قرار جمهوري مصري بإنشاء المجلس القومي لمواجهة الإرهاب والتطرف الإمارات تجمّد أرصدة المدرجين على قوائم الإرهاب الجيش اليمني يعلن السيطرة الكاملة على معسكر خالد بن الوليد السعودية والولايات المتحدة ودول أوروبية تحث مجلس الأمن على إيصال المساعدات لسورية مصدر حكومي يؤكد أن الجيش اللبناني سيتولى إخراج داعش من جرود القاع دون التنسيق مع أحد قرار سياسي بخوض الجيش اللبناني معركة القاع ضد داعش فصائل العمل الوطني والإسلامي في فلسطين تدعو للصلاة بالميادين العامة يوم الجمعة وتصعيد ضد الاحتلال نصرةً للقدس المحتلة مصدر عسكري لبناني يعلن أن لا صحة عن تسلل مسلحين متطرفين إلى بلدة القاع الحدودية القوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقةالقوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقة قوات المقاومة اليمنية والجيش الوطني تقتحم معسكر خالد من الجهة الشمالية الغربية بإسناد جوي من القوات الإماراتية ضمن التحالف العربي
أخبار عاجلة

أسئلة لشباب الثورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسئلة لشباب الثورة

مكرم محمد أحمد

لعل ابرز سمات المشهد السياسى الراهن، ان مصر تدخل مرحلة الاستحقاق الثانى لخريطة الطريق التى تكرس جهودها لاجراء أنتخابات رئاسية بين عدد من المرشحين يفاضل بينهم الشعب فى انتخابات نزيهة. بينما شباب الثورة لايزال منقسما على نفسه،يتوزع على عدد كبير من التحالفات المتصادمة،يعانى جميعها التشرذم والتشتـت،لم تسلم من ذلك حركة تمرد التى تضربها الاستقالات الجماعية رفضا لسياسة رئيس الحركة!.وأظن ان انقسام تمرد يحرض على ضرورة ان تكون الصراحة المطلقة هى الباب الذهبى لتوصيف وتصنيف أزمة شباب الثورة على نحو موضوعى ودقيق،يستهدف اصلاح الحال ولم شتات هذه التجمعات المتناثرة ان كانت هناك فرصة لتحقيق هذا الهدف. وما من شك ان مصدر الداء فى جميع حركات الشباب الاحتجاجية اعتقادها الخاطئ انها وحدها المسئولة عن الثورة، لانها وحدها التى اجترأت على نظام مبارك بينما التزمت كل الاجيال السابقة الصمت،واستمرأت القبول بدكتاتورية حكم فاسد جثم على صدر البلاد 30عاما،خرست خلالها النخبة عن ان تقول كلمة حق فى وجه سلطان جائر..،وعلى الجميع ان يتنحى عن الطريق لايبدى رأيا ولايرفع صوتا لانه ما من أحد من هذه الاجيال المستأنسة له حق الكلام أوالنصح أوالمشورة لان الكل فاسد!،ومع الاسف ساعد على غرس هذه الافكار الفاسدة فى رؤوس شبابنا نخبة مستحدثة من المثقفين،عاصرى الليمون،فتت بضائعهم المسمومة وحدة الحركة الشبابية، وغرسوا فيها أمراض الاستعلاء والاقصاء والانقسام بعد ان حفزوها على انتخاب الرئيس المعزول لان الاحتلال على يد سعد افضل من الاستقلال على يد عدلي!،وهم يحاولون الان تقديم مشورة مسمومة أخرى لشبابنا،بان المهمة الاولى بالرعاية هى الحيلولة دون صعود الجيش الى الحكم رغم ادراكهم الواضح بأن رئاسة السيسى لن تكون الباب المفتوح لعودة حكم العسكر كما يقولون، ولأن السيسى يحكمه دستور واضح ينص على بناء دولة مدنية قانونية تتساوى فيها حقوق الجميع ولانه يعرف جيدا ان المصريين يريدون ديمقراطية صحيحة تكون فيها المعارضة جزءا من الحكم لاتكمم الأفواه ولا تكتم حرية الراي. نقلاً عن "الأهرام"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسئلة لشباب الثورة   مصر اليوم - أسئلة لشباب الثورة



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon