صداع المتحدث الرسمى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صداع المتحدث الرسمى

عماد الدين أديب

مهمة المتحدث الرسمى لأى جهة حكومية فى مصر فى هذا الزمن الصعب هى فى حد ذاتها مهمة معقدة للغاية، وتزداد المسألة خطورة إذا كان المتحدث يعبر عن مؤسسة عسكرية. وأصعب مهمة متحدث رسمى فى مصر الآن هى مهمة العقيد أركان حرب أحمد محمد على، المتحدث باسم القوات المسلحة، لأنها تأتى فى زمن له 3 مواصفات غير تقليدية: 1- مرحلة عمليات عسكرية فى سيناء. 2- مرحلة مواجهة أمنية ضد الإرهاب فى مدن ومحافظات مصر. 3- مرحلة أصبح فيها القائد العام للقوات المسلحة بطلا شعبيا مميزا وفى طريقه للترشح لرئاسة الجمهورية. كل هذه الأمور مجتمعة فى آن واحد فى ظل حالة سيولة سياسية وفورة إعلامية تصل إلى حد الهستيريا وإشكاليات كبرى فى الافتراضات والتغطية الصحفية المفتقرة إلى الدقة فى كثير من الأحيان. وإذا كان السفير إيهاب بدوى، المتحدث باسم الرئاسة، والسفير بدر عبدالعاطى، المتحدث باسم الخارجية، يواجهان الوضع ذاته ويتعاملان معه بكفاءة كبرى، فإن العنصر الضاغط على العقيد أحمد محمد على هو أن الخطأ فى العسكرية لا يُغتفر، وعدم الدقة خطيئة والخروج عن النص الذى تتضمنه الأوامر قد يكلفك تاريخك السابق ومستقبلك الآتى. وحينما يطل العقيد على الناس ووسائل الإعلام فهو يمتلك -من فضل الله- موهبة إنسانية فى حسن مخاطبة الجماهير بشكل هادئ ومنطقى وسلس. وفى تقديرى أن مسألة المتحدث العسكرى الذى لا يصرخ ولا يهدد ولا يتوعد ولكن ينقل الرسالة بقوة موضوعية هى تطور نوعى فى أسلوب مخاطبة المؤسسة العسكرية للمواطنين والإعلام على حد سواء. مهمة المتحدث العسكرى تدخل الآن فترة شديدة الدقة بسبب حدوث 3 أمور جديدة فى آن واحد: 1- المتابعة اليومية المتصاعدة لأخبار قرار القائد العام للقوات المسلحة حول الترشح. 2- فى حال ترشحه وخلو منصبه فإن هناك تغييرات منطقية وطبيعية فى مناصب رئيسية ولكن محددة فى القيادة. 3- دخول المواجهة العسكرية فى سيناء وفى الداخل مع الإرهابيين والتكفيريين مرحلة جديدة. من هنا سوف تتحول حياة المتحدث العسكرى إلى «صداع مخيف» ويصبح الرجل تحت ضغوط استثنائية. كان الله فى عون كل متحدث رسمى فى مصر، وبالذات العقيد أحمد محمد على.

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صداع المتحدث الرسمى   مصر اليوم - صداع المتحدث الرسمى



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon