إنكسار طموح اردوغان!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إنكسار طموح اردوغان

مكرم محمد أحمد

ربما ينجح أردوغان رئيس الوزراء التركى فى الحصول على الحد الادنى من المقاعد الذى يبقى على سيطرة حزبه على بلديتى مدينتى أسطنبول وأنقرة فى الانتخابات البلدية التى بدات امس، خاصة أن معظم الطبقات المهمشة سوف تصوت لمصلحة حزب العدالة والتنمية الذى نجح على امتداد الاحد عشر عاما الماضية فى تحقيق تنمية اقتصادية حقيقية، قفزت بقدرة البلاد الاقتصادية والانتاجية وضاعفت من دخول الطبقات المهمشة، لكن ما من شك ايضا ان أردوغان وحزبه فقدا بريقهما، ولم يعودا يمثلان بالنسبة لغالبية الاتراك النموذج الصحيح لمستقبل الحكم فى تركيا،التى يتطلع غالبية سكانها إلى ديمقراطية حقيقية وحكم رشيد، بعد ان كشفت المتغيرات الاخيرة الوجه الاخر لرئيس الوزراء اردوغان، ليظهر على حقيقته حاكما متسلطا يحمى بديكاتوريته المتزايدة شبكة فساد واسعة، تشمل اسرته بمن فى ذلك شخصه وابنه الاكبر بلال وعدد غير قليل من أعضاء حكومته. وتكشف التسريبات الاخيرة لعدد من محادثات أردوغان التليفونية أن حجم فساد حكومته ضخم وكبير يصعب غفرانه أو الصمت عليه، وإذا كانت الطبقات المهمشة لا تزال مدينة لاردوغان ببعض الوفاء، فإن الطبقة الوسطى ومعظم الشباب وغالبية المثقفين ورجال الاعمال لم يعودوا يطيقون صبرا ممارسات أردوغان وحزبه،لانهم يرون ان تركيا تستحق حكما ديمقراطيا حقيقيا لا يقيد حرياتهم الشخصية او العامة، ولا يدس انفه فى شئونهم الخاصة وانماط الزى الذى يرتدونه وعدد مرات الحمل التى يتحتم على المرأة التركية الالتزام بها، ولا يغلق بغطرسة فائقة مواقع التواصل الاجتماعى التى يشارك فيها اكثر من 16مليون تركيا..، والواضح من المزاج التركى العام ان هناك رغبة واسعة فى عقاب أردوغان وحزبه، خاصة ان الحزب الذى بدأ قبل 11عاما سياساته الخارجية بصفر مشكلات مع كل جيرانه، ينهمك الان فى صراعات دامية مع معظم هؤلاء الجيران بسبب تدخل اردوغان السافر فى الشئون الداخلية للاخرين. "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إنكسار طموح اردوغان   مصر اليوم - إنكسار طموح اردوغان



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon