قانون اللعبة تغير!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قانون اللعبة تغير

عماد الدين أديب

السؤال الصحيح ليس من الفائز فى انتخابات الرئاسة، ولكن كيف سيعمل أول رئيس منتخب فى ظل صلاحيات مقيدة بنص الدستور الجديد؟ نحن نتعامل مع فكرة الرئيس المقبل بذات النظرة القديمة للرئيس الفرد ذى الصلاحيات المفتوحة، وذلك منطق مغلوط وينافى تماماً واقع النصوص الدستورية التى تحدد صلاحيات الرئيس ورئيس الحكومة والبرلمان. لقد أخذ الدستور الجديد من صلاحيات الرئيس وأعطى الكثير منها لرئيس الحكومة والبرلمان. لم نعد فى نظام رئاسى صميم، لكننا دخلنا الآن فى حالة وسط بين النظامين شبه الرئاسى والرئاسى البرلمانى. هذا الوضع يجعل سلطات الرئيس غير مطلقة ومقيدة أحياناً بالحكومة ورئيسها، وأحياناً بأغلبية البرلمان. هذا الوضع أيضاً بما له من ميزات فى توازن السلطات وفى تحقيق النموذج الديمقراطى المنشود يحد من قدرة الرئيس على أن يحقق أى شىء فى أى وقت، بأى شروط، بأى طريقة. وبالتالى يتعين على الذين يعتقدون أن رئيس مصر المقبل سوف يتحمل وحده -كالعادة- مسئوليات الإنجاز والتطوير ورفع المظالم وتحقيق الأحلام لشعب مصر الصبور، أن يعلموا أن هذه القدرة أصبحت مقيدة، وأن مفاتيح «الإنقاذ» لم تعد فى يد الرئيس وحده. الأزمة الفكرية التى تعانى منها النخبة المصرية أنها ما زالت تتعامل مع منصب رئيس الجمهورية «على قديمه»؛ بمعنى أنها ما زالت ترى فيه الحاكم الفرد، الفرعون، القادر وحده على تحقيق الأحلام. قانون اللعبة الجديد يؤكد أنه حتى لو أراد الرئيس المقبل أن ينفرد أو يستبد، فإن ذلك سوف يصبح أمراً شديد الصعوبة من الناحية العملية بسبب القيود الدستورية. قانون اللعبة تغير تماماً!

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قانون اللعبة تغير   مصر اليوم - قانون اللعبة تغير



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon