحكومة انتهت من 120 مشروعا جديدا جاهزة للانفتاح قريبا. وقد جرى التركيز فيها على المشروعات التى تنفذ فى المحافظات النائية والمحرومة من الخدمات. ويجرى التنسيق حاليا بين وزارات الصحة والمرافق والكهرباء والرى والتنمية المحلية لوضع آلية محددة لتنفيذ المرافق المطلوبة للمشروعات سابقة الذكر.  فى يوم آخر (23/3) أبرزت صحيفة الأهرام على صدر صفحتها الأولى أن الحكومة انتهت فى وضع اللمسات النهائية لمشروع قانون اقليم قناة السويس، تمهيدا لاتخاذ إجراءات إصداره وتفعيله. وأخبرتنا بأن المشروع نص على إنشاء هيئة عامة لتنمية الإقليم تتبع رئيس الجمهورية ويشترط ان تكون الشركات العاملة فى إطاره مساهمة مصرية، بحيث لا تقل نسبة العمالة المصرية عن 20٪، وتلزم بأن تصدر 60٪ من منتجاتها إلى الخارج، كما حدد المشروع طبيعة الأدوار المقترحة لمحافظات الإقليم الست، بحيث تختص كل محافظة بنشاط مختلف.  على صفحة داخلية تحدثت الأهرام عن الخطة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى وأشارت إلى أن ميزانية الهيئة القومية للعام المالى المقبل تقدر بنحو 8.9 مليار جنيه نصفها تقريبا للصرف الصحى والباقى لمياه الشرب.  قبل ذلك قرأنا عن تخصيص مائة مليون جنيه لإقامة مدينة سكنية للشباب في العلمين، وعن انشاء ٤ قرى تعاونية متكاملة علي مساحة ٤٤ الف فدان، وتوصيل مياه الشرب الي ٢٣٠٠ وحدة سكنية بطور سيناء، وصولا إلى إنشاء ٣٣ الف جبانة خلال أيام بالجيزة! مثل هذه الأخبار متواترة فى الصحافة القومية. والملاحظة الأساسية عليها أنها تتحدث عن طموحات للمستقبل تعبر عن قدر طيب من حسن النية، لكنها تذكرنا بخطاب الحكومة السابقة الذى كان يعنى بالحديث عن المشروعات على صفحات الصحف بأكثر من عنايته بما يتم إقامته منها على أرض الواقع. ثمة ملاحظة جانبية أخرى أسجلها من قبيل الاستطراد خلاصتها أن الصحف القومية باتت تركز على مشروعات الحكومة ومخططاتها، فى حين أن الصحف الخاصة المستقلة باتت تركز على الشأن السياسى والتجاذب مع السلطة والرئيس مرسى بوجه أخص. وهو ما أعطى انطباعا بأن الحكومة تسوق لنا أحلاما وأمنيات للمستقبل فى حين أن صحف المعارضة ليست مشغولة بالحاضر أو المستقبل، ولكنها تركز على تجريح السلطة والاشتباك معها على مختلف الجبهات. الأمر الذى يسوغ لنا أن نقول بأن الحكومة تبيع لنا الحلم أما المعارضة فإنها تسوق لنا الكابوس. وفى الحالتين فإننا لا نكاد نرى أحدا مشغولا بالقضايا الحياتية الملحة للناس، ممثلة فى الأمن والاقتصاد والغلاء، إضافة إلى مشكلات التعليم والصحة والسكان. وهى تركة ثقيلة لا ريب، لكنه قدر الحكومة ان تتعامل معها على علاتها، وإذا لم تستطع أن تقوم باستحقاقاتها، فإن غيرها ينبغى أن يتولى تلك المهمة.  إننى أخشى أن يكون ثقل التركة وجسامة مسئوليات الحاضر وراء ما نشهده من محاولة للقفز على المستقبل والإكثار من الترويج لأخبار المشروعات الجديدة على صفحات الصحف. وقد سبق أن تمنيت فى أكثر من مناسبة ان تبادر الحكومة إلى مصارحة الناس بحقائق الموقف الذى تواجهه، والذى يزداد صعوبة وتعقيدا بمضى الوقت، وان تكون واضحة فى تحديد أولوياتها، بدلا من الاستمرار فى توجيه رسائل الطمأنة والتفاؤل بالمستقبل، فى الوقت الذى تزداد معاناة الناس وشكاواهم. لقد قيل لى إن وزير الصناعة تحدث طويلا فى أحد اجتماعات مجلس الوزراء عن العدد الكبير من المصانع الذى سيتم افتتاحه فى المستقبل، وبعدما استمع الجمع له سأله وزير الكهرباء، عن مصدر الطاقة التى يستلزمها تشغيل تلك المصانع، وكان السؤال مفاجئا لأن الوزير لم يضع فى حسبانه هذه المشكلة.  ليس معروفا عمر الحكومة الراهنة، لكن أكثر المتفائلين لن يتوقع استمرارها بعد إجراء الانتخابات التشريعية القادمة، التى يرجح لها أن تتم فى شهر أغسطس المقبل. وذلك يعنى ان أمامها ستة أشهر تقريبا، ويتعين عليها من ثم ان تركز على ما تستطيع انجازه خلال تلك الفترة على صعيد الواقع وليس على صفحات الصحف. لذلك أزعم ان الدكتور هشام قنديل ليس مطلوبا منه خلال تلك الفترة أكثر من توفير احتياجات الناس المعيشية وحل مشكلة الأمن المنفلت فى البلد. ولو فعل ذلك لأدى خدمة جليلة تشرِّف صفحته وتفتح الباب لخلقه لكى يشق طريقه إلى المستقبل بثقة واطمئنان. نقلاً عن جريدة "الشروق"

GMT 11:21 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

آخر يوم في حياة جلالة الملك!

GMT 11:15 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

مبرراتى للترشح للرئاسة!

GMT 10:22 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

كيف يتخذ ترامب قراراته؟

GMT 09:48 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

قديم يتنحى وقديم لا يغادر

GMT 09:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

الشعب يحكم

GMT 09:40 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محافظ المنوفية الفاسد.. من المسؤول عن تعيينه؟

GMT 09:36 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

صفعـة القـرن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يبيعون لنا الحلم يبيعون لنا الحلم



بفستان من الدانتيل الأسود كشف جسدها

هالي بيري بإطلالة جريئة خلال حفل NAACP Image

واشنطن - عادل سلامة
ظهرت النجمة هالي بيري، الحائزة على جائزة "الأوسكار"، بإطلالة مثيرة وجريئة أثارت  ضجة كبيرة فى حفل "NAACP Image Awards"، في دورته الـ49، في باسادينا بولاية كاليفورنيا يوم الاثنين، وهو حفل سنوي تقدمه الجمعية الوطنية الأميركية، لتكريم الأشخاص من أعراق وأصول مختلفة لإنجازاتهم في السينما والتلفزيون والموسيقى والأدب وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. ارتدت نجمة هوليوود البالغة من العمر 51 عاماً، فستاناً من الدانتيل الأسود والأحمر الشفاف والذي كشف عن أجزاء من جسدها لتتباهي بيري بخصرها النحيل وساقيها الممشوقتان.  وأضفى على جمالها خمرى اللون، تسريحة شعرها المرفوع على شكل كعكة، مما يبزر من حيويتها المشرقة، واختارت زوجا من الأقراط السوادء، كما انتعلت زوجا من الأحذية بنفس اللون ذات الكعب العالي، حيث أنها جذبت الأنظار والأضواء، من خلال ابتسامتها الساحرة، وفستانها المثير. وأضافت لمسة من ظلال العيون السوداء والماسكارا وبعضا من أحمر الشفاة الوردي اللامع لإكمال اطلالتها.

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي
  مصر اليوم - بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon