الأمن لا يتحقق بكسر النفس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأمن لا يتحقق بكسر النفس

وائل عبد الفتاح

يمكن فهم حتى الإجراءات الاستثنائية أحيانًا.. إلا التعذيب فلا تبرير له. أكرر أنه يمكن حتى تبرير وجود 25 ألف معتقل/ مسجون سياسى خلف الزنازين. يمكن فهمها بأنه شعور بالخطر واقتراب الموت فى كل لحظة، أنه ارتباك أجهزة أمن تفتقر إلى الكفاءة/ وأنها تنتمى إلى عصور الأمن بالقمع، وهى عصور اعتمدت على كسر نفس الشعب، لا مكافحة الجريمة/ أو تحقيق الأمن. عصور انتهت بالثورة/ وبمشهد الهروب الجماعى لضباط الشرطة وعناصرها فى مواجهة غضبة يوم 28 يناير/ وكل من كانوا فى شوارع القاهرة، ذلك اليوم لن تُمحى من ذاكرتهم مشاهد خلع الملابس فى الشوارع/ والسير بجانب الحائط/ إلى آخر تداعيات «كسرة العين» من الخوف. ومن الطبيعى لجهاز عاش هذه التجربة أن يتعلم أن الشعب الذى ثار مرة لن يمل من تكرار نفس المشهد، إذا عادت نفس العلاقة.. والشعب ممكن أن يصفق للشرطة، لأنه يخاف من الإرهاب لكن أن تعود نظرية «كسر النفس».. فهذا يعنى أن الدورة ستدور وبشكل أسرع هذه المرة ليتكرر مشهد 28 يناير/ لكن هذه المرة بعنف وشراسة لا يمكن أن توقفها اعتبارات إنسانية. ولهذا فإن عودة التعذيب إلى الأقسام والسجون لا يعنى إلا شيئًا واحدًا: لا أحد عاقلًا يتعلم من الدرس. فهذه أجيال لا تُكسر.. لأنها ليست وحدها.. خلفها ذاكرة حية.. ومجتمع إن خاف من الإرهاب سينسى الخوف بعد قليل، وسيتذكر أن لا حياة دون كرامة وأن هناك مَن مات ليحيا الناس فى مصر بلا خوف من ضابط تافه تقول له روحه المعتمة: اكسرهم فى السجن تَخْلُ لكم الشوارع وتُحقِّقوا الإذلال الكامل. الحكايات تتسرب حول التعذيب/ والغضب لا يتسرب.. يتضخم.. ولن يوقف انفجاره أسوار الحجر ولا بوابات الفولاذ.. وبعد الشهادة التى نشرتها هدى زوجة خالد السيد.. نشرت صفحة «الحرية للجدعان» ما رواه المتهمون للمحامين فى جلسة تجديد الحبس أول من أمس، من بينها: - متهم شاب يبكى أمام النيابة، ويقول إنه تم تهديدهم بمزيد من التعذيب لو تحدثوا عما تعرضوا له. - متهم: تم ضربى من ساعة اﻻعتقال فى ش 26 يوليو، وحتى قسم الأزبكية وتم إجبارنا على الوقوف 16 ساعة، ورفضوا إعطائى دوائى. - متهم: تم تغمية عيوننا وضربُنا وشتمُنا بالأب والأم وسبُّ الدِّين من قِبل الأمن الوطنى، وكنا 60 فى غرفة 3 م، فى قسم قصر النيل. - المحامون يطالبون بإثبات وقائع التعذيب ووكيل النيابة بيقول دى جلسة تجديد حبس والمحضر ﻻ يتسع. - متهم: ضربونى على قفايا وأنا طبيب. إزاى أحب بلدى؟! - متهم: تم صعقى بالكهرباء فى أجهزتى التناسلية فى قسم الأزبكية وقالوا لنا أنتم خو.... - خالد السيد: اتكلبشت واتعلقت فى سجن أبو زعبل.. ويخلع ثيابه أمام وكيل النيابة لإثبات الضرب فى الظهر والفكّ. - الشرطة بتهدد الشباب باستمرار التعذيب قدامنا، ورئيس النيابة بيقول لنا أنا مش مسؤول عن حبسهم! - رئيس النيابة بيتعنت فى إثبات الانتهاكات اللى حصلت للشباب. - الشباب بيشتكوا من تعرضهم للتعذيب فى القسم على يد ضابط يدعى مجدى عرفة، معاون مباحث قسم الأزبكية. - متهم: اضربونى بالرصاص لو مش عايزينّى بس ما ترجعونيش السجن تانى. انتهى ما رواه المتهمون/ وإضافة إلى أنها حكايات موجعة فإنها تشير إلى عودة مجرمى التعذيب إلى التصرف على راحتهم ودون رادع/ عودتهم للانتقام/ ولتكرار أساليب «كسر النفس» وهذه نفوس لا تُكسر.. وهذا ما لا يعرفه ضابط التعذيب/ ولا من يتركهم يلهون بنفوسهم المريضة فى الشوارع وبين جدران الأقسام/ لا يعرفون أن جريمتهم لا تسقط بالتقادم ولا بموالسة القيادات لحمايتهم/ ولا بسكوت أجهزة العدالة/ أو نوم الإرادة السياسية فى عسل لا يمكن لأحد أن يذوق حلاوته.. لأن عودة الإذلال لن يمنح لأحد نومًا هادئًا.. وكما قلت من قبل أيها الضابط السادى..المحتمى بما لم يعد له قيمة.. إذا دعتك قدرتك على التعذيب.. فاعرف أن النوم سيخاصم عينك، وأن دولة جبروتك ستسقط ومعها كل من يحميك.. ومن تحميهم بساديتك المنحطة. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأمن لا يتحقق بكسر النفس   مصر اليوم - الأمن لا يتحقق بكسر النفس



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon