مصدر عسكري لبناني يعلن أن لا صحة عن تسلل مسلحين متطرفين إلى بلدة القاع الحدودية القوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقةالقوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقة قوات المقاومة اليمنية والجيش الوطني تقتحم معسكر خالد من الجهة الشمالية الغربية بإسناد جوي من القوات الإماراتية ضمن التحالف العربي حكاية الطالب بيتر الذي حصل على 70 % ووافق الرئيس السيسي على إدخاله الهندسة وزير الدولة الإماراتي يعلن أن قطر تدعو لقيم لا تمارسها والعلاقات الخليجية ستستمر بدونها قرقاش يصرح أن من الضروري بناء علاقات خليجية جديدة تستبدل القديمة مع استمرار الأزمة مع قطر وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش يؤكد أن الدول الأربع ستخرج من هذه الأزمة متبنية سياسات مكافحة الإرهاب والتطرف الجيش اللبناني ينهي وضع خططه لعملية الهجوم على داعش في التلال المحاذية للقاع ورأس بعلبك أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو عن أربع كتائب للشرطة العسكرية الروسية تقوم بتنفيذ مهماتها وتنتشر في في مناطق تخفيف التوتر في سورية كتائب للشرطة العسكرية الروسية تنتشر في مناطق تخفيف التوتر في سورية
أخبار عاجلة

الدولة.. كـ«شركة‬»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدولة كـ«شركة‬»

وائل عبدالفتاح

الأسرار ما زالت فى دورانها الأخير. لم يكشف بعد عن سر الإزاحة الغامضة لحكومة الببلاوى، وبهذه السرعة، ودون إبداء أسباب/ حتى كنوع من احترام الشعب الذى لا بد أن يعرف لماذا استقالت حكومة، وماذا ستفعل حكومة جديدة لن يتجاوز عمرها أسابيع حسب خارطة الطريق؟ هناك مُتعجّل ما أراد أن يقلب السيناريو سريعا، ولم يجد أمامه إلا رف التعديلات أو التغييرات الحكومية فى دولاب مبارك. فحسب المتسرب «والتسرب من طبائع دولة الأسرار» من الاجتماع الأخير قال الببلاوى: «... لقد أُبلغت بالرحيل»... من أبلغه؟ ليس مهما «فى دولة الأسرار.. هذا قرار الرجال الغامضين أو الكهنة فى الغرف المغلقة».. لكن المهم هنا أنها لم تكن إقالة/ ولكن طلب تقديم استقالة... والفرق بين الاثنين كبير على مستوى لغة السياسة وأفعالها... فالإقالة احتجاج من السلطة العليا/ أما الاستقالة فاحتجاج من الحكومة على تعطيل مسارها... كيف أصبحت الإقالة...الاستقالة؟ فهذا من عجائب دولة الكهنة/ حيث كل شىء سر من أسرار سكان الغرف المغلقة.. ويرتبط بإرادتهم الغامضة لا وفق قواعد متفق عليها فى السياسة بداية من الشفافية وليس انتهاء بالمسؤولية السياسية/ وسياسات الحكومة/والتوافقات بين القوى السياسية. كل هذا غائب الآن أو يتم عبر اتصالات ليس معلنا عنها/ فى دولة لا يُعرف ما يدور فيها إلا عبر التسريب الذى للمفارقة لم يستثن أحدا لا الرئيس المعزول فى حبسه، ولا حتى وزير الدفاع أو الرجل القوى الموكولة إليه إدارة أعلى أجهزة السرية. وليس اختيار المهندس إبراهيم محلب بعيدا عن هذه الأجواء... ولا يقتصر الأمر هنا على أنه ابن «النظام» وبالتحديد فى سنوات الإعداد لنقل الحكم من الأب إلى الابن/وكان بالضبط من مجموعات الموظفين الكبار الذين يزرعون نفوذهم فى شركاتهم بالانتماء إلى لجنة السياسات «حضانة سلطة جمال مبارك»، وبالتالى يثبتون دعائم الجهاز السياسى للحاكم فى فترات تمرينه. صعود المهندس محلب الوظيفى ارتبط بهذه المرحلة، ولأن القرب السياسى والوظيفى لم يكن منفصلا عن القرب من العائلة التى كانت حاكمة/ فإنه لم يكن غريبا أن يكون اسم المهندس على قائمة الاتهامات فى قضية القصور الرئاسية/فالاقتراب هو دخول الدائرة... وربما تكون ذكيا أو مجرد خبير أو مترددا فى السياسة ومندفعا فى الوظيفة... لكنه اقتراب من دائرة هى مركز النظام وعقله وروحه. هذه الدائرة من طبائع دولة الغرف المغلقة/ تتركز فيها السلطة والثروة فى المحظوظين المختارين داخل هذه الدائرة/ وحولهم مجموعات من الجهاز البيروقراطى «المعتمد على الترقى والصعود بالأقدمية» المستعد والحالم بالقفزة الكبرى... داخل الدائرة. والدائرة الآن تتكون ببطء ليس بعد ٣٠ يونيو/ ولكن قبلها ومع الإخوان/ المشكلة كانت أن الإخوان تصوروا أنهم ممكن أن يتجاوزوا الشريحة البيروقراطية ويلعبوا دورها غير مكتفين بدور الجهاز السياسى... وهنا كان الصدام الذى أطاح بالإخوان وأزاحهم من السلطة. هكذا يأتى محلب لرئاسة الحكومة بعد أن أرهق الجهاز البيروقراطى حكومة الببلاوى بشخصياتها من سياسيين لم يكن لديهم طوال حياتهم «باستثناء واحد تقريبا هو الدكتور زياد بهاء الدين» إلا خطاب الاحتجاج والنقد على نظام مبارك/ وعندما وصلت هذه الشخصيات إلى موقع الحكم والسلطة تصورت أن وصولها بالحكم وحده يمكن أن يكون بديلا عن التغيير والخيال المتحرر من «سلطوية» الدولة. محلب لم يكن من ملائكة الدولة الحائرين الذين صدموا الجميع بسلطويتهم... وإنما من أبناء نظام مبارك القادمين من الخلف بدعاية ممنهجة عن «الوزير النشيط» صاحب الإنجازات الصامت، «رجل الدولة» الذى يفهم فى الدولة. وكلها دعايات مرت بهدوء وبعيدا عن الاستقطاب وقتها/ لأن ضجيج المعارك ضد الحكومة كان أعلى وفى منطقة أخرى كانت ترتكب فيها جرائم يومية من إصدار قوانين غير صالحة إلا لدول بلا قانون/ وحتى ارتكاب جرائم التعذيب والقتل والقبض العشوائى والسكوت عن جرائم الفساد التى كشفها الجهاز المركزى للمحاسبات...وأخيرا فقدان التواصل مع قطاعات اجتماعية واسعة «الطلاب والمدرسون فى المدارس والجامعات/ الأطباء/ العمال». كان محلب فى منطقة وحده باعتباره رجل إنجازات/ لم يذكر أحد إنجازاته/ لكن الإلحاح على الوصف وفى ظل الانشغال بمتاهات حكومة الببلاوى التى حازت على أكثر الأوصاف إدهاشا، أهمها أنها حكومة يسارية/ بينما لم يكن بين الوزراء يسارى واحد تقريبا/ وأنها حكومة الثورة بينما شهدت شهورها المريرة إلقاء القبض على الثوار وإصدار أحكام وقوانين تقمع الثورة والثوار. محلب لم يكن معدا لهذه الفترة «قبل انتخاب الرئيس» بل لأول فترة فى حال وصول السيسى إلى الحكم/ لأنه كان سيحقق ما تراه الغرف المغلقة من «شكل للدولة» فى مصر ويريدونها على طريقة «شركة المقاولون العرب»، بما يوحى بحنين إلى فترة عثمان أحمد عثمان أيام السادات، أو صعود نجوم المقاولات أحباب مبارك من إبراهيم سليمان إلى هشام طلعت مصطفى... كلها فترات من فترات الفشل المتعددة فى تاريخ هذه الدولة. ماذا سيحدث عندما تتعامل الدولة مع نفسها ومن خلال كهنتها على أنها «شركة»؟ نقلاً عن "التحرير"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدولة كـ«شركة‬»   مصر اليوم - الدولة كـ«شركة‬»



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon