الدابودية والهلالية والإرهاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدابودية والهلالية والإرهاب

مكرم محمد أحمد

وكأن استنزاف دماء المصريين على مدار الساعة واليوم والأسبوع فى جرائم جماعة الإخوان، وخروج مواكب الحزن تودع كل يوم شهداء جدداً، لم يعد يكفى كى يتجرع المصريون الحسرة والحزن على الأحوال التى آلت إليها البلاد، وتقع فاجعة أسوان الدامية ويلقى 28 مصرياً مصرعهم فى اقتتال أهلى بغيض، شمل قبيلتى الدابودية التى تنتمى إلى كنوز النوبة، والهلالية التى تنتمى إلى قبائل الصعيد العربية الأصل، أعاد مصر، التى عرفت الدولة منذ أربعة آلاف سنة وتوحدت أعراقها فى دولة موحدة قبل كتابة التاريخ، إلى العصر الحجرى! بشاعة الجرائم التى ارتكبها الطرفان بعد أن استحل المسلم دماء أخيه المسلم، يرديه قتيلاً بالرصاص أو يذبحه ذبح الشاة على نواصى القرى والكفور، لأسباب عبيطة وغبية ملأت قلوب الطرفيين غلاً لا يرحم، وجعلتنا نرى صوراً بشعة لم تخطر أبداً على ذاكرة المصريين لعشرات الجثث الغارقة فى دمائها، ملقاة فى الشوارع أو مكومة فوق عربة كارو لا يستطيع أحد الاقتراب منها، أسر بأكملها أبيدت عن آخرها، الأب والابن والزوجة والأحفاد، وتم التمثيل بجثثهم وكأننا إزاء عملية تطهير عرقى لم نرَ لها مثيلاً فى تاريخ البلاد! وبرغم هرولة رئيس الوزراء ومعاونيه تعذّر على الدولة المصرية حصار حرب لم يبرد بعد رمادها، تهدد كل لحظة باشتعال جديد، بعد أن تحول الثأر إلى وحش ضخم من الكراهية يقتحم بيوت الطرفين يريد المزيد من الدماء! ولأن الجريمة البالغة الوحشية وقعت على أرض أسوان الطيبة والوديعة بين قبائل نوبية وقبائل عربية تجاورت منذ خمسة عقود فى هذا المكان، يفتش الجميع عن طرف ثالث يحملونه وزر الكارثة فلا يجدون سوى جماعة الإخوان المسلمين، رغم حالة التوتر والغضب والتربص المتبادلة التى عاشتها المنطقة أياماً قبل أن يندلع القتال لأتفه الأسباب! ولأن السلطة فى واد والناس تعيش فى واد آخر، عجزت قرون استشعارها أن تحس بالخطر، ولم تتمكن بسبب بطء ردود فعلها من حصار الكارثة التى تصاعدت إلى ذروتها فى اليوم الرابع من اندلاع الشرارة الأولى، لتصبح إعصاراً شريراً يحصد أرواح الجانبين فى حرب شوارع مجنونة، فرضت إغلاق كل مدارس المنطقة، وألزمت الجامعة وقف أعمال الدراسة، وأملت على الشرطة والأمن تعزيز قواتها انتظاراً لتجدد المأساة! وتسببت فى تعطيل مصالح الناس ووقف الحال، لأن الطرفين لا يقبلان بالصلح الآن رغم الهدنة القصيرة التى قبلها الجانبان اضطراراً بعد أن رفضا مناقشة شروط الصلح وإمكاناته! لماذا حدث ما حدث؟! وهل يعود الأمر كله لقصور فى أداء المحافظ ومدير أمن الإقليم، اللذين لم ينجحا فى حصار الكارثة أو محاولة منعها، ولم يبذلا جهداً مشتركاً لإطفاء الحريق رغم تصاعد الدخان فوق سماء محافظة أسوان، وترك الاثنان الأمور تتردى إلى أن بلغت حجم الكارثة! أم أن المشكلة أبعد عمقاً من تقصير المحافظ ومدير الأمن؟! وكما هى العادة تعددت الاجتهادات بعد وقوع الكارثة، تشرح وتبرر وتنتقد وتطالب بلبن العصفور! لأن المشكلة فى رؤية البعض تكمن فى زيادة حدة الفقر فى مناطق وصلت فيها نسبة المهمشين الذين لا يحصلون على حد الكفاف إلى 45% من السكان يعانون من قلة الدخول بسبب وقف الحال وانقطاع السياحة، وما لم تتحقق التنمية الشاملة فوراً فسوف ينفجر المجتمع على نفسه مرة أخرى فى مشكلات مماثلة! وإن كان هناك آخرون يرون أن أبعاد المشكلة تعود إلى فترة الانفتاح الاقتصادى التى أهدرت قيم المجتمع المصرى وضيعت الكثير من الفضائل والخصال القديمة، وغيرت ضمن ما غيرت طبائع الناس وأحوالهم بمن فى ذلك أهل النوبة، الذين لم يُعرف عنهم من قبل لجوءهم إلى العنف وحمل السلاح، لكنهم تعرضوا خلال السنوات الأربعين الأخيرة بعد تهجيرهم من بلادهم الأصلية فى مشروع السد العالى إلى تأثيرات جديدة داخلية وخارجية، شكلت معظم توجهات أجيالهم الجديدة التى تطالب بالعودة إلى أرض الأجداد، والحفاظ على الهوية النوبية وشخصيتها الثقافية، وربما يأخذ الشطط بعضهم إلى حد التفكير فى دولة النوبة المستقلة التى تقوم على شاطئ النيل فى تلك المساحة بين أسوان والسودان، ويسكنها شعب متجانس له خصائص واحدة، رغم انقسامهم اللغوى إلى فاديجا فى الجنوب وكنوز فى الشمال، كل يتكلم لغته الخاصة! ومع ضرورة الاعتراف بأصالة هذه المشكلات وحاجتها الملحة إلى المعالجة فى المدى الزمنى المتوسط والبعيد، فى إطار رؤية جديدة تمليها بنود الدستور الجديد تحترم حقوق المواطنة وترفض التمييز بين المواطنين بسبب الجنس أو اللون أو الدين، فإن اعتراف الجميع بأن ما حدث لم يكن قدراً محتوماً يصعب تجنبه أو الإفلات منه، وإن بعض اليقظة من جانب الإدارة ربما كان كفيلاً بمنع وقوع الكارثة أو حصارها على نحو يقلل من خسائرها، وإننا فى الحقيقة إزاء قضية إهمال جسيم ينبغى أن يساءل عنها المحافظ ومدير الأمن قبل إعفائهما من مسئولياتهما كى لا يتكرر ما حدث مرة أخرى، لأن علاج الأسباب المباشرة لا يقل أهمية عن علاج جذور المشكلات وأسبابها العميقة، وفى كثير من الأحيان يصبح علاج الأسباب المباشرة المدخل الصحيح لعلاج جذور هذه المشكلات.. وأظن أن من أخطر الأسباب المباشرة لما حدث فى أسوان أن الدولة المصرية لم تزل غائبة رغم وجود رئيس انتقالى محترم، ورغم وجود حكومة جديدة توجد فى مواقع المشكلات، لأن الدولة تضعف وتغيب عندما تبرد أو تموت قرونها الاستشعارية وتتوقف عن أن تعرف أو تتابع! ولا تقدر على التنبؤ بالحوادث الجسيمة قبل وقوعها! وتظل تحبس نفسها فى نطاق ردود الفعل دون أن تنجح فى الإمساك بزمام المبادرة! لأن أجهزة إنذارها المبكر لا تعمل بالكفاءة المطلوبة! ولأن أجهزة معلوماتها تعجز عن أن تصل إلى عمق الحقيقة!.. وكذلك تضعف الدولة وتغيب قدرتها على الفعل متى غابت قدرتها على الردع، وقبلت بتقليم أظافرها، وأدمنت التباطؤ فى اتخاذ القرار، وتلكأت فى تنفيذ حكم القانون، ووضعت فى اعتبارها ردود فعل الخارج بأكثر من أن تستجيب لأصوات الداخل، ولم تنتبه لضرورة تحصين جبهتها الداخلية من مخاطر النكوص والإحباط، وعندما تضعف الدولة وتغيب تتنامى العشائرية وتنتعش القبلية وغيرها من الانتماءات الطائفية على حساب وحدة الوطن، والأخطر من ذلك أنه فى غيبة قدرة الدولة على ضبط النظام العام، تكثر عصابات المغامرين وقطاع الطرق وسماسرة العنف، وينتشر السلاح على هذا النحو المخيف، خاصة عندما يتوقف الحال وتغيب مصادر الرزق الحلال، وتصبح الجريمة وبيع السلاح وانتشار تجارة المخدرات هى مصادر الرزق المتاحة التى تحول دون مذلة الجوع! وقد يكون هناك من يعتقد أن الدولة القوية سوف تكون الناتج الطبيعى للوفاء باستحقاقات انتخابات الرئاسة، لأننا سوف نكون إزاء دولة جديدة يحكمها رئيس منتخب، تدعمه أغلبية واسعة من الشعب، ولكن ما لا ينبغى أن ننساه أبداً، ومن الضرورى أن يكون جزءاً من وعى كل مواطن، أن جماعة الإخوان لن تستسلم بسهولة، ولن تتوقف عن أعمال العنف بعد انتخاب الرئيس الجديد، لأنها تعرف جيداً استحالة أن تكون جزءاً من المشهد السياسى المصرى فى الأمد المنظور، وليس أمامها من خيار آخر سوى أن تستمر فى أعمال العنف والإرهاب، وتواصل تصعيدهما على أمل تقويض الدولة.. والواضح من المشهد على أرض الواقع أن جماعة الإخوان وحلفاءها من جماعات القاعدة والسلفية الجهادية لا يزالون قادرين على ارتكاب جرائم العنف فى غيبة نهوض الدولة وحضورها، ولا تزال جماعة الإخوان تعتقد أن تخريب الجامعات المصرية يمثل خط المواجهة الأول مع الحكم الذى يمكن أن يقوض الاستقرار والأمن وينشر الإحباط بين صفوف الشعب، ولا تزال جماعة الإخوان تجد من يدافع عنها فى الخارج ويعتبرها ضحية انقلاب عسكرى، ويغلق عينيه عن كل الجرائم التى ترتكبها على مدار الساعة واليوم والأسبوع، وما من بديل أمام الدولة المصرية سوى أن تنهض وتستعيد حضورها، بحيث يملأ حضورها كل الساحة، وتزداد قدرتها على إلحاق هزيمة منكرة بجماعة الإخوان تلزمها وقف أعمال العنف والإرهاب، وفض تحالفاتها مع تنظيمات القاعدة والسلفية الجهادية، وتدفعها إلى ضرورة مراجعة أفكارها ومناهجها، بحيث يجد الغرب والأمريكيين أنفسهم أمام حقائق جديدة على أرض الواقع، تُلزمهم الاعتراف بحق المصريين فى أن يرفضوا حكم الجماعة ويختاروا نظام الحكم الذى يريدونه، ويحققوا لوطنهم الأمن والاستقرار. نقلاً عن "الوطن"

GMT 01:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

إرهاب بلا حساب

GMT 06:42 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

«كمبريدج الخاصة» فى مواجهة «السويس العسكرية»

GMT 06:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

رد اعتبار

GMT 06:35 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تشابهت الوثائق علينا !

GMT 06:33 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 06:31 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بين رفض الانفصال وإلغاء الأكراد

GMT 06:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إدارة ترامب في تسعة أشهر

GMT 03:17 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة كركوك لم تطو المشروع الكردي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدابودية والهلالية والإرهاب   مصر اليوم - الدابودية والهلالية والإرهاب



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى إطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 07:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
  مصر اليوم - ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات
  مصر اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
  مصر اليوم - أبوتس جرانج يفوز بالمركز الأول في مسابقة إيفيفو

GMT 05:53 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويصفه بـ"الأحمق"
  مصر اليوم - حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويصفه بـالأحمق

GMT 05:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى بشكل يومي
  مصر اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى بشكل يومي

GMT 03:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد محمد أحمد يوضح سر ارتباك العملية التعليمية
  مصر اليوم - أحمد محمد أحمد يوضح سر ارتباك العملية التعليمية

GMT 05:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو رائعة في الأبيض على السجادة الحمراء
  مصر اليوم - أنجلينا جولي تبدو رائعة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 07:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
  مصر اليوم - سيارة ليكزس تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة

GMT 06:44 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "سكودا كاروك" الرياضية تأخذ الضوء الأخضر
  مصر اليوم - سيارة سكودا كاروك الرياضية تأخذ الضوء الأخضر

GMT 02:31 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا سعيدة بردود الفعل عن "الطوفان" وتجربة "سري للغاية"
  مصر اليوم - روجينا سعيدة بردود الفعل عن الطوفان وتجربة سري للغاية

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"
  مصر اليوم - قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ4

GMT 04:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 04:21 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قدرة "الفطر" على خسارة الوزن في الخصر

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon