المشاركة هى الهم الأكبر!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المشاركة هى الهم الأكبر

عماد الدين أديب

قضى الأمر، وأصبح من الواضح أن السباق الرئاسى فى مصر هو ثنائى بين المشير عبدالفتاح السيسى والأستاذ حمدين صباحى. وأصبح من الواضح أيضاً أن المعركة سوف تكون من جولة واحدة بدون إعادة. إذن الطريق نحو انتخابات الرئاسة بلا صوت يعبر عن اتجاه الإسلام السياسى. نحن أمام مرشح يقول إنه يعبر عن ثورة يناير، وآخر قام بدعم وإنجاح ثورة يونيو. نحن أمام مرشح عاش حياته مدنياً، وآخر تقلد كل المناصب والرتب العسكرية حتى وصل إلى رتبة المشير. الاثنان ينتميان إلى ذات المدرسة المتأثرة بفكر الرئيس الأسبق جمال عبدالناصر، وبالعدالة الاجتماعية، وبدور مصر العربى، وبعدم الانحياز. الاثنان من ذات المرحلة العمرية ويعبران عن ذات الجيل. نحن لا نتحدث عن حالة تناقض وتضاد وصراع فى المصالح والأفكار مثل حالة الانتخابات الرئاسية عام 2012، حينما كان الصراع والتضاد حاداً بين الفريق أحمد شفيق والدكتور محمد مرسى. المعركة ليست من يفوز، ولكن المعركة تختصر فى الإجابة عن سؤالين: الأول هو النسبة التى سوف يحصل عليها الفائز، والثانى -وهو السؤال الأهم - وهو نسبة المشاركة فى هذه الانتخابات؟ نسبة المشاركة بالغة الأهمية لثلاثة أسباب: الأول: أن الإقبال على المشاركة يعنى أن ما حدث هو تعبير عن إرادة شعبية واسعة وليس مجرد مسألة استيلاء على سلطة، كما يدعى الإخوان وأنصارهم. الثانى: أن اهتمام الجماهير، وبالذات حزب الكنبة، لم يقل منذ ثورة 30 يونيو، بل ما زال على حاله. الثالث: أن الفائز سوف تكون لديه، فى حالة الفوز بنسبة كبيرة من خلال مشاركة واسعة، مشروعية وقوة دفع سياسية تساعده على اتخاذ القرارات الصعبة فى ملفات الاستقرار والأمن والاقتصاد فى فترة حكمه الأولى. أخطر ما يمكن أن يهدد هذه الانتخابات هو وصول تطلعات كبيرة من المجتمع إلى قناعة سلبية بعدم المشاركة من منظور أن النتيجة محسومة سلفاً فلا معنى للمشاركة، أو أن المقاطعة هى خير سبيل للتعامل معها. المعركة ليست سهلة، وليست محسومة سلفاً. "نقلًا عن جريدة الوطن"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المشاركة هى الهم الأكبر   مصر اليوم - المشاركة هى الهم الأكبر



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon