رسالة من الدولة العميقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسالة من الدولة العميقة

فهمي هويدي

الرسالة التى تلقيناها من تركيا فى آخر أيام سنة 2012 تقول لكل من يهمه الأمر: انتبهوا جيدا، الدولة العميقة أخطر وأعقد مما تظنون. جاءت الرسالة عبر الإعلان فى أنقرة عن أنه تم اكتشاف أجهزة تنصت ومكبرات للصوت مزروعة فى بيت رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وفى مكتبه. وهو الإعلان الذى أثار الدهشة ليس فقط لأنه مثل اختراقا خطرا لبيت ومكتب رئيس الوزراء، ولكن أيضا لأن الحادث وقع بعد مضى نحو عشر سنوات لتولى حزب العدالة والتنمية للسلطة، الذى خاض خلالها حربا شرسة واسعة النطاق ضد «الدولة العميقة» والخفية التى ظلت تصنع السياسة وتدبر المؤامرات والانقلابات خلال الثلاثين سنة السابقة على الأقل. وكان الظن ان عناصر تلك الدولة تلقت خلال تلك الفترة ضربات قاصمة شلت حركتها، لكنها فى المشهد الأخير أكدت أنها لم تهزم تماما، ولكن لايزال لها نفوذها الذى مكنها من أضيق دائرة محيطة بإعلام مراكز السلطة. كان السيد أردوغان قد ذكر فى مقابلة صحفية نشرت فى 13/12 إلى أنه يتعرض للتجسس من قبل «دولة خفية»، مشيرا إلى العثور على ميكروفون سرى يستخدم لأغراض التجسس فى مكتبه داخل منزله بأنقرة. واعتبر فى حديثه أن ذلك يشير إلى أن عملية القضاء على الانقلابيين الذين يقفون وراء الدولة الخفية لم تنته بعد. وأن عملا كثيرا لايزال أمامه لتنظيف الدولة من تلك «القوة الفاسدة» التى تعمل فى الخفاء، ومعروف ان مصطلح الدولة الخفية صار يستخدم فى الأدبيات التركية للتعبير عن المجموعة السرية التى تتذرع بالدفاع عن العلمانية والجمهورية فى مواجهة الاتجاهات الإسلامية التى اعتبروها مهددة لمشروع مصطفى كمال أتاتورك. ولأجل ذلك تمددت فى داخل الجيش والأجهزة الأمنية وفى دوائر القضاء وأجهزة الإعلام، فى غيرها من المفاصل الحيوية للدولة، وتوسع نشاطها حتى تحالفت مع مافيات تجارة السلاح والمخدرات والجريمة المنظمة. من ثم كان لها دورها فى الانقلابات العسكرية التى تمت، وفى العديد من جرائم القتل التى وقعت التى أريد بها تصفية الخصوم أو إثارة الاضطرابات أو تشويه صورة الجماعات ذات التوجه الإسلامى. بعد صدور تصريحات أردوغان تتبعت وسائل الإعلام القصة فى التحقيقات التى تبين منها أنه تم العثور فى بداية العام الماضى على ميكروفونات سرية مزروعة فى بيت رئيس الوزراء. لكن تم التكتم على الموضوع آنذاك من أجل معرفة الجهة التى وقفت وراءها. وفى أعقاب ذلك جرى تفتيش كل المقار التى يتردد عليها أردوغان، بما فى ذلك مكتباه فى رئاسة الوزراء والبرلمان. وهناك عثرعلى ميكروفونين من النوع ذاته مزروعين فى المكتبين. الأمر الذى عزز الاقتناع بوجود جهة منظمة ومحترفة وراء العملية. فى سياق مواجهة الاختراق الذى أزعج السلطات والأجهزة المعنية، تم تغيير كل طاقم الحراسة الخاص بأردوغان فى شهر سبتمبر الماضى، بعدما اتهموا بالتقصير والإهمال فى حماية الرجل وتأمين دائرته الضيقة. وقد ذكرت قناة «دى» التركية أن الميكروفونات التى ضبطت يستخدمها عملاء جهازى «كى. جى. بى» الروسى والموساد الإسرائيلى، الأمر الذى أشار بأصابع الاتهام إلى ضلوع مخابرات البلدين فى العملية. إلا أن تصريحات أردوغان وعدد من المقربين منه أوحت بأن الجهة التى وراء التجسس تركية بالأساس، لكنها استعانت بأجهزة متطورة من الخارج، فى حين لم تستبعد احتمال أن تكون الجهات الخارجية قد استفادت من عملية التجسس فى شكل مواز. خصوصا أن عناصر الدولة العميقة لها خطوط اتصال مع الجهات الخارجية المعنية بمواجهة النظام الحالى، وفى مقدمتها إسرائيل بطبيعة الحال. وقد أثار الانتباه فى هذا السياق ان الشائعات تحدثت فى تركيا عن وجود أجهزة تجسس مماثلة فى مقار أحزاب المعارضة، وقد أعلن حزب السلام والديمقراطية الكردى أنه عثر على بعض تلك الأجهزة فى عدد من مكاتبه، إلا أنه وجه التهمة فى ذلك إلى أجهزة الأمن التركية. حين وقعت على القصة استحضرت شريط الوقائع المريبة التى شهدتها مصر بعد الثورة بدءا من القناصة المجهولين الذين قتلوا المتظاهرين ومرورا بضبط أحد ضباط المخابرات وسط الذين هاجموا مقر جماعة الإخوان فى الإسكندرية. والشكوك المثارة حول دور بعض عناصر الأجهزة الأمنية فى حملة إحراق والهجوم على 26 مقرا للجماعة. وانتهاء بحملات البلبلة والترويع التى جرى الترويج لها أخيرا، والتى تحدثت مثلا عن إفلاس مصر. ليس لدينا أدلة كافية على أن أصابع الدولة الخفية وراء كل حملات التوتر وإشعال الحرائق المختلفة فى أنحاء مصر، لكن طالما ظل الفاعلون مجهولين، فلا غضاضة فى أن تفكر بشكل جاد فى دور للدولة الخفية التى لا استبعد أن تكون تحت التكوين فى مصر. علما بأن أصحاب المصلحة فيما يجرى معروفون، ولكن الفاعلين لايزالون مجهولين، وتلك بعض تعاليم مدرسة الدولة الخفية فى تركيا. نقلاً عن جريدة "الشروق"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رسالة من الدولة العميقة   مصر اليوم - رسالة من الدولة العميقة



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon