رسائل الاستفتاء- هل قتل الوحش؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسائل الاستفتاء هل قتل الوحش

وائل عبد الفتاح

انتهى تحالف 30 يونيو أو دُمّر إلى حد كبير.. قبل الاستفتاء.. أولًا وقبل كل شىء بسبب اعتماده على «الخوف..» أو إثارة الرعب من «وحش رابض بجوارنا» اسمه الإخوان أو الإرهاب. الاعتماد على الخوف وحده/منزوعة منه الرؤية السياسية/ومعتمدًا على الهيستيريا جعل البقاء للأكثر قدرة على تلبية نزعة الهسترة.. إلى الدرجة التى جعلت التعبير عن رفض الدستور ليس رأيًا ولكن «خيانة» أو شراكة مع الوحش المخيف. الخوف هو صاحب النسبة الكبيرة التى تقترب من الإجماع الذى كان فى زمن الدولة الناصرية/وهى نسبة تعبّر عن «الخوف» أو «الاصطفاف» فى مخبأ واحد. الاستفتاء ليس نصرًا سياسيًّا لأحد.. لكنه إعلان مصر محمية للخائفين من الوحش الإخوانى/والانتصار عليه بعد أن أسهم بنفسه وبأدواته فى ترسيخ صورة «عدو الشعب». والإخوان ليسوا أعداء الشعب.. ولكنهم أعداء «صورة الشعب عن نفسه» باعتباره كيانًا منسجمًا متماسكًا له ملامح واحدة.. هذا الشعب الذى اخترع بعد يوليو 1952 ليخفى الشعب أو المجتمع بما يعنيه ذلك من تعدد مصالح وثقافات وانحيازات ورؤى وأديان. الإخوان من نفس الطينة القادرة على الكلام عن «الشعب» باعتباره فى جيبها اليمين/تعرف ترويضه ومداعبته/تصفه بالعظيم وتعنى أن عظمته فى التعلّق بالجماعة. هذا «الشعب» هو الذى قرر أن يعود إلى حالته المتراصة والمصفوفة/ولم يكن أمامه إلا الجيش. وهكذا بقى من تحالف 30 يونيو.. ملامح تكون «شعب» يسعى إلى أن يكون كتلة متماسكة/نقية/لا تحتمل الآخر وترى أن هذه طريقة إنقاذ مصر من العدو الرابض بداخلها ويمنح كل يوم مبررات هذه العداوة (.. بانتظار المستحيل أو بمعاندة وعقاب الشعب لا الدولة فقط.. وأيضًا بمبالغات الإعلام والأجهزة الأمنية).. هذا الشعب يخرج نزعته المحافظة بأقصى حالاتها الهيستيرية التى لا تخجل من «الإقصاء» (الآباء والأمهات فى بعض العائلات لم يحتملوا خروج الأبناء عن الغالبية القريبة من الإجماع.. وطاردوهم كأن الاستفتاء واجب من واجبات المدرسة أو تعليمات المواطنة الصالحة». المواطنة الصالحة تعنى من هذه النظرة التماسك فى مواجهة الخطر/وذلك لن يتم إلا فى محراب الدولة/أو هرمها الكبير المقدس.. هذا الاحتماء فى الدولة.. ليس فى صالح قوى سياسية بعينها كما يتوهّم أيتام مبارك والذين أرسلوا طيورهم الجارحة العجوز فى طلعات بدت مثيرة للشعب المقيم فى مخبأ الدولة. غارات الطيور الجارحة وطلعات الإخوان الفاشلة تغذّى الإحساس بالخطر والضعف وتغذّى أيضًا الرغبة المطلقة فى الانتصار على «العدو» حتى لو كان ذلك بسحق المختلفين وحرقهم وإلقائهم فى البحر. وعلى مستوى السياسة، هناك مركز وحيد حوله فراغ كبير.. كل القوى المتحالفة لإسقاط الإخوان بما فيها قوى النظام القديم.. تم تهميشها.. وفى المركز الجيش والسيسى/وحوله الأجهزة الأمنية، بما أنها أداته للسيطرة المباشرة. على القرب من المركز شريحة من جناح حكومى سياسى/محسوب على أحزاب الثورة/أو ما تسمى الآن/أحزاب يناير.. هذه الشريحة دفعت إلى إثبات «سلطويتها» لتكون تعبيرًا عن القوة والجدارة بالحكم. هذه المجموعات المقيمة على هامش «السلطوية»، لعبت دور أداة عزل لأحزابها، وللقوة شعبية غير منظمة تعيش حالات غضب مكبوت وإحباط من تسرّب شعور قوى بعودة «الدولة القديمة». وأجهزة الدولة القديمة تفعل كل ما فى وسعها لإثبات أو تأكيد هذه المشاعر لتخلى الساحة أمام أوهامها بالعودة. الجماهير لم ترَ هذه الخريطة وهى تتوجّه إلى «عُرس الديمقراطية».. الجماهير خرجت أو «نزلت» من بيوتها.. لأنها مذعورة/وهناك أجهزة فى الدولة عطّلت العقل عندها لتبقى غريزة الخوف وحدها تتكلم.. هؤلاء فى حرب دفاعية عن «مصر» التى كانت ستضيع على يد الإخوان والمرسى. وماذا بعد؟ نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رسائل الاستفتاء هل قتل الوحش   مصر اليوم - رسائل الاستفتاء هل قتل الوحش



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon