السيمفونية المشروخة للديكتاتور العادل

  مصر اليوم -

السيمفونية المشروخة للديكتاتور العادل

وائل عبدالفتاح

الأزمة أن خطاب «شد الحزام..» ليس جديدًا. قصتنا معه طويلة طول الاستبداد وسنواته التى تصورنا أننا لن نخرج منها.. و«شد الحزام» من دون تغيير سياسات والثورة على العفن الكامن فى أجهزة الدولة والأهم بناء علاقة جديدة بين الفرد والدولة تقوم على حق الفرد وحريته وسعادته، لا على خضوعه لتسلط ووصاية الكهنة وفرعونهم فى الأعالى. اليوم نسمع من جديد نفس الخطاب وندرك أنه يثير القلق من حيث يريد صاحبه (المشير السيسى) أن يثير الإبهار والإعجاب وإثبات القدرات والكفاءة. هذا خطاب تتقنه الدولة وسلالات «الدولتيين» أى موظفى الدولة الذين يحصلون على السلطة بالأقدمية أو الترقى الوظيفى أو القرب من مركزها الأعلى. مشكلة «الدولتى» أنه ابن مخلص ومؤمن بقدرات دولته/ لا يقترب منها/ وعلاقته بها نوع من التوحد الذى يقارب التوحد مع العائلة أو السلالة. هذا التوحد يفقد «الدولتى».. القدرة على تخيل «دولة..» أخرى أى شكل علاقة مختلف بين الفرد والدولة/ فالخلافة دولة نمطها قديم والمماليك كانوا ناجحين من منظور زمنهم/ إعادة إنتاج إنماط الدولة التى انتهى زمنها/ لا يضعها فقط خارج التاريخ/ لكنه يمثل عجزًا وقلة كفاءة وفقدان فاعلية لا يمكنها أن تحل المشكلات.. وستضطر إلى استخدام القمع والقهر والتزييف فى الوعى.. كأداة وجود/ خاصة عندما يصبح تزمين الحاكم الفاشل فى الاستجابة هو شغل الدولة الشاغل. هذه الدولة فشلت/ والثورة عليها لم تكن ترفًا ولا مؤامرة/ وهذا ما لا يريد أبناء الدولة الفاشلة الاعتراف به وهم يعيدون خطاباتها المستهلكة ويصفقون لأنفسهم لأنهم يعيدون إنتاج «معجزة الفشل». لا يرون أبعد من خطوتهم الضيقة و.. يفتشون فى الدواليب القديمة.. ولهذا يوجد شخص مثل فريد الديب مبررًا لكى يقول «لو بُستم إيد مبارك لن يترشح للرئاسة» يقول ذلك لأنه يرى «المباركية» من دون مبارك/ يراها بحلولها الفاشلة وأفقها المسدود ونظرتها إلى الشعب على أنهم عبء/ والسلطة على أنها قدر.. لماذا تعيدون الكارثة المباركية بعد أن ثار الشعب عليها؟ يظهر خطاب «شد الحزام» ليدخل الشعب فى متاهة.. الدفاع عن نفسه.. وإذا رفضنا المنطق الذى يدين شعبًا منهوبًا من دون أن يحاسب النهابين أو يعيد رسم السياسات لكى لا يسمح بالنهب.. فإننا ندافع عن الكسل والتمبلة. هذه مفاهيم السلطوية الفاشلة التى تعلن بوضوح أنها لن تتغير لن تحقق العدالة ولا الحرية.. وستبقى مقدسة فوق المحاسبة كما يطبل الطبالون ويعزف المنافقون سيمفونية الديكتاتور العادل الذى مثل الخليفة والمملوكى لا يصلح لزمان الدولة الحديثة/ والطنطنة به من جديد هو استدعاء للخرافة والدجل والشعوذة حيث سيتبخر عدله (العدل نظام لا منحة من فرد) ولن تبقى سوى ديكتاتوريته. خطاب «شد الحزام..» هو استعراض بديل عن خطة وبرنامج إصلاح الدولة من عفنها الذى يقدمونه على أنه قدر «عاجبك ولاّ موش عاجبك..»، و«اقبل بنا.. وإلا الإخوان سيقفزون للسلطة..»، و«شفتوا حصل إيه لما حصل تغيير.. لقد أتى إليكم الإخوان فى غزوة الصناديق..». هذا الخطاب لا يعنى بالإصلاح أو خطط التنمية، لكنه يلوم «الشعب» كأن المصريين كلهم كتلة كسالى باختيارهم (لا يعانون البطالة) ويعيشون فى رفاهية (يذهبون إلى الجامعات والمصالح بالأوتوبيسات..) إنه خطاب «شد الحزام» نفسه الذى سخر منه عادل إمام فى الثمانينيات فى «شاهد ماشفش حاجة».. سخرية من استمرار «شد الحزام..» مع استمرار انتفاخ الكروش فى السلطة والحسابات فى البنوك والمعاناة فى الشوارع. وكان مبارك بدلًا من مواجهة فشل حكوماته يوجه اللوم إلى المواطنين «تأكلون 3 أرغفة عيش وتضعون 4 ملاعق سكر فى الشاى»، يقول هذا لمَن يعتبر العيش والسكر متعته الوحيدة، بينما طبقات الفساد المتوحش التى تربت على أبواب نظامه وأغلقت على مصر كلها بانايتها المفرطة النوافذ والشرفات وخنقت الشعب.. فلم يوجه إليها كلمة بعد أن أصبح واحدًا من«الأغنياء الذين يحكمون بلدًا فقيرًا». خطاب «شد الحزام» هو إعلان عن عدم الاقتراب من مغانم الشريحة التى احتكرت الثروة مع السلطة/ وتحاول منذ 25 يناير أن تستمر الماكينة التى تلقى بالفتات للملايين، بينما «الغنيمة» من حق شريحة صغيرة من المتحلقين حول مركز السلطة أو البابا الراعى لهذه المصالح. الدولة بهذا الخطاب لا تريد الإصلاح أو التغيير، بل تريد تغيير الشعب .. الذى يطالب بالعدالة فيكون الرد بخطاب اللوم للضحية/ ضحية الفساد والاستبداد.. لوم للشعب على أنه «لا يستيقظ مبكرًا» وبالنسبة إلى مواطن عادى يعمل فى أكثر من جهة ليكمل شهره مستورًا ماذا سيفهم من هذه الخطابات؟ وبالنسبة إلى العاطل؟ أو الطبيب/ العامل/ المهندس الذى طالب بمرتبات محترمة فقيل له إن البلد فى أزمة بينما زادت مرتبات الأجهزة الأمنية ثلاث مرات؟ هذا الخطاب يتجاهل عن عمد الحقوق والحريات باعتبارهما أساس بناء العلاقة بين الفرد والدولة.. دولة مواطنين لا دولة وصاية باسم الوطن والدين. نقلاً عن "التحرير"

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيمفونية المشروخة للديكتاتور العادل السيمفونية المشروخة للديكتاتور العادل



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon